المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دعوة لمضاعفة سكان إيران


عبدالناصر محمود
11-03-2013, 08:00 AM
لمحاربة السنة: دعوة لمضاعفة سكان إيران
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

29 / 12 / 1434 هـ
3 / 11 / 2013 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3553.jpg




بينما دعا النبي صلى الله عليه وسلم أتباعه المسلمين للزواج الشرعي وإنجاب الأولاد زيادة في الموحدين لله تعالى والمتبعين لسنته الشريفة والناشرين لدعوته بين الناس بقوله: (النكاح سنتي فمن لم يعمل بسنتي فليس مني و تزوجوا فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة و من كان ذا طول فلينكح و من لم يجد فعليه بالصيام فإن الصوم له وجاء) صحيح الجامع للألباني برقم 6807.

نجد الشيعة الاثني عشرية تدعو لزيادة عدد سكان الشيعة في إيران ومضاعفتها لمحاربة أهل السنة الموحدين لله تعالى, وانتصارا لباطلهم بعودة الفارسية المجوسية, ومحاربة أهل الحق في أكثر من جبهة ومكان في الوقت الحاضر.

ومن أجل هذه الغايات غير النبيلة, والأهداف التوسعية الطائفية دعا المرشد الإيراني علي خامنئي إلى دعم سياسة زيادة المواليد ليصل البلد إلى 150 مليون نسمة خلال السنوات القادمة.

وأكد خامنئي في نداء إلى مؤتمر محلي بمدينة قم -بحث تأثير عدد سكان البلد في التطور الاجتماعي- أنه يجب أن تتجه السياسة الشاملة في إيران إلى دعم ارتفاع عدد السكان بشكل "معقول ومعتدل" حتى تنتقل إيران من 75 مليونا إلى 150 مليونًا كحد أدنى.

وقال: 150 مليونا هذا هو الحد الأدنى، وبالإمكان الوصول إلى عدد أكبر, لكن إذا ما سارت الأمور بهذا الشكل فإننا سنواجه ظاهرة الشيخوخة قريبا, البلدان التي تعاني من ظاهرة الشيخوخة تفقد قدرتها في الإنجاب.

ويشير آخر تعداد سكاني أجرته إيران في عام 2011 إلى أن عدد السكان وصل إلى 75 مليونا و159 ألفا و800 نسمة.

والمدقق في هذه الدعوة يمكنه استنتاج قلة المواليد في إيران, والمشكلة التي قد تواجهها في المستقبل القريب, فلو لم تكن هناك أزمة لما دعا المرشد الأعلى لهذا الأمر ولما تطرق له, كما يمكنه الربط بين هذا الأمر وموضوع زواج المتعة المعروف في إيران, وما سببه من عزوف الشباب عن الزواج الشرعي الذي يبني الأسرة ويشجع على إنجاب الأولاد.

ولإخفاء موضوع السبب الحقيقي وراء هذه الدعوة, والمتمثل في محاربة أهل السنة في الدول المجاورة وغيرها من دول العالم, حاول مرشد الجمهورية إبراز الجانب الاقتصادي الإيجابي لمضاعفة سكان إيران بقوله: نتساءل دائما إذا كان لدينا أربعة أو خمسة أولاد فكيف ستكون الحياة؟ لنفكر أيضا أنه إذا كان لدينا أربعة أو خمسة أولاد واستطاعوا الحصول على فرص عمل فإنهم سيشاركون في تنمية البلد.

وكان خامنئي قد وصف السياسات التي روَّجت لها حكومتا رفسنجاني وخاتمي الإصلاحيين لتحديد النسل في البلد بالخاطئة، وقد أصدرت حكومة أحمدي نجاد على إثرها تعليمات بإلغاء الدعم والحوافز التي كانت تقدمها لتحديد الإنجاب.

كما انتقد أحمدي نجاد سياسة الإصلاحيين في تحديد الإنجاب، ووصف الشعارات التي تدعو إلى إنجاب طفلين فقط بأنها "سياسة غربية وخاطئة".

وقد تطرق خامنئي أيضا إلى ارتفاع معدل سن الزواج في إيران، وقال: إنه يؤدي إلى "العجز في الإنجاب"، قائلا: "الشبان الذين يصلون إلى سن 17 و18 و19 يحتاجون إلى إطفاء غرائزهم الجنسية".

ومن المعلوم أن ارتفاع معدل سن الزواج في إيران سببه الأهم والمباشر هو إباحة زواج المتعة, الذي يفضله الكثير من الشباب نظرا لقلة تكلفته وسهولته وانعدام تبعاته وأعبائه, وذلك بلا شك على حساب إنجاب الأولاد وتكوين الأسرة الذي جعله الإسلام هدفا ومقصدا أساسيا للزواج الشرعي.

إن سعي إيران لتصدير ثورتها الشيعية وأفكارها المنحرفة عن منهج الإسلام الصحيح إلى الدول المجاورة, ومحاولة دول أهل السنة عموما -ودول الخليج خصوصا- مواجهة ذلك بشتى الوسائل السلمية دون جدوى, وتطور السعي الإيراني هذا إلى محاربة وقتل أهل السنة في كل من العراق والشام واليمن, ناهيك عن سعيها الدائم لإثارة القلاقل. والاضطرابات في كل من البحرين والكويت وغيرها من دول الخليج عموما, جعلها بحاجة للموارد البشرية لتغطية أطماعها, فكانت دعوة الخميني بمضاعفة عدد سكان إيران.

فهل أصبحت مهمة الشيعي هي الزواج والإنجاب خدمة للمشروع الصفوي الخميني فقط؟؟!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ