المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطبة «شبه وداعية» للنسور ..وانباء عن تشكيل حكومة برلمانية قد يكلف بها «ناصرجوده» -


ابو الطيب
11-04-2013, 01:34 AM
http://www.allofjo.net/image.php?token=70f3c963910d3f1e14be7cd62a4bc028&size=

كل الاردن -
قدم رئيس الوزراء الأردني عبدلله النسور لائحة بينات دفاعية عن حكومته قبل ساعات من إفتتاح الدورة الجديدة للبرلمان وبعد ساعات من تسريبات قوية بعنوان تشكيل وزارة برلمانية جديدة قد يكلف فيها وزير الخارجية ناصر جوده .

النسور إضطر فيما يبدو للدفاع عن سيرته الوزارية بعدما أقيمت وبصورة نادرة ولأول مرة في تاريخ المملكة (خيمة إعتصام) تطالب بإسقاط حكومته في باحة صحيفة الرأي الحكومية أبرز الأذرع الإعلامية للدولة الأردنية.


المعتصمون بصحيفة الرأي تجمعوا بالعشرات أمام مقر الصحيفة الرسمية الأولى في البلاد لأغراض تتعلق بإمتيازاتهم الوظيفية.

لكن سرعان ما تحول الإعتصام نحو الخطاب السياسي عبر الدعوة لإسقاط حكومة النسور بسبب تجاهلها التام للفساد في الصحيفة العملاقة كما يقول العاملون المحتجون.

بالنسبة للأوساط السياسية يؤشر إطلاق هتافات لإسقاط حكومة النسور في مقر صحيفة (سيادية) مثل الرأي على تحولات دراماتيكية لا تخدم بقاء وصمود حكومة النسور بعد أيام فقط من إمتداح السفير الأمريكي جون سيتوارت لها.


في الوقت نفسه يبدو ان خيارات النسور في أروقة البرلمان خصوصا عندما يتعلق الأمر بإنتخابات رئاسة البرلمان تسير بالإتجاهات المعاكسة فقبل ساعات فقط من المعركة الإنتخابية الحامية الوطيس والتي تشهد صراعا بين نخبة من أركان لعبة البرلمان بدا واضحا ان الرئيس الحالي سعد هايل السرور هو الأوفر حظا بالفوز بالرئاسة التشريعية خلافا لميول النسور .


جرعة الإنفعال بدت واضحة على خطاب النسور وهو يدلي يما قارنه المراقبون بـ(خطبة وداع) على هامش مناسبة إجتماعية في مدينة إربد شمالي البلاد وضمن منطوق مقابلة صحفية سجلها لصالح صحيفة الغد اليومية ودافع فيها عن خيارات وإتجاهات حكومته خصوصا في المجال الإقتصادي.

النسور وفي إشارة غير مباشرة في حديثه الصحفي إعتبر أن حكومته أقوى من جهاز المخابرات العامة لكنه أشار وفقا لملخص نشرته الغد إلى أن رئاسة الديوان الملكي تتبع الجهاز الأمني.

هنا يهاجم النسور بوضوح مركزين في الدولة هما ديوان الملك والمؤسسة الأمنية في إيحاء ضمني إلى محاولات في الكواليس للإطاحة بحكومته حيث تربط أوساط النسور بين هذه المحاولات وبين الهتافات التصعيدية التي تشهدها أروقة صحيفة الرأي.

الأهم أن النسور وعبر تقرير نشرته وكالة الأنباء الحكومية بترا قدم كشف حساب لصالح حكومته عندما قال بأن الأردن نجح بتجاوز اصعب واخطر ثلاث سنوات مرت في تاريخه وعبر منها نحو الاستقرار الذي يؤسس لانطلاقة جديدة ستظهر ثمارها ونتائجها في المراحل القادمة.

وشدد النسور في لقاء إجتماعي بإربد على ان الثلاث سنوات الماضية شكلت ابرز التحديات امام الاردن قيادة وحكومة وشعبا لكن التناغم والتلاحم والتماسك وصبر الاردنيين وتحملهم واصرارهم وارادتهم التي لا تلين مكنتهم من الوصل الى شاطىء الامان في ظل بحر متلاطم الامواج من حولنا.


وقال: ان الكارثة كانت ستحل بالاردن لو انساق وراء التهور والاندفاع غير المحسوب الا ان حكمة قيادته التي رافقها وعي وادراك من الشعب لخطورة ما يجري افشلت مخططات ومقاصد من يتربصون به ويستهدفونه في بنيانه ووحدة جبهته الداخلية.


واشار النسور الى ان الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي مر ويمر بها الاردن وتبعات التحولات في الاقليم وانعكاساتها على الاوضاع الداخلية استوجبت الحرص الشديد على حسن ادارة الموارد الموجودة والمتاحة رغم قلتها وتضاؤلها بكل نزاهة وعدالة وشفافية واوليات تحملها الاردنييون رغم صعوبتها وقسوتها بان لا يصرف قرش واحد الا في مكانه الصحيح والاهم على حساب الشعبية الانية باتخاذ قرارات التي تريح المواطنين لبعض الوقت لكنها ترهقهم كل الوقت.

ونوه النسور الى ان حكومته لم ولن تبحث عن الشعبية المؤقتة وهي قادرة على ذلك، الا ان ذلك ليس في قاموسها وانما هي جاءت لتتحمل مسؤولياتها تجاه الاردن حاضرا ومستقبلا وان كلفها ذلك فقدان الشعبية.

وألمح النسور نفسه لإحتمالات سقوط حكومته عندما قال : التاريخ سينصفها ولو بعد حين بعد ان تتضح اثار برامجها السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وقال النسور ذلك فيما توسع نطاق التسريبات التي تتحدث عن قرب رحيله وتشكيل وزارة برلمانية حيث أعلن ذلك الصحفي المتخصص بشئون البرلمان وليد حسني عندما توقع تكليف ناصر جوده بحكومة جديدة مع عشرين عضوا في البرلمان.

ويبدو أن تعليقات النسور في صحيفة الغد كانت أكثر حدية فقد أعلن الرجل عدم وجود (حكومات ظل) في البلاد في فترة حكومته وهي إشارة توحي ضمنيا بأن النسور صارع في الكواليس مراكز ثقل محددة في أوساط القرار كانت دوما تشكل حكومات الظل.

ويبتكر النسور وحده خطبته الوداعية في الوقت الذي توالى فيه الكشف عن تفاصيل الأخطاء الفادحة في تركيبة مجلس الأعيان حيث تبين بأن أحد الأعضاء الجدد يحمل جنسية أمريكية وبالتالي يحظر عليه الدستور التمتع بعضوية المجلس وفقا لتقرير بثته وكالة عمون وهي تعلن بان رئاسة مجلس الأعيان طلبت من الوزير الأسبق مروان كمال عدم حضور خطاب العرش ظهيرة اليوم الأحد لإن عضويته سقطت دستوريا .

وكانت عضو المجلس جانيت المفتي قد إستقالت من مجلس الأعيان بسبب وضعها الصحي في الوقت الذي بدأت فيه عرائض شكاوى تصل للديوان الملكي بسبب غياب العدالة عن تشكيلة مجلس الأعيان الأخير.

وسط هذه الأجواء يفترض ان يلقي الملك عبدالله ظهر الأحد خطبة العرش الدستورية التي تدشن دورة عادية جديدة للبرلمان وهي خطبة قد تضع اللمسات الأساسية على برنامج الأولويات في المرحلة المقبلة.'وطن' -