المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التفسير والتحقيق لرؤيا سيادة الفريق


عبدالناصر محمود
12-14-2013, 08:14 AM
التفسير والتحقيق لرؤيا سيادة الفريق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(شرين عرفه)

http://www.el-wasat.com/portal/upload/images/sheren.jpg





11 / 2 / 1435 هــ
14 / 12 / 2013 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد تسريب ( السيسي ) الأخير وتحليلا لكلامه , والذي يحكي فيه للصحفي (ياسر رزق ) عن مناماته وأحلامه ,

ولأن الأمر جد خطير ..

قررت أن أستعين ب( ابن سيرين ) مفسر الأحلام الشهير ,

وتخيلت أنه قد بعث من القبر , و جلس أمامي يسألني ما الأمر ?! ..

فأسمعته ذلك التسجيل .. وطلبت منه الفتوى والدليل ..

فكان رد العالم الكبير , بعد صمت طويل و إمعان تفكير :

" بلغني أيها القائد الخسيس ذو الرأي التعيس , أن حلمك برئاسة مصر وطمعك في دخول القصر , سيبوء حتما بالفشل , وينتهي بخيبة أمل , ظللت تحلم خمسة وثلاثين عاما .. أن تقود مصر وتمسك الزماما , فكتبت في سجلك المشين ..عددا من المذابح يندى لها الجبين .

خنت العهد , و أخلفت الوعد , وبعت وطنك لعدو مهين ..

خدعت العبيد وأفهمتهم .. بأن إنقلابك على الرئيس .. هو إستجابة لندائهم ..

وما فعلت الذي فعلت أيها الفريق , سوى لحلم لديك تريد له التحقيق ..

فأما عن رؤيتك وأنت رافع سيفا , فيعني أنك أصبحت قاتلا محترفا ,

وأما عبارة ( لا إله إلا الله ) و المكتوبة باللون الأحمر ,

فهي قتلك للمصلين والموحدين من أمة النبي المطهر ,

و أما رؤيتك للساعة في المنام , فهي دليل على قصر عمرك و عمر الإنقلاب ,

والنجمة الخضراء الكبيرة , هي رمز لبني صهيون ومؤامرتهم الخطيرة ... من خلال زرعك في مصر المحروسة , لتدمير البلاد وتنفيذ خططهم المدروسة ,

أما قولهم لك بأنك ستعطى ما لم يعطى لأحد , فهو ذلك المصير الأسود , والذي سيناله كل من قتل المصريين وخرب في البلد .

وأما رؤيتك للرئيس السادات .. و الذي أغتاله جنود جيشه ورجاله الثقات , فهي بشرى لك يا سيادة الفكيك , بأن أغتيالك و قتلك أمر وشيك .)

وانتهى بحمد الله المنان .. تفسير تلك الرؤيا و تأويل هذا المنام , و ثورتنا المستمرة .. هي الكفيلة بعد الله وفضله .. بتحقيق سائر الأحلام ..

وفي الختام .. لا نملك سوى الدعاء المأثور , عن سيادة الفريق المشهور : ( يارب تكون كده ) .



ـــ {شرين عرفة} ــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ