المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل نستطيع ان نكون بصعلكة عروة ؟


محمد خطاب
12-11-2013, 07:34 PM
مع رفض نزعة التملك ... مع عروة بن الورد
الكتابة عن عروة بن الورد حقا تحتاج الى شجاعة تقارب شجاعة ذلك الرجل ومروءته العالية ونفسه الراقية ، وقدرته العالية على كبح جماح نفسه أمام مغريات الحياة من حوله .
فهو وبدون منازع إمامُ الصعاليك باتفاق الباحثين ، وقد عرف الصَعٌلكَةَ الدكتور شوقي ضيف بأنها الفقر ، وهي صفة وصِف بها مجموعة من الناس في الجاهلية ، وفي قاموس المعاني فقير لا يملك شيئًا " وعاش صُعلوكًا أي لا يملك شيئًا وجمعها صعاليك فهم رجَالٌ مُهَمَّشُونَ فِي الْمُجْتَمَعِ لاَ شُغْلَ لَهُمْ ، وإذا ذكر صعاليك العرب فهذا يعني فُتَّاكُها ، اعتلمت في نفوس هؤلاء الصعاليك ثورة على مجتمع طردهم وأقصاهم لعدم قبول فعل منهم أو نسب اتصل بأم غير حرة ، ولكن منهم من أحترف الصعلكة ووصل بها الى ما يفوق الفروسية عبر أعمالهم تجاه الفقراء من عون ومساعدة لهم وكان عروة بن الورد سيد الصعاليك في هذا المجال والجدير بالذكر ان معظم صعاليك الجاهلية كانوا شعراء وشعراء فحول، سجلوا عبر شعرهم صرخاتهم وصيحاتهم على الفقر والجوع والحرمان وكان في شعرهم نقمة وثورة على وضع وتنظيم اجتماعي لم يقبلوه ، حتى ذهب بعض المؤرخين الى اعتبار الصعلكة ظاهرة تمثلت في ثورة فكرية اجتماعية في الجاهلية ، كان في شعرهم نقمة وثورة على الاغنياء الذين لم يؤدوا حق الفقراء في مالهم وامتلأت نفوسهم كِبرا على من حولهم من ابناء العشيرة وتميز شعرهم بالشجاعة والصبر وقوة الباس والتمرد على وضع اجتماعي ظالم .
ومن مشاهيرهم عدا سيدهم عروة بن الورد الشنفرى وتأبط شرا والسليك بن السلكة ، وكانوا جميعهم من الفرسان الفاتكين والشعراء الفحول صوروا لنا صورا مختلفة من حياتهم ومعيشتهم وصوروا لنا كم كانوا ناقمين على مجتمع طردهم وأقصاهم .
وهاهو عروة بن الورد يبين لنا طريق الصعاليك وما يؤمنون به من قيم فيقول :
وسائلةٍ أيـن الـرحيـلُ وسائـلِ ومـن يـسأل الصعلوكَ أين مذاهبه
مذاهبـهُ أن الفِجـاجَ عـريضـةٌ إذا ضـنَّ عـنـهُ بالفعالِ أقاربـه
فلا أترُكُ الإخوانَ مـا عشت للردى كمـا أنـهُ لا يـتـركُ الماءَ شاربه
ولا يستضامُ الدهرَ جـاري ولا أرى كمـن بات تسري للصديق عقاربه
وإن جارتـي ألـوت ريـاحٌ ببيتها تغافـلتُ حتـى يستُرَ البيتَ جانبه

حمل عروة بين جنبيه قلبا كبيرا ونفسا عالية بقدر معاناة الفقراء من حوله ، فجرد سيفه على الأغنياء يستقطع من مالهم ما بخلوا به على فقراء قبيلتهم يسبقهم في ذلك الكبر والبطر . حتى أصبح عروة قبلة الفقراء والمساكين يحنو عليهم ويمنحهم ما وقع بيده .
أردت ان اكتب كلمة الضمير في عروة ، كلمة صدق في حق الصدق ، فهذا عبد الملك بن مروان يقول من قال أن حاتم أكرم الناس فقد ظلم عروة بن الورد ، هذه قولة صدق في عروة من خليفة للمسلمين كان يعرف للناس قدرهم .
فقد رفض عروة من نفسه ومانع نزعة التملك ، لا أجد في نفسي ما اقول إلا كلمة عذابات وعذابات .
انها عذابات عروة الذي رفض نزعة التملك ، حتى امرأة أراد الصعاليك أن يأخذوها منه ، وأخيرا فداها صونا لها وكرامة ولم يطالبها بالتملك كما جرت العادة .
رأيت عروة الورد هذا يدثر المقرور حتى نخاعه بأوراق كتب عليها آثار حياته ، فكانت حروفا مشرقة في عصر جاهلي امتد فيه الظلم للإنسان حتى أشرق الاسلام بنوره على البشرية .
سُرقت من عروةَ زوجته في وضح النهار ، سرقها اليهود اصحاب القلنسوات السوداء في جزيرة العرب ، سرقوها تحت حماية التقليد الجاهلي العفن ، إنه لم يملك في حياته سوى هذه المرأة يوم امتلك هذه المرأة والتي قالت عنه إنه كان شهما ولم يشعرني بأني مملوكة له قط وبعد فالقول عليه كثير .
أما أنا لم ارد ان إلا أن اقول ، لو تناولنا جانبا واحدا فقط من جوانب شخصيته ، فهل يا ترى بمقدور أحدنا أن يكون عروة بن الورد .
فقط التملك والتملك فقط من منا لا يستطيع ان يملك شيئا ؟ ، ولو كان صغيرا وصغيرا جدا ...
إذن فعروة غير عروة !!!
لو كان في الاسلام لترحمنا عليه ، ولكني اقول طيب الله ثراه إن كان مسموحا لي بهذا القول ، من استطاع ان يهذب النفس هذا التهذيب ويسمو بها وسط كل مغريات الحياة والقيادة في أوساط الفاتكين والصعاليك والناقمين على مجتمع حولهم .
إذن لماذا يطلق عليه صفة صعلوك وله هذه النفس العالية والمليئة بالنقاء والصفاء .
هل يمكن أن نكون في مثل صعلكة عروة في رفض التملك ولو احبته نفوسنا ، لربما يعج عالمنا بالصعاليك ولكن ليس بصعلكة عروة .
محمد خطاب

Eng.Jordan
12-14-2013, 01:38 PM
هل عاش ثوار العرب ظروف الصعلكة ؟؟؟

هل ابتعدوا عن مغريات الحياة؟؟

هل خلت أرصدتهم من أصفار الملايين ....

هل عاشوا من أجل قضية ؟؟أم امتطوا القضية للوصول إلى أهدافهم


اسئلة كثيرة أثارها موضوعك استاذي الكريم ............




لك كل التقدير