المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جبهة الاصلاح التونسية // تعتبر أن العودة إلى تجييش الشارع بمثابة حرب تُشنّ على سيادة الشعب وامن واستقرار الوطن


ابو الطيب
12-01-2013, 02:05 AM
https://fbcdn-profile-a.akamaihd.net/hprofile-ak-ash3/c0.0.180.180/s160x160/486650_640113919364557_188455349_a.jpg


بسم الله الرحمان الرحيم

25 المحرم 1435
الموافق لـ29 نوفمبر2013
بيان

بعد مسلسل الإضرابات المتواصل وموجة الاحتجاجات التي لم تتوقف والتي تتزامن مع قرب استئناف أشغال الحوار الوطني تنكشف النوايا السيئة لدعاة تعكير الأجواء وتعميق الأزمة بسياسة الابتزاز النقابي والضغط السياسي لتمرير اجندة الوصول إلى السلطة بأي الأثمان.

لذلك فإننا في جبهة الإصلاح :


- أولا نعتبر أن العودة إلى تجييش الشارع والدعوة إلى الإضرابات العامة بمثابت حرب تُشنّ على سيادة الشعب و الثورة وامن واستقرار الوطن.


- ثانيا إن الذين يدعون إلى الإضرابات العشوائية المدمرة للاقتصاد والتنمية هم جهات سياسية معروفة بتوظيفها للعمل النقابي لتوريط الشرفاء من النقابيين في منهج الابتزاز السياسي لغايات سياسية دنيئة.


- ثالثا أن توظيف العمل النقابي كورقة سياسية بإعلان الإضرابات العامة في عديد الولايات، مجرد عملية ضغط وابتزاز للقبول بمرشح الجبهة الشعبية لرئاسة الحكومة.

- رابعا نحمل المسؤولية الكاملة لهذه الأطراف على عشرات الآلاف من الإضرابات في ظرف سنتين في حرمان الشعب من استغلال ثرواته وتعطيل عجلة استثماره.

- خامسا نقول لمن غالط الشعب بان إضراب كل من ولاية سليانة وقفصة وقابس احتجاجا على سياسة التهميش والإقصاء.

كشف خلال حديثه عن نجاحه السياسي في حشد مناصرين دون ان يطرح حلولا ولو ب*** مستثمر واحد بل الحقيقة انه قدم صورة سيئة من خلال عمليات الاقتحام والحرق والفوضى وعطل عديد المشاريع وتسبب في اغلاق العديد من مواطن الشغل.

- سادسا من يحرق وطنه بالإضرابات ويدمر اقتصاد تونس لا يمكن ان يكون صادقا في شعاراته الزائفة نقابية كانت او حزبية. فقد بان بالكاشف ان الدعوات للإضراب مجرد توظيف سياسي و ابتزاز رخيص يدفع ضريبته المكلفة المواطن المغرر به.


- سابعا الولايات التي شهدت إضراب عام فقيرة و مهمشة و تستحق الاستجابة لمطالبهم في التنمية. دون استدراج ابناء هذه الجهات المحرومة كحطب وقود لمعركة سياسية رخيصة يقودها الإتحاد الذي عطل جميع المشاريع المبرمجة

لهذه الولايات.

جبهة الإصلاح
تونس




نحن في جبهة الإصلاح نعتز بانتماءنا للإسلام العظيم ونفخر بالإقتداء بسلف هذه الأمة من الصحابة الكرام والتابعين لهم بإحسان ومنهم إمام دار الهجرة الإمام مالك رحمه الله صاحب المذهب المعتمد ببلادنا

ولكننا لا ندعي أبدا أننا حزبا سلفيا و نرفض حصر مشروعنا الساسي في فئة من المجتمع كما نرفض هذه التزكية فالله سبحانه يقول

: لا تزكوا أنفسكم الله أعلم بمن اتقى.

وعليه فإن مشروعنا السياسي نتوجه به إلى كافة المجتمع

و أن إدارة الشأن العام يجب أن تقوم علي أساس القيم من إقامة العدل و تحمل

المسؤولية في توفير ضرورات الحياة من الأمن الغذائى والسلم الإجتماعى لكافة

أفراد المجتمع دون تمييز.

بقلم فؤاد بن صالح