المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من قاع الجحيم


جاسم داود
11-24-2013, 02:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من قاع الجحيم


تُفاجِئنا الحياة أحيانًا بلَيلٍ دامِسٍ لا نجْمَ فيه ولا قمر، وتَستعرِض أمامنا مَخالبَها مُهدِّدةً إيَّانا بالانقضاضِ علَينا في أيَّة لحْظة، وتُوحي إلينا بأسرابٍ مِن الأفكار السَّوداء التي تَتناوَب علَينا تِباعًا، فنتحوَّل أمامها إلى كيانات مُضطرِبة يائِسة، مُتجمِّدة، لا تَقوى على الحراك، ولا على الدِّفاع، وتَظلُّ تَزأَر في فَراغِنا والصَّدى يُعظِّم خيَالها؛ حتَّى تَستولِي كالشَّبح العَظيم على كلِّ ذرَّة مِن وجُودنا، فتَفقِد الحياةُ فينا بهجتَها، وذَوقها، ولونها، ويُصبِح أيُّ أملٍ فيها بلا جدوى، بلا معنى، نُدرِك أنَّ لنا واجباتٍ تَنتظِر إقدامَنا، وأهدافًا رسمْناها يومًا بنبْضِ القلْب الآمِل، وفصَّلْنا مَعالِمَها بوهجِ الفكْرِ الواثِق، نُدرِك أنَّ مسؤوليَّة أشخاصٍ مُعلَّقة إلى رقابنا، نُدرِك كلَّ ذلك، وعبَثًا نُذكِّر به أنفُسَنا، التي ما عادتْ تَفهَم ذاتها، ولا ما يَجري في دَهاليزِها، تَظلُّ كالأبْلَهِ يُحدِّق في الوجود بلا وعْي، تُحاوِل أن تَفهَم ما يَدور حولها، وفيها، ولكنْ بِلا جَدوى، تَبحَث عن الخَلاص، فلا تَعثُر له على طَرف أمَلٍ، تُسائل مَن حَولها، مَن بِقُربِها:

"ماذا يَجري؟"

ولا مُجيب، وحين يَستبدُّ بها الألم والذُّعر، وتَضيق بها الأجْساد والدُّنيا بما رَحُبتْ تُحاول الصُّراخ، تَطلُب النَّجدة، ولا مُجيب، وحينها يُصبِح الموت لها هو الخَلاص المُنتَظر، الذي لا تَجرُؤ على الذَّهاب إليه، إلا لِبقيَّة يقينٍ أنَّه لا يَملك أمرَ إخراجِها إلا الذي نفَخها أوَّل مرَّة، حينها تتضرَّع خاشِعةً إلى مالِكها أن يعتقها، أنْ يُحرِّرها مِن سجْنها؛ لِتَعود إليه بعدما ضاقتْ عليها الأجساد والأكوان.

أسوأ ما في الأمر يَبدأ حينما نَفقِد الثِّقة فيمَن حولنا، ثمَّ نَنحدِر أكثر لِنَفقدها في كياننا، فيَهتزُّ كلُّ يَقينٍ حولنا، والأرض مِن تَحتِنا، ونَصِل إلى قاع الجَحيم حينما تَنقطِع الحِبال عن السَّماء، فتَخرُّ منه إلى وادٍ سَحيقٍ، قاعُه جحيم لا موت فيه ولا حياة.

ما أشدَّها حَرائق الرُّوح حينما تَهدِر كالبُركان! مَن يُخمِدها؟ مَن يَجرُؤ على الاقتِراب منها؟ عبثٌ بلا حُدود، تَشتُّتٌ وضَياعٌ في ضَياع، لا أمنَ ولا سلام، لو لم يَكنْ في جهنَّم سِوى هذا العَذاب، لكفى به عَذابًا!

عبثًا يُحاول مَن يُهمُّه أمرُنا أن يُخفِّف عنَّا عَذابنا، تظلُّ كلماتهم بلا معنى، ونَظراتهم بلا أثر.

ما أتْعسَها مِن حياة، وما أتعَسَنا!

أجمَل ما في تلك الحرائق أنَّها تُخمِد فينا أنفاسَ طول الأمل، وتَمحو مِن قلوبنا عشْقَ الخُلود، وتُذكِّرنا أحيانًا بالذي إليه المُنتهى، الذي أضْحكَ وأبكى، أيَكون ذلك عِقابًا على البُعد عنه؟ أم إيذانًا بقُرب الرَّحيل؟

وعند حدود اليأس يأتينا مِن بين الصَّفحات المهجورة قولُه تعالى: ﴿ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ﴾ [البقرة: 214].

تَعتصِرنا الابتلاءات حتَّى تَصل إلى جَوهَرِنا، فمَن كان جَوهرُه نَقيًّا طيِّبًا، فاضَ مِن فرط الاعتِصار؛ حتَّى يَغمُر ذواتِنا فيَنصلِح مَظهرُها، وتَغلِب على حركاتها وسكَناتها وأفْكارها ومَشاعِرها ونيَّاتها، أمَّا مَن خَبُثَ جَوهره، فلن تُساعِد الابتلاءات إلاّ على غَمرِ المظْهَر بقَذارة الجَوهر.




الكاتبة : سعيدة بشار
دمتم برعاية الرحمن وحفظه