المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مستقبل التواصل الرقمي


Eng.Jordan
11-24-2013, 10:56 AM
الرياض .. عبدالله مغرم
تشير توقعات الخبراء إلى أن 80% من سكان العالم سيمتلكون بحلول العام 2015م هواتف ذكية أو أجهزة لوحية أو محمولة وهو ما يحتم سؤالا مشروعا ومنطقيا حول مستقبل العالم ومستقبلنا وحجم التحولات التي سيخلقه الطلب على الأجهزة الذكية واللوحية وأثرها على التواصل الرقمي حول العالم وما ستخلفه من آثار اقتصادية وإجتماعية وثقافية.
اقتصادياً من المهم أن نتساءل عن حصتنا من مثل هذه الأسواق الناشئة الواعدة من خلال تأسيس صندوق سيادي متخصص أو من خلال أي وعاء اقتصادي آخر للاستثمار في شركات التقنية وأجهزة الهواتف الذكية واللوحية في الشرق والغرب وكذلك من خلال الاستثمار في شركات شبكات التواصل الاجتماعي لتخفيف عبء الاعتماد على النفط وفي نفس الوقت نكون في قلب أي اقتصاد رقمي قد ينشأ مستقبلاً ما يحتم أهمية إعداد قراءات مستقبلية تأخذ الجانبين الاقتصادي والاجتماعي بعين الاعتبار.
اجتماعياً من المهم تقدير تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على المجتمع وبخاصة على الأجيال للتعرف على الأسباب الحقيقية لتواصلهم من خلالها، هل الرغبة في التعبير عن آرائهم وتطلعاتهم التي لم تتحه لهم الأسر في حالات والمجتمع عموما قادهم إلى الفضاء الافتراضي؟ أم الرغبة في الترفيه والتسلية ؟ وكم هي المدة التي يستغرقونها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ؟ وحول ماذا يتواصلون في الفضاء الإليكتروني، كل ذلك وأكثر يحتم الشروع في إضافة تعليم التواصل عبر شبكات التواصل الإجتماعي وآداب الحوار فيه ضمن التعليم النظامي فنحن أولى بتعليمهم ما ينفعهم في الفضاء الإليكتروني بدلا من أن يتركوا للمجهول وفي نفس الوقت يتم تهيئتهم للمستقبل الرقمي وما يحققه من فرص و ما سيفرضه من تحديات تحتم تأهيل أجيال واعية بتحديات أمتهم.
إن مثل هذه التغيرات المتسارعة لتأثير شبكات التواصل الاجتماعي في الحاضر والمستقبل لا تلقي بظلالها على المجتمع بين عشية وضحاها كون تأثيرها محدودا ولكنه مستمر ما يحقق فجوات لا محدودة وظواهر سلوكية سالبة من الصعب رصدها في منشئها ما يحتم على مركز استطلاعات الرأي الذي أسسه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني إعداد استطلاعات مستمرة لقياس اهتمامات كل شريحة في المجتمع عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومعدلات الإدمان الرقمي.
ثقافياً وسياسياً علينا أن نتساءل حول ما يمكن أن تحققه شبكات التواصل الاجتماعي هل يمكن أن تصنع ثقافية كونية مشتركة أو على أقل تقدير هل يمكن أن نقول إنها قد تكون محطة لحوار ثقافي عالمي أو ميثاق عالمي يشترك في تأسيسه الأجيال من مختلف دول العالم للسلام والتواصل الحضاري بين الأمم؟ وهل من المهم تهيئة الأجيال لمثل هذه الأدوار كل ذلك وأكثر يحتم قراءة مستقبل شبكات التواصل الاجتماعي من حيث الفكر والتفكير وتوجهات العقل وأثرها على إنسان العالم.
المطلوب الآن تدشين مراكز دراسات متخصصة لمستقبل التواصل الرقمي لقياس أثرها اقتصادياً وثقافياً واجتماعياً لتوضيح تلك التأثيرات المتوقعة لمتخذي القرار في القطاعين العام والخاص حول توجهات المجتمع والأسواق التي قد تنشأ أو تضمحل ومن ثم تقليل فجوة التوجهات وتأثير تلك الشبكات على مستقبل الوطن والمجتمع لاسيما وأنها تسبب إدمانا ولها آثار عالية على الصحة النفسية.
لا مجال في ظل الظروف الراهنة شديدة التعقيد إلا بالتفكير في المستقبل لنكون طرفاً مؤثراً فيه عالمياً تصنعه الأجيال وهي مهمة ليست باليسيرة ولكن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة في طريق المستقبل.