المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البيت الأبيض يحذر من عواقب وخيمة ويهدد بـ برنامج المساعدة


يقيني بالله يقيني
02-07-2012, 06:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

البيت الأبيض يحذر من عواقب وخيمة ويهدد بـ برنامج المساعدة
وفريدوم هاوس تصف التعامل المصرى مع القضية بالكارثة

طلبت الولايات المتحدة من مصر توضيحات بشأن قرارها إحالة‏43‏ شخصا
بينهم‏19أمريكيا إلي محكمة جنايات القاهرة في قضية التمويل الأجنبي
غير المشروع لمنظمات المجتمع المدني‏.

معربة عن قلقها البالغ إزاء هذه التطورات التي تهدد بمزيد من الاضطراب
في العلاقات بين واشنطن والقاهرة.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين
المرافقين لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في زيارتها إلي شانون بأيرلندا:
اطلعنا علي تقارير إعلامية تفيد بأن مسئولين قضائيين يعتزمون إحالة عدد من
القضايا التي تشمل منظمات غير حكومية تمولها الولايات المتحدة إلي محكمة
جنايات القاهرة..

نشعر بقلق بالغ من هذه الأنباء ونسعي للحصول علي إيضاحات من حكومة مصر.

وفي إطار رد فعل المنظمات الأمريكية المستهدفة من القرارات المصرية,
أكد المعهد الجمهوري الدولي في بيان أن الهجوم المتواصل علي المنظمات
المدنية الأمريكية والألمانية والمصرية ليست عملية قضائية مشروعة,
ولكنها- بحسب تعبيره- جهود لها دوافع سياسية لسحق منظمات
المجتمع المدني الناشئة في مصر تدار عبر المحاكم وفي جزء منها
علي أيدي المتبقين من عهد مبارك.

وقالت ليزا جيتس المتحدثة باسم المعهد الجمهوري: نحن قرأنا نفس التقارير
عن المحاكمة, ونحاول الحصول علي شيء محدد.

ووصف تشارلز ديون مدير برامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة
فريدوم هاوس الأمريكية التعامل المصري مع القضية بأنه كارثة,
وقال ديون لوكالة الأنباء الفرنسية: هذا يمثل تصعيدا جديدا من جانب
الحكومة المصرية في حربها علي المجتمع المدني, إنها ليست المنظمات
الأمريكية فقط, ولكن المنظمات المصرية أيضا.

وأضاف أن هذا أمر مثير للدهشة أن يفعلوا ذلك بينما ما يزال هناك وفد
من جنرالات الجيش المصري في الولايات المتحدة يجرون محادثات
مع الكونجرس والإدارة الأمريكية حول استمرار المساعدات العسكرية
الأمريكية والتي تقدر بنحو 3,1 مليار دولار سنويا. وقال المعهد الديمقراطي
الوطني إنه بدأ عمله عام2005, وأنه يحاول منذ ذلك العام الحصول علي
التراخيص اللازمة دون جدوي, لكنه أكد أنه عمل بشكل معلن منذ ذلك الوقت,
وأنه كان يتعامل مع مسئولين مصريين بشكل معتاد.

وما يزال مسئولو المعهدان الجمهوري والديمقراطي ومنظمة بيت الحرية
فريدوم هاوس يحاولون الحصول علي معلومات حول مصير العاملين
لديهم وما إذا كانوا ضمن المحتجزين.

وحظي قرار السلطات المصرية بإحالة عاملين في منظمات المجتمع المدني إلي
المحكمة باهتمام كبير في ألمانيا أيضا, وأبرزت وسائل الإعلام تصريحات
وزير الخارجية جيدو فيسترفيله التي وصف فيها عرقلة السلطات المصرية
لنشاط المؤسسات السياسية الالمانية العاملة في مصر بأنه غير مقبول بالمرة.

وصرح فيستر فيله للتليفزيون الألماني بأن حكومته سوف تمارس تأثيرا سياسيا
علي الحكومة المصرية لكي تستأنف هذه المؤسسات نشاطها من جديد.

علي الصعيد نفسه, وصف كريستيان فولف استاذ كرسي الشرق الأوسط في
جامعة إيرلانجن الألمانية قرارات السلطات المصرية بأنها رسالة موجهة لناشطي
حقوق الإنسان في مصر من المجلس العسكري, وأن القيادة العسكرية للبلاد
تريد أن تضع خطا أحمر لهذه المنظمات لا تتعداه في المستقبل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
دمتم بخير