المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حزب جبهة العمل الاسلامى يصدر بيان صحفيا تناول فيه قضايا محلية وعربية ودولية


ابو الطيب
11-25-2013, 01:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

جدد حزب جبهة العمل الاسلامي التحذير من خطورة العنف المجتمعي، مشيراً الى ان استمراره يؤكد على فشل السياسات الرسمية في تحقيق الأمن ، ما يستدعي القيام بتشخيص دقيق لأسباب الظاهرة، ومعالجة جادة لها .

ولفت في تصريح اصدره الاحد الى ان هذه الظاهرة الخطيرة مستمرة ومتصاعدة بالرغم من كثرة الحديث عن المؤتمرات والندوات وورش العمل، التي عقدت لمناقشتها ،
واشار التصريح الى أن إحصائيات مديرية الأمن العام تؤكد بأن عدد الجرائم والجنح المسجلة لديها عام 2012 ( 32929 ) بزيادة بنسبة 38% عن عام 2008.

وتوقف "العمل الاسلامي" عند نبأ فصل مائة وثمانين موظفاً من الشركة المركزية لتوليد الكهرباء، مشيراً الى ان إعادة الهيكلة "أصبحت سيفاً مصلتاً استناداً الى المادة ( 31 ) من قانون العمل".
وطالب الحكومة بالاضطلاع بمسؤولياتها إزاء عمال الوطن "المهددين في معيشتهم جراء سياسة الخصخصة الفاشلة التي بددت مقدرات الوطن، وأوقعت الموظفين والعمال تحت رحمة رأس المال المسيطر على الشركات".
كما طالب جميع النقابات العمالية والمهنية بـ"الوقوف بحزم في مواجهة أية إجراءات ظالمة بحق المواطنين" .

وأعرب "العمل الاسلامي" عن تأييده الدعوة الى إعادة العمل بالخدمة الوطنية كجزء من برنامج يستهدف تعزيز الأمن الجامعي والمجتمعي، إذ أن الخدمة الوطنية "إذا أحسن التخطيط لها من شأنها أن توفر لطلبتنا جواً من التربية العسكرية، بكل ما تمثله من انضباطية والتزام وتوجيه طاقات الشباب توجهاً سليماً".

واقترح الحزب تنفيذ برنامج الخدمة الوطنية الإلزامية خلال العطلة الصيفية بحيث لا يتأخر الطالب في التخرج وأن يشتمل البرنامج على برامج في التربية الاسلامية والوطنية تعزز من انتمائه لعقيدته ووطنه .

في الشأن الفلسطيني ،أعرب "العمل الاسلامي" عن قلقه ازاء ما تشهده فلسطين من تضييق على الشعب الفلسطيني يتمثل في قمع المسيرات المنددة بجدار العزل، وملاحقة للناشطين، وتوسع في الاستيطان، واقتحام للمسجد الأقصى، وتدنيس للمقدسات، وحصار لقطاع غزة .

واستنكر الحزب هذه الجرائم وطالب السلطة الفلسطينية باحترام إرادة الشعب الفلسطيني، وعدم الانسياق وراء السياسة الأمريكية الخاضعة للمشيئة الصهيونية، والعودة الى خيار المقاومة الخيار الوحيد الذي أثبت نجاعته في دحر الاحتلال وإنهاء الاستعمار .

واستذكر الحزب ذكرى مرور مائة يوم على "مجزرة" رابعة والنهضة ،مثمناً "تمسك الشعب المصري بالشرعية، والتزامه بالسلمية، وإصراره على إفشال الانقلاب الذي استهدف الديموقراطية الوليدة"، لافتاً الى ان "الانقلابيين" أخضعوا الجامعات لهيمنة الأجهزة الأمنية، وكرسوا حكم العسكر، وعرضوا الأمن الوطني للخطر، وشلوا الاقتصاد الوطني.

وأكد الحزب على أن الشعب المصري "قادر على استعادة الشرعية، وانتشال مصر من الدرك الذي أوصلها إليه الانقلابيون، وتقديم النموذج الديموقراطي المستند الى ثوابت الأمة مهما كان الدعم الإقليمي والدولي للانقلابيين بهدف وقف عجلة التطور في مصر" .

واعتبر "العمل الاسلامي" ان تصريح وزير خارجية أمريكا جون كيري تأييداً للانقلاب كشفت الإدارة الأمريكية عن وجهها القبيح، المعادي لتطلعات الشعوب.

وعقب الحزب بالقول:"الإخوان المسلمون لم يقوموا بانقلاب عسكري كتلك التي شهدها الوطن العربي برعاية السفارات الأجنبية، وإنما أوصلوا الى سدة رئاسة الجمهورية رمزاً من رموزهم عرفه الشعب المصري وأحبه ومنحه ثقته في كل الانتخابات والاستفتاءات التي شهدتها مصر" .

وشدد على إن تصريح كيري "لا تفسير له إلا الحرص على مصالح العدو الصهيوني والهيمنة الأمريكية باعتبارهما أكثر المتضررين من ديموقراطية حقيقية يشهدها الوطن العربي" .

وادان "العمل الاسلامي" ما وصفه بالسياسة الطائفية الاقصائية لحكومة نوري المالكي التي حملت أهل السنة على إغلاق مساجدهم في بغداد، بسبب مواصلة استهداف المساجد والعلماء والرموز. وهي "حالة غير مسبوقة في العراق منذ الغزو المغولي له عام 656هـ ."

واستنكر العنف الطائفي مؤكداً بأن "لا مخرج للعراق من محنته القاسية التي خلفها الاحتلال الأطلسي إلا الحوار على قاعدة المواطنة والحقوق المتساوية لجميع العراقيين"، وبغير ذلك فإن "العنف والعنف المضاد سيتسيد المشهد في العراق ولن يكون فيه طرف رابح" .


وكالة عمون







-