المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "إخوان الأردن" يدعون إلى عقد مصالحة وطنية تصنع خطة طريق


ابو الطيب
11-26-2013, 07:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الدرر الشامية:


دعا نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن "زكي بني أرشيد"، خلال محاضرة نظّمها حزب جبهة العمل الإسلامي فرع "جرش"، مساء أمس الاثنين، حول "الحراك الإصلاحي في ظل تطورات الربيع العربي"، إلى عقد مصالحة وطنية شاملة للخروج من الأزمة الحالية.




وقال "بني أرشيد": إن " الفرصة في الأردن متاحة لنا، وعلينا أن نغتنم الفرصة وأن نعقد تصالحًا وطنيًّا نجمع الناس والقوى السياسية؛ نتحاور حول مستقبل الأردن، ومصالح الأردن، وتكون هناك خطة طريق يرسمها الجميع".


وأضاف " يُخطئ من يظن أنّ حالةَ الحراك الإصلاحي والربيع العربي حالةٌ لمجموعةٍ من الناس؛ وبالتحديد هناك محاولات ليست بريئة في حصر المسألة في الحركة الإسلامية والإخوان المسلمين، ونلاحظ أنّ الناطقين الإعلاميين باسم الأنظمة التي زالت أو في طريقها إلى الزوال جميعهم يتحدّثون عن الإخوان المسلمين".

وأشار إلى أن "الحراك العربي جاء للتعبير عن حالة رفضوية ناقمة متمردة على البؤس والشقاء التي عانى منها المواطن العربي طوال عقود من الزمان، وحالة الرفض هي حالة طبيعية جدًّا فعندما تفسد المجتمعات وتأسن الحياة فلا يعود يصلح معها عطّار واحد، فإذا ما زاد فساد القائمين على الأمر فترة طويلة من الزمان ولم يعد يصلح عطار واحد كان لا بد من حالة تمرّد ، فالذي حدث هو حالة تمرّد عربية تعيد ترتيب أوراق العالم العربي من جديد، وتعيد ترتيب الأولويات، وتعيد ترتيب موازين القوى، والصلاحيات، والسلطات، وعندها اندلعت شرارة الربيع العربي، والضغط لا يولّد إلا الانفجار".

وطالب"بني أرشيد" في كلمته بإصلاحات حقيقية في الدولة الأردنية، وقال: " الشعوب تريد الحد الأدنى من الإصلاح تريد أن تعيش تحت الشمس كبقية الشعوب مثل بقية الشعوب تريد أن تعيش بحرية وكرامة ، يكذب علينا من يقول:


إنّ الأردن بلد فقير ، الأردن غني ، الغنى في الأردن هو المواطن الأردني ، نفتخر أنّ في الأردن أكثر من 95 % من شعبنا معلّم ومثقف، والغريب أنّ الذين يصفون الشعب الأردني من المسؤولين بأنه متعلم ومثقف نجدهم في الجهة الثانية عندما تصل الأمور عند الصلاحيات يقولون: إنّ الشعب الأردني غير مؤهل للديمقراطية، ويحتاج إلى 30 أو 40 سنة حتى يكون مؤهلاً".



وحول مجلس النواب الأردني قال "بني ارشيد": " أصبح مجلس النواب عاجزًا عن القيام بدوره في التشريع والرقابة، لقد قالوا : سيكون تداول سلمي للسلطة، وستكون كتل برلمانية، وأغلبية، والحكومة تتشكل من الأغلبية، وخرجت الحكومة مشوّهةً كما ترونها، لا يوجد حكومة الديمقراطية؛ لأنّ قاعدة الانتخاب - وهي قانون الانتخاب - مكسورة فضلاً عن التزوير".