المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تداعيات التفاهم الإيراني الغربي هل هو ذكاء صهيوأمريكي أم غباء عربي؟!


Eng.Jordan
12-16-2013, 01:18 PM
من البديهي أن يتعلم المرء من سقطاته أو فشله لكن الأنظمة العربية لا تتعلم أبداً بل تزداد فشلاً بعد فشل وتسقط في فخاخ السياسة بشكل مستمر ...

هل يوجد دوائر للتفكير والاستراتيجيات في الدول العربية ؟؟ّّ أشك في ذلك نظراً لما نراه من مشاهد ومؤشرات ، وإن وجد فهي أجهزة سياسية شكلية ...

بت على قناعة بأن ما تتناقله الأنباء حول لقاءات سعودية اسرائيلية كان مخطط له ومقصوداً ومتوقعاً كأحد مخرجات التقارب والتفاهم الإيراني الغربي .... إن الأنظمة العربية تساق بطرق مباشرة وغير مباشرة نحو التعامل مع الدولة اللقيطة اسرائيل.

ترك النظام السعودي في هذه المرحلة التاريخية وفي لب عاصفة الثورات العربية لينساق طواعية ويختار التفاهم والاتصال مع دولة اسرائيل حيك في دوائر السياسية الغربية والصهيونية بعناية ..... ويبدو ان الهدف قد تحقق وأن الغاية من ابرام اتفاقيات أمريكية مع ايران ترك اسرائيل والدول العربية لتتفق وتلتقي مصالحها وتحقق ما هو مرسوم لخلق شرق أوسط جديد يقبل بالكيان الصهيوني الممسوخ .

كانت الاتفاقيات واللقاءات تتم ولكن ليس بهذا المستوى ...ولكننا على أعتاب مرحلة سياسية جديدة تبدو فيها اسرائيل كيان مقبول من قبل انظمة ادعت انها لا تقبل بوجود اسرائيل لعقود طويلة مما يمهد للقاءات وتفاهمات أوسع.

كل المؤشرات تؤكد أن ما نراه إما تمهيد من قبل الأنظمة العربية وخلق مبررات لشعوبهم لقبول اسرائيل كدولة في الإقليم وتغير اتجاهاتهم نحوها أي أنهم على علم بما يحصل من تبدلات ومنعطفات وغاياتها ..أو أنهم سقطوا في فخ قادهم للقاء الإسرائيليين والتحالف معهم لاتقاء شر عدو يفترض أنه عدو مشترك .

محمد خطاب
12-16-2013, 08:19 PM
قالت الإذاعة العبرية، مساء الأحد، إن لقاء وصفته بـ "التاريخي" عُقد بين مسؤولين من المملكة العربية السعودية ومسؤولين إسرائيليين في إمارة موناكو الأوروبية.
وذكرت أن الفيصل قال، تعقيبًا على دعوة وجهها إليه النائب الإسرائيلي شطريت لإلقاء خطاب أمام "الكنيست"، إنه "ما من جدوى في مثل هذه الخطوة طالما لم تتبن (إسرائيل) مبادرة السلام السعودية"، بحسب ما نُقل عنه.
بحسب الذي حدث نرى ان السعودية تريد ان تكون اللاعب الاساسي والراسم للسياسة العربية في الشرق الاوسط الجديد ، تماما كما تحاول السعودية اختطاف الاسلام ليكون بمقاس شيوخها المنفذين لاغراض المالكين للدولة ، فهم للان لم يعتبروا ان القتال في فلسطين جهادا وكذلك في سوريا رغم وضوح الصورة تماما .
واعتقد تماما ان هذا يتفق وظروف تكوين العربية السعودية منذ الانفصال عن الدولة العثمانية ، وهذا ما كنا نرسمه دوما من دور مشبوه للسعودية في المنطقة ولا يزال .

Eng.Jordan
12-17-2013, 01:13 PM
أشكرك أستاذ محمد على ابداء رأيك ...ومشاركتك

في الحقيقة التاريخ لا يرحم أحد .... والعبرة بالنتائج دائماً

كل التقدير لك