المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آه مسائية


جاسم داود
11-19-2013, 05:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


آه مسائية


مزقتُ لوحات الجمال؛ إذ حضرَت أطياف ذِكرى زمانٍ مثلَ أسراب الجراد المُذهِبة لتراكيب الربيع الخلابة.

القصة تبدأ منذ أن غاب الأمان والحَنان، وما أن قامت القامة واشتدَّ عود الصبيِّ وغاب الرقيب، انطلقَت أهواء النفسِ وعنان الهوى لأبعَدِ مدى.

سارت الخُطى في كل وادٍ؛ إذ لا سعادة ولا بهجة، كلُّ ما يُرى لحظات زائفة.

اشتدَّت أيام الضياع، هام الوجدان في بحور ذات أمواج عاتية حولها صخب وضجَر وقلوب لاهية.

شهوات وأوقات تلذُّذ، حتى صارت العيون كحيلة مِن هَول ما ترى مِن ليالِ السهر، العقل غابَ، والجسد كأنه ورقة خريفيَّة تسرَح وتمرح في فضاء الحزن مِن سنين.

ذبلت زهور تحنُّ لطيف نسمات الصباح، وما بقي من الليل إلا قليل، وفي آخر أوقات الأسحار تدفَّقت الدموع، وضاقت الأرض بما رَحُبَت، والصدر يثور بالأنين، وإذ بصوت أذان الفجر يتشقَّق منه الجسد، ترتعد الأركان، تُفيق العيون، ويَجول البصر في أرجاء المكان واللسان، يقول:

أين أنا؟ في أيِّ وادٍ أسير؟ أمَا آن للقلب أن يَحيا بذكر الله؟!

الله أكبر، انطلق الجسد ليُغمَر بالماء؛ ليكون الوقوف بين يدَي الحنَّان المنَّان، قابل التوبة الغني العزيز الغفار.

ربنا، إنَّا تُبنا إليك، فآتنا ما وعدتَنا، ولا تُزِغ قلوبَنا بعد إذ هديتنا يا مولانا.

إلهي، اقبلْ كل عائد إليك؛ فأنت الكريم، واهدِ الإنس والجانَّ يا عظيم، والصلاة والسلام على الرسول الأمين محمد - صلى الله عليه وسلم.




دمتم برعاية الرحمن وحفظه
الكاتب : محمد أحمد الزاملي