المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حملة لدعم الفساد !! / اشرف عضيبات


الكاتب اشرف عضيبات
11-13-2013, 05:38 PM
يبدو جليا أن مسلسل الاستهتار بالأردنيين ما زال مستمرا ، فسنوات ثلاث مضت من عمر الثورة الشعبية البيضاء ، ما استطاع فيها الثائرون أن يحركوا ساكنا ، أو أن يحاسبوا فاسدا ، ولا استطاعت كل الخطب والخطابات ، والرسائل والبيانات ،والأخبار والمقالات ، أن تغير من الحال المائل شيئا ، وكأن الأمر فيه خطة مرسومة ، ومسار لا يستطيع أحد أن يخرج عنه ، وهذا ما يثبت لنا الواقع كل يوم .
هناك أمر لافت للانتباه ، وحري بنا أن لا ندعه يمر هكذا مرور الكرام ، فالأمر بحاجة إلى شيء من التمحيص والتدقيق ، والتمييز ، حتى نضع النقاط على الحروف ، ونميز ما بين الغريب و المألوف ، ونخرج بنتيجة من شأنها أن تدلنا على الطريق ، وترفدنا بأكثر من رافد للتفكير العميق ، وهذه المشكلة إن أردت وصفها بكلمة واحدة ، فهي مشكلة " الظاهرة " ، ولتقريب المشهد أقول كمثال : إن المجتمع الأردني قد كان في فترة من الفترات عرضة للمشاكل الجامعية ، فلا تكاد جامعة في الجنوب أو في الشمال ، أو في أي محافظة من محافظات الأردن ، إلا وقد سمعنا عن أحداث عنف خارجة عن المألوف فيها ، قد تكون هذه المشاكل قد اختلفت في مسبباتها ، إلا أن الإخراج لها قد تم بنفس الطريقة ، وهذه دعوة أولى للتأمل !! . وهناك كثير من الظواهر المشابهة التي تستحق منا لحظات تأمل قد تساعدنا على الامساك بطرف الخيط لبداية الحل .
الظاهرة الجديدة ظهرت بقيادة رجلين قد اشتعل الرأس فيهما شيبا، هما معالي عقل بلتاجي ، أمين عمان الحالي و سميح بينو رئيس هيئة مكافحة الفساد ، ولكل من الرجلين تصريحات، يفصل بينهما يومان فقط. التصريح الأول لعقل بلتاجي والذي قال فيه : لا شـبهـة فـساد في مشـروع الباص السـريع ، والثاني للسيد سميح بينو والذي صرح فيه بأن :90% من الإخبارات عن الفساد كيدية . وهنا يمكن أن نضيف هذه الظاهرة إلى الظواهر التي قد تشكل لدى البعض سببا للحيرة ،، لماذا يتم الحديث عن الفساد في هذا الوقت بطريقة تحاول تبرأة الفاسدين من فسادهم ، براءة الذئب من دم يوسف ؟!.
تغرق أمانة عمان في بحر متلاطم الأمواح من الفساد ، بل وربما أن ما فيها من فساد يجعلها تحتل المراتب الأولى على قائمة المؤسسات الفاسدة ، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ، كيف لعقل بلتاجي أن يقوم بمحاسبة الفاسدين ؟ ، كيف له أن يعترف بفساد من سبقه فيها فيقر بالفساد الموجود في مشروع الباص السريع مثلا ، وقد أتى إلى منصبه بمخالفة دستورية وقانونية ، وفاقد الشي لا يعطيه ، عقل بلتاجي وبالتغاضي عن تاريجه السياسي السابق ، قد تولى منصب أمين عمان في مخالفة للمادة (76) من الدستور التي لا تجيز الجمع بين عضوية مجلس الأعيان والوظيفة العامة ، بالاضافة إلى مخالفته لقانون التعيين في الوظائف العليا والذي يحتم على من يترشحون له، حصولهم على الشهادة الجامعية الأولى ، في وقت لم يحصل فيه السيد عقل بلتاجي إلا على شهادة الدبلوم ، هنا يظهر في الاذهان استغرابا لا يمكن تجاهله من سياسة الدولة في اختيار رجالها، حيث تضع نفسها في مواقع الشبهة والانتقاد ، علما بأن الخيارات المتاحة كثيرة ، ولكن يبدوا أن هناك أمرا ما يجري في الكواليس ، يبقينا نتحدث دائما عن نظرية المحاصصة !!
من جهة أخرى نرى تناقض تصريحات السيد سميح بينو مع ما جاء في التقارير الدولية عن حالة الفساد في الأردن فالتقارير الدولية المعتمدة من قبل الجميع تقول بأن الفساد في الأردن يتوغل ، وأن كل عام يمر يكشف المزيد من قضايا الفساد والفاسدين .
معالي عقل بلتاجي ، سميح بينو ، الفساد موجود ، والفاسدون لا يخفى أمرهم على أحد ، وهذه التصريحات ومثلها لا تعنينا في شيء ، هل لديكم أقوال أخرى ؟!!



بقلم : اشرف شهاب عضيبات
Abu_shihab82@hotmail.com