المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العدوان على دماج ..الحوثيون على خطى حزب الله بقلم // اسامة شحادة


ابو الطيب
11-10-2013, 12:37 AM
http://www.islamion.com/Images/Attachments/afb77c1dbd8837918143069938ed9d41.jpg



حتى حين دخل الصليب الأحمر لإجلاء الجرحى من دماج في محافظة صعدة في اليمن بعد مفاوضات شاقة، تعرض سكانها للقنص أمام عيون الصليب الأحمر الذي احتج على تعريض أفراده للخطر، ولم يتمكن الكثير من الجرحى في دماج من الوصول للمستشفيات بسبب الحصار الحوثي الخانق حتى على سيارات الإسعاف وبسبب سيطرة الحوثيين على مستشفيات صعدة، فيرفض الجرحى في دماج الذهاب إليها ويفضلون الموت على المعاملة المهينة لهم في المستشفيات هناك، ولذلك مَن تمكن الصليب الأحمر من إخراجه نقل بالطائرات إلى صنعاء.

أهل دماج بمحافظة صعدة هم سلفيون منشغلون بطلب العلم وليس لهم تدخل في الشأن العام، بل هم على خلاف مع القوى الإسلامية الأخرى كالقاعدة والإخوان وحتى السلفيين الذين شاركوا في الثورة، وهم على هذا الحال منذ ثلاثين سنة، إذ تأسست دار الحديث السلفية بدماج في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي، على يد الشيخ مقبل بن هادي الوادعي، وقد أقبل عليه أهل قريته وتحولوا مثله من الزيدية إلى التسنن، ولم يُحدث ذلك أي صراع أو صدام مع الجيران ومن بقي على زيديته، ومن ثم الطلبة من مختلف أنحاء اليمن ثم جاء طلبة كثيرون من العرب والعجم للدراسة عنده، وبقي هذا الحال إلى وفاته سنة 2001م، وسار طلابه من بعده على منهجه.


ولكن حين ظهر تنظيم صغير في صعدة باسم (الشباب المؤمن) عام 1992م، والذي تأثر قادته بالثورة الخمينية وأصبحوا يدرّسون أفكارها للطلبة، وكان قادة الحركة قد لجأوا فترة من الزمن إلى لبنان وإيران، ثم شارك بعض الوافدين العراقيين الشيعة لليمن في تأطير الحركة ونشر الأفكار الشيعية فيها، ومن ثم تطورت وأصبحت تميل للثورية، واتهمتها الدولة بإنشاء تنظيم مسلح، وأن إيران تمدها بالسلاح والتدريب والتمويل، وعلى إثر ذلك دخلت الحركة التي أصبحت تطلق على نفسها اسم (حركة أنصار الله)، ست حروب مع الدولة بين عامي 2004- 2010.
فبعد ظهور الحوثيين واشتداد ساعدهم وتحولهم لتنظيم مسلح أصبحت منطقة دماج تعاني من المشاكل والقلاقل بسبب عدوان الحوثيين عليهم، وأصبحت الطائفية تطل برأسها في اليمن، وأصبح مشروع الحوثيين هو تطهير صعدة من كل مخالف لهم زيديا كان أو سلفيا.

وعدوان الحوثيين اليوم هو تغطية على إفشالهم للحوار الوطني اليمني، ومع ذلك منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة والسفارات الغربية لا تهتم ولا تكترث بما يجرى من طائفية وعنصرية وإجرام، بل هناك تواطؤ كبير من مؤسسات الدولة والرئاسة والمبعوث الأممي، يبدو لأن الضحايا هنا هم مسلمون سنة كحال ضحايا سوريا!!

لقد تطور وضع الحوثيين اليوم في اليمن حتى يكاد يجزم بعض المراقبين أن الوقت لن يطول حتى يعلن الحوثيون عن دولتهم كأمر واقع على غرار دولة حزب الله في لبنان، وأن هذا التطور ليس بجهود الحوثيين بل هو جزء من مشروع إيراني كبير للمنطقة، وأن ما يخص اليمن منه كانت كشفت عنه مجلة الوطن العربي في العدد 1701، بتاريخ 7/9/2009م من وجود خطة إيرانية باسم (يمن خوش هال) (اليمن السعيد) تقوم بتنفيذها (قوات القدس) التابعة للحرس الثوري الإيراني، وتقوم على دعم الحوثيين من جهة، ودعم القبائل والأحزاب في الجنوب للانفصال.

فالحوثيون كشفوا قبل أشهر قليلة في جنازة زعيمهم حسين بدر الدين الحوثي عن وجود جيش منظم لهم يكاد يكون نسخة من حزب الله والجيش الإيراني في شكل الزي وشاراته واحتفالاتهم.

كما أنهم دخلوا مؤخراً في صراعات مسلحة مع قوى سنية في بعض المحافظات المجاورة كالجوف وعمران من أجل بسط نفوذهم هناك، كما يفعل حزب الله بمحاولة التمدد في مناطق السنة الباقية كطرابلس.

وقام الحوثيون بتهجير قطاعات واسعة من أهالي صعدة قدرت بـ 300 ألف شخص بسبب الحروب الماضية وهم اليوم يهاجمون منطقة دماج بصعدة بهدف الإبادة الطائفية من خلال القصف بالمدفعية والحصار المشدد بمنع الغذاء والشراب والدواء، وذلك حتى تصبح صعدة منطقة مغلقة على الحوثيين فقط، في تقليد لسياسة حزب الله في لبنان والميلشيات الشيعية في العراق بتفريغ مناطق السنة عبر الحرب الطائفية.
وقام الحوثيون بالسيطرة على محافظة صعدة وإرغام المحافظ على الفرار ومن ثم تم تعيين أحد تجار السلاح المقربين من الجماعة محافظاً وحاكما لصعدة من القصر الجمهورى هناك، والذي أعلن أنه يتلقى الأوامر من السيد ويقصد به زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي! وهو يعمل على مد الحوثيين بالسلاح والتغاضي عن عدوانهم بحق دماج، وقد رضخت الدولة للأمر الواقع وتتعامل معه على أنه المحافظ الرسمي لصعدة!! وهذا في مشابهة لحال حزب الله في لبنان الذي فرض الثلث المعطل بقوة السلاح على لبنان.
كما أن الحوثيين يسعون بكل قوتهم لتشغيل مطار صعدة بشكل دولي،

وإنشاء شركة طيران خاصة بهم، وأيضاً دخلوا عدة حروب من أجل مد سيطرتهم حتى تصل إلى ميناء ميدي، وذلك حتى يتخلصوا بالكامل من أي رقابة أو حصار ويصبح لهم استقلالهم التام في إمدادات السلاح الإيراني، وهم يحاولون أن يفتحوا منافذ حدودية خاصة بهم مثل منفذ البقع، كما أنهم يمارسون تهريب القات والسلاح والمخدرات إلى السعودية، وهو نفس السيناريو اللبناني باستقلال الحزب في إدارة شؤونه في المطار والموانئ الخاصة دون رقابة الدولة، ورعاية تجارة السلاح والمخدرات بالبقاع.


كما أن الحوثيين أقاموا شبكة إعلامية تضم فضائية المسيرة وعددا من الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية وذلك للترويج لمشروعهم/ دولتهم وللدفاع عنها أيضاً، وهي إستراتيجية إيرانية فعالة.


وعلى خطى حزب الله اللبناني انخرط الحوثيون في مؤتمر الحوار الوطني وهم في نفس الوقت محتفظون بسلاحهم لم يتخلوا عنه، وكانت سياستهم واضحة ومعلنة إما أن تقروا ما نريد أو نفجر الحوار الوطني، وفعلاً هذا ما تم، فقد عطلوا الجلسة الختامية للحوار الوطني لأنها لم تستجب لإملاءاتهم، ومن ثم شنوا الهجوم على دماج لإشغال اليمن عن الحوار الوطني، في تقليد لسياسة حزب الله اللبناني حذو القذة بالقذة.
وأما تحالفات الحوثيين فهي مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومع الحراك الجنوبي بزعامة الرئيس الجنوبي الماركس علي سالم البيض، في مقابل قوى الثورة والتغيير، وهو نفس موقف حزب الله بدعم النظام السوري ضد الثورة السورية، وتأييد التقسيم إذا لم يمكن احتلال اليمن كله، كما فعلت الأحزاب الشيعية في العراق حين طالبت بالفدرالية، قبل أن تتمكن من خطف العراق كله.


وفي تقليد لقيام حزب الله اللبناني بإنشاء مربعات أمنية في العاصمة اللبنانية بيروت، من خلال الاستيلاء على الضاحية الجنوبية خلال الحرب الأهلية، يسعى الحوثيون لإيجاد موطئ قدم لهم في العاصمة، فهم جادون في تخزين السلاح بشكل مكثف على أطراف صنعاء، مثل مدينة شبام كوكبان (54 كم شمال غرب صنعاء)، ومناطق سنحان وخولان بشرق العاصمة، ومع قيام الثورة جاء الحوثيون للمشاركة بها، واخترعوا لهم تجمعا باسم (شباب الصمود)!


ولما تقرر رحيل الشباب عن الساحات بعد رحيل علي عبدالله صالح عن الحكم، بقي الحوثيون وبعض حلفائهم مقابل البوابة الخلفية لجامعة صنعاء، وقاموا بفرض سيطرتهم على المنطقة بما أزعج السكان من خلال قطع الطريق ومنع دخول السيارات للأحياء بحجة حماية الثورة والمجاهدين!


وبدأ البعض بالرحيل عن المنطقة، ومن ثم قام الحوثيون في رمضان بمنع المساجد من صلاة التراويح في صنعاء! وأخيراً أنشأ الحوثيون في صنعاء مراكز أمن خاصة لهم، تحت مسمى "المجاهدين"، مجاهدين ضد من؟
وكل هذا يقوم به الحوثيون استغلالاً للفرصة السانحة بحالة الفوضى التي يعيشها اليمن، والتي تفاقمت بعد الثورة حتى أصبح اليمن شبه مشلول، ولكن أصحاب المخططات ينشطون جداً في هذه المراحل لتحصيل مكاسب إضافية في غفلة من الناس.


إن ما يجرى في اليمن ليس بمعزل عن تحركات إيران في سوريا والعراق ولبنان والبحرين وغيرها من الدول، فهي تسعى بثبات لترسيخ نفوذها في قلب الدول العربية من جهة، وتشتت بها الأنظار عن المناطق الساخنة كسوريا، وتسعى لتثبيت وقائع مؤيدة لها على الأرض حين تستقر الأمور، على غرار تجربة حزب الله الناجحة في لبنان.


باختصار إيران اليوم تقوم بتهدئة اللعب مع العالم الغربي لتجنب العقوبات والصدام، وتقليل الخسائر في سوريا، وفي المقابل تصعد العدوان في المنطقة العربية، في سوريا واليمن ولبنان والعراق والبحرين، فهل ننتبه لدولة حزب الله اليمني القادمة إن بقي العدوان على دماج لا يلقى ردعا كحال العدوان على سوريا؟!
-

عن الاسلاميون