المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اضطهاد جديد لمسلمي موسكو


عبدالناصر محمود
11-24-2013, 09:03 AM
اضطهاد جديد لمسلمي موسكو
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

20 / 1 / 1435 هــ
24 / 11 / 2013 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3639.jpg




لم يعد خبر اضطهاد المسلمين في أي مكان في العالم غريبا أو جديدا, ففي كل يوم تغص وسائل الإعلام بصور وأخبار هذا الاضطهاد, الذي يبدأ بالمضايقات والملاحقات والحرمان من كثير من الحقوق في بعض الدول, وصولا إلى الاعتقال والسجن والتعذيب في دول أخرى, وانتهاء بأبشع أنواع القتل والذبح والتهجير الذي نراه يوميا في بورما وسوريا والعراق وغيرها.

ولم تخرج روسيا الشيوعية عن دائرة هذا الاضطهاد, بل لعلها من أكثر دول العالم إجراما بحق المسلمين, وكيف لا وهي ذات تاريخ حافل بالجرائم والانتهاكات بحق المسلمين, فقد ثبت بالاحصاءات أن ستالين وحده قتل ما يقرب من 11 مليون مسلم, وأنه نتيجة لأمثال هذه الإبادة نقص عدد مسلمي داغستان من 8 ملايين عام 1917م, إلى مليون و627000 فقط في عام 1977م, كما تناقص عدد سكان منطقة القرم من خمسة ملايين ليصبح أقل من نصف مليون.

كما لا يمكن نسيان مذابح الشيوعيين في البوسنة والهرسك بعد الحرب العالمية الثانية, حيث قتلوا ما يقرب من مليون مسلم, منهم 12 ألفا قتلوا بمسجد شرق البوسنة, ناهيك عن جرائمهم في الشيشان التي لا تقل وحشية وهمجية عن غيرها من المذابح والجرائم الشيوعية, لتأتي الأحداث الحالية في سوريا لتأكد أن العداء الشيوعي للإسلام والمسلمين عداء شديد ومستمر.

ولم تنج المساجد من حقد الشيوعيين وإجرامهم, فبعد أن كان عدد المساجد في روسيا قبل ثورة أكتوبر الشيوعية يزيد عن 14 ألف مسجد في مختلف المناطق, وقد ظل هذا العدد يتناقص حتى وصل إلى حوالي ثمانين مسجدا, بل إن الجنرال كوليكوف أناتولي رئيس نادي القضاة العسكريين بروسيا دق ناقوس الخطر الإسلامي في روسيا –كما يدعي– على خلفية كثرة عدد المسلمين ومساجدهم, مذكرا بأن عدد المساجد بروسيا في عام 1989م لم يكن يتجاوز 27 مسجد فقط, إلا أن جهود المسلمين رفعت هذا العدد في روسيا اليوم إلى ما بين 4- 6 آلاف مسجد, وهي لا تساوي شيئا بالنسبة لعدد المسلمين الذي يزيد عن 20 مليون مسلم في روسيا كلها, منهم مليوني مسلم في موسكو التي لم يبق فيها إلا أربعة مساجد!!

واستمرارا للسياسات المناهضة للمسلمين في روسيا، أعلنت موسكو وقف بناء المساجد فيها لتقويض حشود المسلمين الضخمة, وكأنها كانت تسمح من قبل ببناء المساجد حتى منعتها الآن!!

وقال سيرجي سوبيانين - عمدة العاصمة الروسية موسكو -: إن المساجد تستخدم من قبل وافدين من خارج المدينة، وبالتالي تتوافد الحشود الضخمة على مساجد العاصمة الروسية.

وهو كلام يتناقض مع العقل و الواقع: إذ كيف يمكن لأربعة مساجد في موسكو أن تتسع لمليوني مسلم فيها, وإذا كانت هذه المساجد الأربعة لا تكفي عشر معشار مسلمي موسكو فكيف سيأتيها المسلمون من خارج العاصمة؟؟!!

وأضاف سيرجي في تصريحاته لصحيفة كومسومولسكايا برافدا الروسية: "إن في المدينة نحو مليونين من المقيمين الأجانب، معظمهم من العمال المسلمين، الذين أتوا من الجمهوريات السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى، واقتصاد المدينة لا يمكن إدارته بدونهم، لكن الحشود الكبيرة من المسلمين، التي تملأ شوارع موسكو بانتظار الدخول إلى المساجد، تأتي في معظمها من خارج المدينة، وبالتالي ليس لديهم الحق في بناء مساجد لهم في موسكو"، على حد قوله.

وشدد سوبيانين على أنه يجري بناء مسجد جديد حاليا في موسكو، وسيكون الأخير، ولن تصدر تراخيص بناء مساجد جديدة، وأعتقد أن في موسكو ما يكفي من المساجد!!

وهل يمكن لمسؤول عاقل أن يقول هذا الكلام: خمسة مساجد بعاصمة ضخمة كموسكو ولميوني مسلم في اعتقاده كافيه؟؟!! أي كل 400 ألف مسلم في مسجد واحد ربما لا يتسع في الحقيقة إلا لبضعة آلاف فقط!!

من جانبه، أكد روشان أبيياسوف - رئيس مجلس الإفتاء وهي الهيئة الدينية الرسمية للمسلمين في روسيا - أنه لا يوجد عدد كاف من المساجد في المدينة لخدمة السكان المسلمين، لافتًا إلى أنه يجب أن يكون هناك ثمانية مساجد على الأقل لاستيعاب الأعداد الضخمة.

ويأتي قرار عمدة موسكو بمنع بناء مساجد جديدة عقب رصد مئات من الكنائس الأرثوذكسية الفارغة معظم الوقت، في حين تتوافد حشود المسلمين على أربعة مساجد داخل حدود المدينة.

إنها الازدواجية الغربية والشرقية المعادية للإسلام والمسلمين, التي تدعي – كذبا وبهتانا – حرية التدين وممارسة الشعائر الدينية للجميع قولا, بينما تمنح هذه الحرية وتهيأ أسبابها لغير المسلمين فقط, بينما تحرم المسلمين من ذلك فعليا.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــ