المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تجديد الحيــاة بالحيـاء


جاسم داود
11-10-2013, 03:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تجديد الحيــاة بالحيـاء


تفكرت في حال بعض نساء اليوم اللواتي يحدث بينهن وبين أزواجهن الكثير من المشكلات لدرجة افتقاد كل منهما للاستقرار النفسي حتى لكأن لسان حاله يقول: "تزوجت لأستريح فيأتيني الهم من صحيح".
فإذا بي أجد أسباباً يسيرة إذا لم يهتم بها كلا الطرفين، فإن الحياة غالباً ما تكون مهتزة، فالحياة التي لا تُبنى على الاحترام المتبادل من أولها يصعب بعد ذلك إيجاده فيما بعد.
ثم إننا بالمقارنة بين الحياة في الماضي والحاضر يدور في أنفسنا تساؤل هو: لماذا المرأة في الماضي سعيدة غالباً في حياتها الزوجية وتبقى مع زوجها حتى يضم الثرى جسدها، بينما غالب نساء اليوم ما بين مطلقة أو شقية في حياتها الزوجية، بينما القلة منهن هن السعيدات.

تفكرت كثيراً فوجدت أن نساء الماضي كُنَّ متشبثات بالحياء الذي يجعل الواحدة منهن دائماً جديدة في حياتها، وفي نظرة زوجها، ذلك الحياء الذي يتجدد بتجديدها لإيمانها فكما روي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "الحياء والإيمان متلازمان فإن رُفع أحدهما رُفع الآخر"، لانعدام أو قلة الإيمان والحياء كثرت المشكلات بين الزوجين، فالمرأة التي يقل حياؤها، وتتبذل عند زوجها، فإن زوجها سيزهد فيها ولو بعد حين، فضلاً عن وجود أبنائها وبناتها في المنزل وهي القدوة لهم جميعاً، ناسية أو جاهلة قول الرسول صلى الله عليه و سلم: "إن معكم من لا يُفارقكم فاستحيوا منهم وأكرموهم" يعني الملائكة.
فإن كان في بيتها ملائكة فعليها أن تستحيي منهم، وإن لم يكن فيه ملائكة فالشياطين تملؤه إذن!


وبهذا يجب على المسلمة أن تلتزم الحياء النابع عن الإيمان، كما أن عليها أن تتفانى في خدمة زوجها، وتراعي حقوقه، وتتنزه عن حب المال وكثرة التجميع لحطام الدنيا لتتعلم القناعة فهي الكنز الذي لا يفنى.


دمتم برعاية الباري و حفظه
منقول للفائدة