المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "الجارديان" تحمل شخصيات عالمية مسؤولية تدهور الاقتصاد الدولي


Eng.Jordan
02-06-2012, 10:53 AM
وكالات - حملت صحيفة “الجارديان” البريطانية أمس، عددا من الشخصيات العالمية من بينها، الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون ، رئيس وزراء بريطانيا الأسبق جوردون براون، محافظ البنك المركزي الأمريكي السابق آلان جرينسبان ، محافظ البنك المركزي البريطاني الحالي ميرفين كينج،عضو مجلس الشيوخ الأمريكي فيل جرام، مسؤولية تدهور الاقتصاد العالمي.
وقالت إن آلان جرينسبان، رغم ما حصل عليه من جوائز لما قدمه من مساهمات ساعدت في تحقيق الاستقرار الاقتصادي العالمي، إلا أنه كان أحد أسباب الأزمة العالمية في 2008، وسمح لفقاعة شركات الإنترنت أو شركات الدوت كوم في 2001بالإنفجار، ما تسبب في تدهور أسعار الأسهم، وقاد الاقتصاد الأمريكي إلى الركود.
وأضافت ،أنه سمح أيضاً لفقاعة الإسكان بالانفجار، فمع الرخص الذي شهدته تكاليف الاقتراض في أمريكا، ما دفع الأفراد للإقبال علي الديون لشراء المنازل، في الوقت الذي لم يكن لديهم مدخرات أو دخل كاف، ومن هنا حدثت أزمة الرهن العقاري.
وأفادت الصحيفة أن كلينتون، الذي وافق على إلغاء قانون “جلاس ستيجال” الذي يفصل نشاط البنوك التجارية عن نشاط المصارف الاستثمارية بهدف تقليل المخاطرة على النظام المصرفي، تسبب في تدهور العديد من البنوك التجارية، وأجبر البنوك على اتخاذ نهج أكثر مرونة للمقترضين، ما زاد من أعداد عملاء الرهن العقاري.
ومن المتهمين أيضا “محافظ البنك المركزي البريطاني الحالي ميرفين كينج ،الذي ضيع على بريطانيا فرصة أن تكون الولايات المتحدة الثانية بسبب عدم الرقابة علي المضاربات التي شهدها قطاعي الإسكان والمالي، كما أنه لم ينجح في حماية الاقتصاد من المخاطر النظامية، سواء المتعلقة بأسعار الفائدة، وتعرض الاقتصاد في عهده للانهيار أكثر من مرة.
أما رئيس الوزراء البريطاني السابق براون، والذي شغل منصب وزير المالية ، فقد شهد عهده تدهور القطاع الصناعي وفقدان العديد من الوظائف، بسبب ضعف التمويل وتزايد العجز التجاري، وانهيار القطاع المصرفي في عهده.
وطالت الاتهامات ” هانك بولسون الذي شغل منصب وزير الخزانة في 2008، والذي حدث في عهده أكبر انكماش في أمريكا منذ الكساد العظيم، إذ كانت له وصاية علي فريدي ماك وفاني ماي، ولذلك فقد ساهم في إفلاسهما، بسبب تشجيعه علي الرهن العقاري.فيما حملت الصحيفة عضو مجلس الشيوخ الأمريكي فيل جرام، مسؤولية وضع ضغوط علي إدارة كلينتون ما قاد إلى انهيار القطاع المصرفي، و اتهم بتضليل المستثمرين.
وضمت الاتهامات الرئيس التنفيذي السابق لمؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني كاثلين كوربت، والمسؤول في رويال بنك أوف سكوتلاند فريد جودوين، والمسؤول في بنك ليمان براذرز ديك فولد.