المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مخترع الويب يحذر من تفتيت الانترنت إلى جزر مبعثرة


Eng.Jordan
12-14-2013, 05:10 PM
الويب تطور ليصبح أداة قوية في كل مكان لأنه بني على مبادئ المساواة وليس على الاحتكار.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: كرم نعمة

مواقع التواصل الاجتماعي تخلت عن مبادئها بإنشاء صومعات مغلقة
http://www.middle-east-online.com/meopictures/biga/_164434_Tim.jpg

لا أحد يخشى على "ابتكاره" المذهل مثل خشية مخترع الويب تيم بيرنرز لي، بتحول الإنترنت إلى جزر مبعثرة تهدد مستقبل الشبكة في جميع أنحاء العالم، بعد أن فكر في أن يجعله وحدة كونية تجمع الفقراء والأغنياء.

من يتأمل كلام هذا الرجل المخلص لأفكاره في قمة الإعلام في أبوظبي هذا الاسبوع ينتابه القلق من تلاشى فكرة "القرية العالمية" التي أشاعتها شبكة الإنترنت، عندما يعرب عن ألمه لقيام الشركات والمواقع بإنتاج برامجها الخاصة للتعامل مع الإنترنت دون المرور بالويب.

فالويب تطور ليصبح أداة قوية في كل مكان لأنه بني على مبادئ المساواة، وهذا ما يدفع تيم بيرنرز لي إلى التعبير عن خشيته من تلاشي هذا التنوع عبر تهديده بطرق مختلفة.

فالأنظمة المغلقة التي توفر محتوى محدودا للمشتركين، لها مساوئها مقارنة بالأنظمة المفتوحة، وأن الاحتكار يهدد روح الابتكار، لكن الأفكار "رائعة الابتكار" وفق تيم بيرنرز لي، قد تكون أسرع في اقتناص الفرص غير المسبوقة.

في هذا الكلام يمكن أن تصبح مواقع التواصل الاجتماعي أكبر مما هي عليه الآن، الأمر الذي يدفعها إلى الاحتكار وتقضي على كل فكرة تدعو إلى الابتكار.

ولم يتردد مخترع الويب في اتهام مواقع التواصل الاجتماعي التي حققت نجاحات كبيرة بالتخلي عن مبادئها التأسيسية، بالخروج المعلن عن تلك المبادئ وإنشاء صومعة مغلقة المحتوى.

فمواقع الشبكات الاجتماعية التي لا تسمح لمستخدميها بتمرير المعلومات التي يضعوها على تلك المواقع إلى مواقع أخرى، إنما تضع هؤلاء المستخدمين في "مشكلة" تفتت شبكة الإنترنت إلى "جزر مبعثرة".

كذلك يشبه الأمر في احتجاز متسوق بمخزن واحد مقفل الجدران بدلاً من أن يكون في سوق مفتوحة.

بيرنرز لي الذي طور عام 1991 نظام الشبكة العنكبوتية (الويب) لربط الصفحات وتصفحها وتنظيمها على شبكة الإنترنت، يدافع عن أفكاره المؤسسة، عندما يقترح دمج الأنشطة الحياتية وبياناتها مع تطبيقات الهواتف الذكية لتشكل مزيجا يخدم المستخدم.

فكرة الويب التي بدأت على أن كل شيء مفتوح على بعضه إلا إذا كان بهدف الاشتراك في خدمة معينة "مثل صحيفة أو قاعدة بيانات مكتبية"، مهددة اليوم عبر قيام موقع التواصل الاجتماعي بكسر هذه القاعدة بشكل كبير، عندما يقوم فيسبوك مثلا باستقطابه 620 مليون مستخدم، هم عمليا خلف أسوار رقمية لا يمكن لبقية الإنترنت اختراقها، كما إن المستخدمين لا يسمح بعضهم لبعض بأن يتداخلوا معلوماتياً فيما بينهم.

وهذا يدفع المستخدم الذي يريد أن يقرأ صحيفة مثلاً إلى تصفحها مباشرة من خلال تطبيقها الخاص، دون الحاجة إلى استدعائها من خلال المتصفح، الأمر الذي سيقتل فكرة الويب.

كذلك يصف مخترع الويب هذه الحالة بـ "جزر مستقلة ضمن سياج كبير اسمه فيسبوك"، لتصبح الإنترنت مجرد بنية تحتية لعدد كبير من التطبيقات بعدما كان الويب/المتصفح هو التطبيق الأساس.

ويبدو دفاع بيرنرز مخلصاً للأفكار وليس لتسويق "فكرة تجارية" عندما ينشئ تحالفاً يسعى إلى درء الفجوة الرقمية التي تعود أساسًا إلى الظروف الاقتصادية التي تحول دون النفاذ إلى التكنولوجيا.

فالشبكة العنكبوتية ستتصاعد أهميتها أكثر مما هي عليه الآن خلال السنوات القادمة على صعيد الأعمال، والصحة، والحياة الشخصية. وهذا في نظر مخترع الويب يستحق من الشركات أن تؤخر "أنانيتها" من أجل مستقبل العالم.



كرم نعمة