المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحويل الأشجار إلى ورق


عبدالناصر محمود
01-09-2012, 09:30 AM
تحويل الأشجار إلى ورق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ صفحات الكتاب الذي بين يديك مصنوعة من الورق الذي يأتي من
المصنع . ويحصل المصنع على هذا الورق من طاحونة ( مصنع )
الورق التي تستخدم ألواح الخشب المقطوعة من الأشجار التي تنمو
في الغابة ، مثل أشجار الصنوبر التي تستخدم غالباً لصنع الورق .
وإذا قمت بزيارة طاحونة تقليدية لصناعة الورق ، فسوف تسمع
ضوضاء عالية صادرة عن الماكينة أثناء قيامها بتقشير لحاء الخشب
من جذوع الأشجار ، ثم يتم تقطيع الخشب الناتج إلى قطع صغيرة ،
وتقوم ماكينات أخرى بضغط هذه القطع الخشبية وطحنها حتى تصبح
قطعاً صغيرة جداً يمكن هرسها معاً مثل البطاطس ، وتسمى هذه
المادة ( لب الخشب ) .

ـ وبعد خلط اللب بالماء ، يمرر من خلال ستارة خاصة يتخلص خلالها
من الماء لنحصل على فرخ رفيع مبلل من لب الخشب ، وتقوم
أسطوانات ساخنة بضغط لب الخشب المبلل ثم تجفيفه بإمراره على
سيور ناقلة يتحول في نهايتها إلى لفات أسطوانية كبيرة من الورق .
وهذه اللفات هي التي يقوم المصنع بتحويلها إلى منتجات تستخدمها كل
يوم مثل الصحف ، والفوط الورقية ، وصفحات الكتاب الذي تقرؤه
الآن .

ـ ولأننا نستخدم كميات كبيرة من الورق ؛ لهذا يلزم الحرص الدائم
ومراجعة كميات الأشجار التي يتم تقطيعها لصناعة الورق .
ومن حسن الحظ أنه يمكن في الوقت الحاضر استخدام الورق
المستعمل بعد معالجته لتصنيع ورق جديد ، وتسمى هذه العملية تدوير
الورق ( recycling ) . ويمكنك المساعدة في إنقاذ الأشجار عن
طريق المساعدة في إعادة تصنيع ورق المجلات والصحف ومختلف
أنواع الورق الذي تستخدمه في المدرسة والمنزل .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
هل تعلم ؟
ـــــــــــ
طبقاً للمصادر التاريخية في الصين ، قام الصينيون قديماً بصناعة
الورق من لحاء الشجر ، ونبات القنب الذي تصنع منه الحبال ،
وقطع القماش ، وشباك صيد السمك .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ م : مكتبة الأسرة }
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صباح الورد
01-09-2012, 09:53 AM
السلام عليكم
أخي الكريم عبد الناصر
جزاك الله خيراَ على هذه المعلومات
سبحان الله علم الإنسان ما لم يعلم
تقديري
دمت بخير