المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آه..يا وجعي


حادية القمر
02-06-2012, 11:15 PM
كُنًا صغار
نقطفُ النورَ
من براعمِ الازهار
ندغدغُ الفجرَ ...كي يصحو
فإذا ما نبتَ على ارضِ العتمِ
نُورَهُ
ما اسرعنا ..حولَ البيوتِ في الانتشار!!
نباغتُ اللعب َ...في لهوِنا
ندقُ في نعشِ الزمانِ الفَ مسمار
نضحكُ ملىءَ الفؤادِ ابتهاجاً
وما صَبرنا عليكَ يا زمن
لم نُطِق الانتظار
جَريتَ...فكُبرنا
وصرنا بين لحظةً وثانيها..كِبار
كَبُرنا..فكم اصبحتِ..غريبةً عنا
ايتُها الدٍيار
تصرعنا الايامُ..ونَصرعَها
وكأننا في عَجَلٍ دوًار
ننبشُ الذاكرةَ
فلا نذكرُ الا
كومةٌ من الاحجار...
كانت مرابعَ الطفولةِ
ومخبأٌ لهاتيك الاسرار
اه يا وجعي
كم ذقنا من قساوةِ العيشِ
وسَقتنا الحياةُ طعمَ المرار
وجرى العمرُ
ولا حيلةَ لنا في جَريانهِ
فنحنُ روًاد سفنهِ
وهو علينا البًحار
ايغرق الماءَ في الماءِ
لو احتجت يوما على جريانها
البِحار ؟!
ها نحن يا وجعي
نَحملُ الجرحَ على طولِ المدى
الماً...وانكسار
نرسم ابتسامةً على وجوهِنا
فتزدادُ شحوباً واكفهار
نلوًن ايامنا
فلماذا يا وجعي لا نزيدها
الا اصفرار ؟!
انكونُ يا وجعي كمن يُخفي نعشهُ
خلفَ الستار ؟!
وازيدكَ يا وجعي...وجعاً
حينما اُغرِق الذاكرةَ..وانُهِكَ العقلَ
في بئرٍ من التذكار
فأنا يا وجعي
افضلُ مَن يُغذي جَسدهُ احتراقاً
بلهيبٍ من النار
كيف لا ؟
وانا كل لحظةٍ
لي حكايةٌ مع الحنين
ولن ينتهي هذا المشوار!!
كيف لا ؟؟
واينما وجهتُ قدمايً..
تثاقلت الخُطى..تراجعاً وانهيار
اااه يا وجعي
عاجزةٌ انا..
وكلً ما افعلهُ اني
حينما يشتدُ نبضَ الحنين
اكتمُ صوتَ الانين
وانقشُ حروفي
على صدرِ الجدار!!
يا وجعي..
اني اموت..في اللحظةِ مرتين
وإن غرًك وقوفي
فأنا اموتُ وقوفاً...كما الاشجار
ليس كبرياءً
انما لان القلبَ ينتظر
قد ادمنتُ يا وجعي الانتظار
كم كتبتُ سرًي ..وانمحت الأحبار
عندما كتبتُ اسماً
او..اسمين
فما هي الا ان ابرَقت سمائي
وانسكَبت دموعي فيضاً وانهمار
دَعني يا وجعي ابكي...
وحيدةٌ
غريبةُ الروحِ والدٍيار
ومن هنا يا وجعي
بداية المشوار...!!!!
:4cbab6e8f7_thumb::4cbab6e8f7_thumb:

ابراهيم الرفاعي
02-06-2012, 11:19 PM
خاطرة
جميلة
ومعاني
رائقة
سلمت
وسلم
اليراع
ومن أمسك باليراع

عبق الزهر
02-07-2012, 12:18 AM
تجري الأيام ..
ويسابقها العمر ..
ونحن في غمرة الذهول
يشيخ القلب
وتصغر الأمنيات

وحين يوقظنا الحنين
نجد شمس الذكريات قد غربت
وغاب كل صوت دفء
ولهو بريء

كم كنت في دنيا جميلة
لا ألم ولا لفظ آهٍ يوجع
لا حلم لي سوى أن أكبر
وحين كبرت
عرفت الوجع


حادية القمر
ما كتبتيه لهو من أجمل ما قرأت لك
لمست احساسا صادقا .. احساس الزمن حين يمر سراعا
والحنين في غفوة طويلة .. وما إن يستقيظ .. حتى يوقظ معه كل الذكريات وألم الفقد

بارك الله بك .. وكل التقدير

صلاح ريان
02-07-2012, 01:08 AM
نعم خاطره رائعه ودافقه
بها حكمه وبعد نظر
وبها خيال وواقعيه
راقت لي كثيرا
اشكرك
دمت كما تحبين

حادية القمر
02-07-2012, 05:14 PM
ستاذي ابراهيم الرفاعي
وسلمت ايها الراقي
وسلم قلمك
ودام مرورك المشرق
غمرتني بلطفك

حادية القمر
02-07-2012, 05:16 PM
حبيبتي عبق الزهر
انظري الى نفسك
ما كتبته اثناء مرورك
فاق ما قلته حسنا
الله يحفظك
ويديم عليك الابداع
يا جميلتي

حادية القمر
02-07-2012, 05:18 PM
استاذي صلاح ريان
مرورك انيق
وتشجيعك بديع
وقلمك مُعجز
الله يديم عليك الابداع
وحسك الانساني الرفيع

انا !!
02-28-2012, 09:26 PM
هل يغرق الماءُ في الماءِ ؟!!

لا تعليق !!

انا

جاسم داود
02-29-2012, 02:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الأخت الفاضلة
قد يخونني القلم كالعادة وتهرب مني الكلمات
فأحاول استنطاق حرفي لكن دون جدوى
لأنني لا أعلم بما أبوح
فالكلمات تتوه
و لا تخرج بسهولة
لذلك فقد آثرت الصمت
لك مني أرق تحية
دمـتي برعـاية الله وحفـظه

الدكتور علي طوالبة
02-29-2012, 12:52 PM
آه..يا وجعي

كُنًا صغار
نقطفُ النورَ
من براعمِ الازهار
ندغدغُ الفجرَ ...كي يصحو
فإذا ما نبتَ على ارضِ العتمِ
نُورَهُ


بداية اكثر من رائعة لكنك قتلت ما بعدها بالقافية (ار) ...فصارت رغم جمالها الذي نسجته بداية (مصطنعة) ...راجعي المقدمة مرة اخرى ...كانت جميلة لدرجة لا توصف ...اتت عفوية ...اما باقي ما اتى ...فانت قيدت السطور والكلمات (فصاحبني الملل في القراءة)
دمت جميلة
علي طوالبة
الصوت

حادية القمر
03-02-2012, 03:52 PM
آه..يا وجعي

كُنًا صغار
نقطفُ النورَ
من براعمِ الازهار
ندغدغُ الفجرَ ...كي يصحو
فإذا ما نبتَ على ارضِ العتمِ
نُورَهُ


بداية اكثر من رائعة لكنك قتلت ما بعدها بالقافية (ار) ...فصارت رغم جمالها الذي نسجته بداية (مصطنعة) ...راجعي المقدمة مرة اخرى ...كانت جميلة لدرجة لا توصف ...اتت عفوية ...اما باقي ما اتى ...فانت قيدت السطور والكلمات (فصاحبني الملل في القراءة)
دمت جميلة
علي طوالبة
الصوت
د.علي طوالبه
اشكرك بعمق على مرورك المثقف
الانيق
قد تكون محقا في توجيهاتك
المهم هو انك مررت مرور
رائع وطرحت رأيك الذي احترمه
جدا
ارجوك استمر في المرور
كي تفوح كتاباتي عطرا
:21_52cf88ecc0_thumb:21_52cf88ecc0_thumb

حادية القمر
08-04-2013, 06:08 AM
هل يغرق الماءُ في الماءِ ؟!!

لا تعليق !!

انا

ولا تعليق


غير أني حمّلت قوافل الشكر سلامي العميق

فإذا ما ناخت ركابَ قوافلي


ستسمع التعليق!!


شكرا

حادية القمر
08-04-2013, 06:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الأخت الفاضلة
قد يخونني القلم كالعادة وتهرب مني الكلمات
فأحاول استنطاق حرفي لكن دون جدوى
لأنني لا أعلم بما أبوح
فالكلمات تتوه
و لا تخرج بسهولة
لذلك فقد آثرت الصمت
لك مني أرق تحية
دمـتي برعـاية الله وحفـظه

ولصمتك حكاية أخبرتني بالكثير؛

الرائع حدّ الدهشة أخي "جاسم"

أما علمتَ أن الصمت لغة
في تعبيرها أبلغ

وفي وصلها أسرع


ولذا سأستعير منك لغة الصمت
كي أعبر عن مدى شكري وتقديري

وستخبرك الكثير

؛

فوح العبير
07-23-2014, 10:16 PM
سيدتي

وقفت هنا ... مليا ..اتـأمل ..
ارقب كيف يكون للاحرف ان تتراقص على انغام الابداع ..
في حضرة الشموخ والعظمه .. بل في حضور ..
تعابير تفوح منها شــذى العطور ..
ونرجسيات الجمال ... كلمات ..
ترصعت بــذهب الانحناء الملكي .. خيال ..
لا حدود له في فضــاء الحرف .. في عالم البــوح

تقبلي تحياتي

حادية القمر
07-24-2014, 12:44 AM
سيدتي

وقفت هنا ... مليا ..اتـأمل ..
ارقب كيف يكون للاحرف ان تتراقص على انغام الابداع ..
في حضرة الشموخ والعظمه .. بل في حضور ..
تعابير تفوح منها شــذى العطور ..
ونرجسيات الجمال ... كلمات ..
ترصعت بــذهب الانحناء الملكي .. خيال ..
لا حدود له في فضــاء الحرف .. في عالم البــوح

تقبلي تحياتي

الأخ الفَاضل:
فَوح العَبير.,
:
؛
كَثيرةٌ هَي المَشاعر الْتي تَحْتَضنها اضْلاعنا.,
تَخْتَمرُ بَين النَبضةِ والنَبضةْ
لِــ تَفيضَ احْيَانا حِبراً عَلى الوَرق
فَرُبَما هي : قَلباً ذَاتَ يَومٍ احْتَرق
وَرُبما هَي :إلى الإحتراقِ اوْلَ مَنْ سَبق!

وَتَبقى الحُروفُ وَحدها تُخْبرنا أنهُ ذَات بَوحٍ
كَانَ هُناكَ بَشرٌ
مَشاعِرهم صِدقٌ
بَلْ قُلْ هُمْ :أكْثَرَ مَنْ صَدَقْ
وَاعْجابكَ بِروح الحَرفِ : لا يُخبِرني بِشيىءٍ
إلاَّ أنكَ "مَا زِلتَ انساناً .,في زَمن الرَّماد
والجَراد
الَّذينَ عَاثوا خَراباً وَفَساداً في المَشاعرِ والبِلاد
فَهَنيئاً لكَ هَذا النَقاء
وَاسْأل الله لَك البَقاء
عَلى تَلكَ المَشاعرِ

فَالذي يُحْسنُ القِراءة:هُو وَربي الشَّاعر!

شُكراً عَلى أنْكَ هُنا؛

تَحياتي لَكَ خَضراء تَسُّر النَّاظرين
تَقديري؛