المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أثر الشيعة في الأدب العربي


عبدالناصر محمود
01-09-2012, 09:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
_________________

{ أثر الشيعة في الأدب العربي }
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ لم يسلم الأدب ودولة الشعر والنثر من تأثير أهل التشيع فيه،وقد ترك
التشيع بصماته ( السوداء) على الأدب العربي .. وقد استغل " شعراء"
الشيعة وخطباؤها ما يسمى بمحن آل البيت في إثارة عواطف الناس
واستجاشة مشاعرهم وإلهاب العواطف والنفوس ، وتحريكها ضد الأمة
ودينها .

ـ وتلمس في بعض ما وصلنا من ( أدب ) بعض الاتجاهات العقدية عند
الشيعة ، وتلمح المبالغة في تصوير ما جرى على أهل البيت من محن ،
واستغلال ذلك في نشر التشيع ، والطعن في الصحابة رضوان الله عليهم.

ـ وقد أجهد رواد التشيع أنفسهم في نشر الخرافات والأساطير عن أئمتهم
في ثوب قصصي مثير ، أو في خطبة أو شعر مبالغ في الغلو في مدح
الأئمة.

ـ ولقد تأثرت عقائد العامة وتصوراتهم ، حتى أثر ذلك على عقيدة التوحيد
عندهم فاتخذوا من الأئمة أرباباً من دون الله .

ـ يقول الأستاذ محمد سيد كيلاني : ( فترى أن التشيع قد أخرج لوناً من الأدب كان سبباً في الهبوط بالمسلمين إلى هوة سحيقة من التأخر والانحطاط ، وقد أفلح الوهابيون في القضاء على كثير من هذه الخرافات
في داخل بلادهم، أما في الأقطار الإسلامية الأخرى فالحال باقية كما هي
عليه حتى بين طبقة المتعلمين)"1".

ـ ويكفي في هذا مطالعة القصيدة المشهورة والمعتمدة عندهم وهي
( القصيدة الأزرية )"2".

ـ كما اتخذوا من حرفة الأدب وسيلة للنيل من الأمة بالإساءة لسمعة
خلفائها، وتشويه صورة المجتمع المسلم، حيث نجد تضخيم الجانب
الهزلي والمنحرف والضال في المجتمع، بل تصوير المجتمع وخليفته
بصورة هابطة كما فعلوا مع الخليفة هارون الرشيد ـ رحمه الله ـ وأخباره
مع أبي نواس ، وهو الخليفة الذي يغزو عاماً ويحج عاماً، كما وجدوا في
الأدب متنفساً لهم، حيث ترتفع التقية في جو العاطفة والخيال .. . فيصبوا
أحقادهم وكرههم للخليفة والأمة في قصة أو شعر أو مثل أو خطبة ....
ويكفي كمثال على ذلك كله الاطلاع على كتاب الأغاني للرافضي
أبي الفرج الأصفهاني .
___________________________________________

"1" أثر التشيع في الأدب العربي / محمد سيد كيلاني: ص43، دار
الكتاب العربي بمصر.

"2" وتسمى القصيدة الهائية لشيخهم محمد كاظم الأزري المتوفى سنة
1211هـ ( الذريعة ) وللإستاذ محمود الملاح نقد لهذه القصيدة سماه
( الرزية في القصيدة الأزرية ) ذكر أنه قدم لها شيخهم محمد رضا
المظفر ، وقال ـ نقلاً عن المظفر ـ : إن شيخهم صاحب الجواهر ( وهو
محمد بن حسن بن باقر النجفي المتوفى سنة 1266هـ ، والجواهر هو
شرح " شرائع الإسلام" من كتبهم المعتمدة في الفقه . انظر: محمد جواد
مغنية / مقدمته لـ " شرائع الإسلام" كان يتمنى أن تكتب في ديوان أعماله
" القصيدة الأزرية" مكان كتابه " جواهر الكلام" ثم ذكر بعض أبياتها وهي تعج بالكفر الصراح ، كقوله عن علي :

وهو الآية المحيطة في الكون ... ففي عين كل شيء تراها

وقوله :

كل ما في القضاء من كائنات .... أنت مولى بقائها وفناها

( انظر : الرزية في القصيدة الأزرية: ص 33ـ 35) .
_____________________________________-
{ م:أصول مذهب الشيعة ـ د/ ناصر القفاري ـ حفظه الله ـ }.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

ابراهيم الرفاعي
07-27-2013, 04:21 PM
جزاك الله خير الجزاء