المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شاطر ومشطور وما بينهما كامخ !!!


الامير الفقير
02-08-2012, 12:14 PM
شاطر ومشطور وما بينهما كامخ !!!




وجدته يتكلم اللغة العربية بطلاقة برغم لكنة محببة في لسانه تأبى أن تفارقه عند نطقه لحروفنا الجميلة ... وبالرغم أنه من عرق بعيد علينا وقومية لا تمت لنا بصلة وثقافة منفتحة ننتقدها في كل وقت وحين ... إلا ّ أنه كان يثير العجب بتمكنه من لغتنا الجميلة الزاهية ... ربما كان دخوله في دين الرحمة والسلام دين الأسلام قد جعله ( يتعمق ) في جذورنا وفي تراثنا وفي بحثه المتواصل عن تاريخنا واستشراقه في مناقب تراثنا الثر بكل ما هو راقي ومشرق و ( مزعج )


هي صدفة جمعتني به في أحد مقاهي بلادنا العربية بعد أن عرّفني به أحد الأصدقاء الأعزاء ... وما أكثر تلك المقاهي ... فبادرته بالتحية حسب سحنته الجميلة وعيونه ( اللموني ) وقلت له بلهجة انكليزية لا يشوبها الخلل ... هالو نايس تو ميت يو سير ... فأجاب وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ... واسترسل ...


عيبكم أيها العرب انكم تستصغرون لغتكم الأم وتحاولون التكلم بلغات أخرى برغم أن العالم أجمع له أهتمام لا حدود له بها ... ورغم أن صعوبتها بالنسبة لنا نحن الغرباء لا تضاحي شيئا يذكر أمام جمالها وروعتها ومعانيها الرائعة ... فقلت مجاوبا أعذرني كنت أظن أنك لا تتكلم عربي وأردت أن أجاملك ... فقال أني متأكد من حسن نواياك إلا ّ أنكم وبصورة عامة في كل مناسبة تنسوا أو تتناسوا ولعنا وشغفنا بلغتكم وتراثكم الغني وتاريخكم الذي نحصل فيه على أعلى الشهادات عند دراسته والتعمق فيه في جامعاتنا المشهورة


احمرّ وجهي خجلا وقبل أن أرد عليه بادرني بسرعة ... أتعلم يا أخي أن هناك سبب رئيسي من أسباب تأخركم عن مجارات باقي الأمم هو الأبتعاد عن أصولكم وانجازاتكم التي أزالت بعض ظلامات الجهل والتخلف عن كثير من الأمم ... قلت له بويه آني ردت أجاملك كفرت خوما كفرت ... رد مبتسما ... لا تنزعج من كلامي أخي العربي فقد كنتم وكما عرفنا ودرسنا قوم كرام ( كالبوائك ) أمام ( جوائح ) الزمان ... بل كان الفتى منكم ( كالبربار ) في نصرته للحق ومحاربة الباطل ... ولو بحثت في ( أقنوم ) أحد أجدادكم لوجدته ( كالإبريز ) برغم أن الكثير منهم كان قد ( أئتبل ) في عمله اليومي لكنهم حتما كانوا ( يأتصوا ) في عمل الخير والدفاع عن دينهم ودنياهم


ارتبكت من هذه المصطلحات ودعوت الله سرا أن يسعفني بأحد الضالعين بلغتنا العربية أو مترجم يترجم من العربية الى العربية ... ولم يمهلني وقال لكنكم أصبحتم أتباع مسيسون تألهون حكامكم وتجعلون أحدهم ( كالأبيس ) وتعتبرونه ( أخشيدا ) ليس له نظير سواء كان صالحا أم طالحا رغم كثرة وعودهم اليكم و ( تبلدحهم ) فيما يخص تلك الوعود ... وأصبحتم ( كالتكيك ) الذي ينتظر ( الحالوق ) ويرضى بها دون عمل يخلفه ورائه أو علما ينتفع وينفع الناس به ... وانتشرت ( الحسيفة )
بينكم و ( الجوائح ) و ( المئبرة ) ... فسارعوا لأن تعيدوا النظر بمبادئكم وتطهروها وتغسلوها في ( الأبازن ) لكي تزيلوا عنها كل شائب دخيل ... على أنه يجب أن يكون أحدكم ( كالأبوض ) لكي تلحقوا بركب العالم


أنطبق فمي ولم أستطع أن أنطق بحرف ( عربي ) واحد وتذكرت لجنة المحافظة على لغتنا العربية وتعريب المصطلحات الأجنبية والتي شكلت في العراق في الثمانينات من القرن الماضي ... وكيف أنها نورتنا بتعريب أول كلمة أجنبية تم أختيارها لكثرة استخدامها اليومي وهي ( الهامبركر ) عندما ترجموها بالعربي الى شاطر ومشطور وما بينهما كامخ ... وعجبي !!