المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنا صائم ... رغم أنف الجميع !!


الامير الفقير
02-08-2012, 11:31 AM
أنا صائم ... رغم أنف الجميع !!





بداية ... لا بد أن أحذر كل من يدخل الموضوع ويرتأي مناقشتي من عواقب استفزاز طروحاتي والخروج عن فلك أفكاري بما لا يتناسب واعتبارات صيامي التي تمنحني بعض من التواصل مع المحيط الذي أعيش فيه رغم صعوبة بعض تلك الأعتبارات من شدة الحر وظروف العمل المقرفة والوضع الأمني الكسيف وغيرها ... أحذره من أن ردّي سيكون عليه ساحقا ماحقا ... فأنا صائم

وقد كانت العائلة الكريمة أول من أنتبه الى صيامي الصعب المزلزل الهادر القاصف ... وأخذت تتحسب له قبل قدوم رمضان بسبعة شهور ، لكي تجعل الشهر الكريم يمر بأقل الخسائر والتضحيات التي تقدمها على مذبح ( انتظار ) مدفع الأفطار والعبور السعيد الرائع الى مرحلة ما بعد صلاة المغرب اليومية المسرّة ... فأنا صائم

وليس القسم بالتهديد والوعيد ( اليومي ) على ربة البيت بالطلاق قبل كل فطور بنصف ساعة هو القاسم المشترك لتلك التضحيات ... بل أن ضرب الصغار بكل ما تصل اليه يداي اسفل وفوق الحزام لمجرد ارتفاع صوت أحدهم وهو يتفرج على أفلام كارتون لن يكون غير بعض من الممارسات التي جبلت على تحملها العائلة كل سنة ... ولن تنسى مشهد ركضي حافي القدمين و ( الدشداشة ) في فمي في الشارع الذي تسخن الأسفلت به نتيجة شمس آب اللهاب وأنا أحمل الكلاشنكوف خلف ( قطة ) الجيران لأنها وقفت أمام باب مطبخنا وصاحت بكل استهتار ... ميووو ... وأنا صائم

على أني أعتقد أن الجميع عليهم أن يتحسبوا ويحسبوا حسابي ... خصوصا اولائك المقربين مني وهم على تماس بحياتي اليومية كما تفعل معظم قنواتنا الفضائية ( المباركة ) ... فأنا على يقين أنها تراعي مشاعر بعضنا من أصحاب الصيام الصعب ببرامج الكوميديا والهزل والضحك والكامرات الخفية والمرئية ... بعيدعن التعبد والأستغفار وطلب التوبة ... لأنها تعتقد أن بعض الصائمين من أمثالي وما أكثرهم ... لا يحتاجون إلا لضحكة فورية تخرجهم بسرعة من حمى تشنجهم وعصبيتهم المتناسبة عكسيا مع الوقت المتبقي للأفطار ... بدل أن يشتم ويسب ويلعن الصائم كل شيء ... ابتداء بوزير العدل ... ومرورا بحماته وحظه العاثر ... وانتهاء بوزير التجارة ... والحق معه لأنه صائم ... وقد تسائلت كثيرا في داخل نفسي وبملحة ... هل من المعقول أن تكون طباع وأحوال بعض اخواننا المسلمين الصيام على هذا الشكل المحزن والمخجل ؟؟

الأمر العجيب هو أني لا أعرف لماذا تتذمر العائلة من صيامي هذا فهو لي أو بيني وبين الخالق الباري عز وجل وأنا أجزى به وليس هم ... على أن الشيء الوحيد الذي لم أستطع أن أفهمه لحد الآن ... هو ما قالته أم العيال لولدي الصغير قبل شهر رمضان بيوم واحد وردّه السريع عليها ايضا ... فما زلت لحد الآن اتفكر بتلك المقولة ولا أجد لها تفسيرا ... فقد سمعتها أطال الله في عمرها تقول لولدي الصغير وتهمس له ... أنا قررت أن ( أنذر ) عشرون ناقة لوجه الله اذا ( لم ) يصوم والدك هذا الرمضان القادم ... فرد عليها ( الواد ) بسرعة فائقة ... يا أمي ... اجعليها مائة ... واحفظي لمكة هيبتها