المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أطماع حوثية اليمن.. إلى أين؟


عبدالناصر محمود
11-22-2013, 08:28 AM
أطماع حوثية اليمن.. إلى أين؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

18 / 1 / 1435 هــ
22 / 11 / 2013 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3635.jpg




هناك تشابه إلى حد كبير بين طبيعة جماعة الحوثيين -الشيعية- في اليمن-التي تسهر إيران على رعايتها- وبين طبيعة دولة الكيان في فلسطين المحتلة- التي يسهر العالم كله على رعايتها وحفظ أمنها-.

فالكيانان متطرفان، مغتصبان لحقوق الآخرين، والكيانان يتلذذان بقتل خصومهم دون وجه حق، والكيانان يحلمان بدولة تبتلع أراضي العرب والمسلمين، ناهيك عن التشابه الكبير بين الطبيعة النفسية للشخصيتين (اليهودية والشيعية)، والتقارب الكبير بين معتقدهما.

ولا عجب فلليهود دور لا ينكر في نشأة هذا المذهب، فعلى يد ابن سبأ اليهودي نشأت هذه الفرقة المهترئة، وبمكر من جاء بعده ظلت تؤرق الدولة الإسلامية على امتداد تاريخها..

ومن حين لآخر تتجدد الاشتباكات بين السلفيين في اليمن وجماعة الحوثيين التي تتبع المذهب الزيدي معتقداً، وتوالي المذهب الشيعي الاثنى عشري والدولة الإيرانية، سياسةً وفكراً.

وبهذا تكون قد جمعت بين السوءتين، فاختارت من كل مذهب أسوأ ما فيه، لينتج لنا مسخ جديد، يحمل في عقله وقلبه أشد العداء لكل ما هو سني، رغم أن نقاط التماسّ بين الشيعة الزيدية والسُّنَّة أكبر من نقاط التماس بين الشيعة الزيدية والاثني عشرية الإمامية.

فمن حين لآخر تتجدد الاشتباكات، بين جماعة الحوثيين "الشيعية" المدعومة بقوة من الدولة الإيرانية، وبين السلفيين في منطقة دماج وغيرها من المناطق الواقعة شمال اليمن.

وقد منيت آخر الهجمات بسقوط عشرات القتلى والجرحى في معارك عنيفة بين الحوثيين ومسلحين من القبائل، وقد تمكن مسلحو القبائل من السيطرة على مواقع للحوثيين في الرصيفة والخراشد في المنطقة نفسها.

فما الهدف من وراء هذه الاشتباكات التي لم تتوقف منذ سنوات، ولماذا يصر الحوثيون على زعزعة أمن اليمن وافتعال الأزمات وتأجيج الصراع السني الشيعي؟

أجاب عن هذا السؤال القيادي الميداني بمنطقة دماج أبو إسحاق الوادعي بقوله: "إن الهدف أكبر من دماج، وأكبر من اليمن، وهو نفس التوجه الحاصل في العراق، الذي يحمل في ظاهره دعوات وشعارات رنانة، وفي خفاياه بداية لتأسيس نواة إيرانية في اليمن".

مضيفاً أن "هذا لن يتوقف على أبوب صنعاء فحسب بل سيهدد المنطقة بكاملها".

فالحوثيون لا يحلمون فقط بالسيطرة على دماج، كما يظهر، بل إن طموحاتهم تفوق السيطرة على الدولة اليمينة بكاملها، فأطماعهم تتوسع لتشمل المنطقة كلها، مجاراة للحلم الصفوي الحالم بابتلاع كل الأراضي العربية والإسلامية، وتركيع العالم الإسلامي تحت العباءة الصفوية والمذهبي الاثنى عشري.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ