المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "سيف اليزل" مع مسئولى الموساد فى ضيافة الإمارات لاجهاض الثورات العربية!


ابو الطيب
11-26-2013, 06:47 PM
http://elshaab.org/articles_images/26_11_2013_1197645547_453367.jpg


سيف اليزل كشفت مواقع على الإنترنت عن لقاء سرى عقد مؤخرا بمعهد (إمبريال كوليج) بالعاصمة البريطانية لندن، بدعوة من دولة الإمارات العربية المتحدة، ضم عددا من الأكاديميين العرب ومسئولون أمنيين إسرائيليين، إضافة إلى ديبلوماسيين غربيين سابقين، لبحث عدة ملفات خاصة بمنطقة الشرق الأوسط، وحضره اللواء سيف اليزل المسئول الأمنى المصرى السابق.


وأكدت المصادر –بحسب موقع "الجمهور"- أن اللقاء "عُقد مطلع الشهر الجارى، وتم ترتيبه عن طريق جمال سند السويدى، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية"، وهو مستشار لولى عهد أبو ظبى محمد بن زايد، وحضر اللقاء عن الجانب الغربى سفير أمريكا السابق فى تل أبيب، دانيال كيرتز، والسفيرة الأمريكية السابقة بالإمارات مارسيل وهبة، وسفير أمريكا السابق فى السعودية تشاس فريمان.


وحضر عن الجانب العربى، إضافة إلى جمال السويدى، كل من الناشطة السورية، ريم تركمانى، عضو هيئة التدريس فى (إمبيريال كوليج)، والدكتور بهجت قرنى من الجامعة الأمريكية فى القاهرة، ومحلل الشئون العسكرية اللواء المتقاعد، سامح سيف اليزل، وهو الرئيس التنفيذى لمركز الجمهورية للدراسات والأبحاث السياسية والأمنية، وكذلك مستشار سفير السعودية فى بريطانيا، نواف عبيد، وهو حاليا زميل بمعهد الدراسات الدولية بجامعة هارفرد.


وإضافة إلى هؤلاء، فقد حضر اللقاء أيضا، مسئولون أمنيون إسرائيليون، منهم عاموس جلعاد، وهو أهم شخصية أمنية لدى (إسرائيل)، حيث يرأس دائرة الأمن، التى لا تتغير بتغير الوزراء كما حضر نائب وزير الدفاع الإسرائيلى الأسبق إفرايم سنيه، ونائب مدير دائرة الشئون الاستراتيجية فى وزارة الخارجية الإسرائيلية إلياهو سيخاروف".


وأوضحت المصادر أن اللقاء "جاء بدعوة من دولة الإمارات، وذلك لإجهاض الثورات العربية"، وأن أبو ظبى "تعمل منذ أكثر من عام على احتواء هذه الثورات، وإجهاض عمليات التحول الديمقراطى فى أكثر من بلد عربى"، وأن الإمارات تعمل على توثيق علاقاتها بإسرائيل، حيث تم افتتاح ممثلية دبلوماسية بين الطرفين قبل أكثر من عام، وتعمل على ربط القوى المضادة للثورات العربية بالكيان الصهيونى.


وسرّبت المصادر تصريحات منسوبة إلى إفرايم سنيه وجهها إلى الحاضرين، أكد فيها ضرورة مواجهة ما أسماه "محور الشر الجديد فى المنطقة، والمكون من تركيا وقطر"!