المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عفوا..لقـد أوشـك رصـيدكـم علـي النـفـاذ ...


صباح الورد
12-19-2013, 01:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نعيش دوما لهم و إليهم..
نهيم دوما بحثا عما يرضيهم و يسعدهم..
و نعمل علي راحتهم..
و قد تذبل وردات أنفسنا عطشا عوضا عن إرتواء ورداتهم..


تتصقع أطرافنا و ضلوعنا..
نتعب و نسقم..
نحتاج شعاع حرارة أو دفء يحمينا من بردوة أيام و سنين..
نحضن أنفسنا و نرتدي مشاعر هشة و احاسيس نتوهمها منهم..
لكن لا يعينيا ماداموا هم يعيشون في رغد و دفء أوقات فيها هم سعداء..

نكتب و نكتب..
و نظن دوما أننا نكتب عن أنفسنا..
لكننا نكتشف أن في كل سطر هم يعيشون و يتأصلون..
و نظل دوما نبحث عن كلمة في حقنا من عباراتنا..
لكننا نجد انهم هم الفائزون في ما نكتبه..
لكننا نشعر معها بالسعادة..
و نقول لا يهم ماداموا هم الظاهرون..

تعطيهم كل الوقت في الفرح و السعادة..
و نشجيهم بكل ما هو يشرح الصدور..
نحاول منع ما يأتي لهم و يحزنهم و يبكيهم..
نكون معهم كلما احتاجونا..
و رغم وحدتنا و مآسينا و قسوة الأيام علينا و عدم مشاطرتهم أحزاننا..
و رغم أنهم يتركونا أحيانا في هجر و جفاف و بؤس و ضياع..
لكننا نقول لعل الظروف تمنعهم عنا و هيا لنتركهم في ظروف الحياة و لا ندري بما هم فيه..



تأتي علينا ظروف لا نعلم أين المفر منها
و نهيم وجها علي كل طرقات الحياة..
نشعر معها بالوحدة و الألم و القسوة و الوجع..
و نحاول أن نشعر بهم في تلك الظروف..
فرغم أنهم بعيدين عنا و لا يسألون رغم ما يعلمون بما نحن فيه..
و رغم كل ذلك نتذكرهم و نبتسم و نحن في الضياع لمجرد ذكراهم..


ندرك وقتها مع كل تلك المواقف سؤال واحد لا نعلمه اجابة..
أين المفر منهم؟..
و كيف يكون العدول عما نشعر به تجاههم؟.


قد يكونوا هؤلاء
أولادنا أو بناتنا..
أزواجنا أو زوجاتنا..
أخواتنا أو إخوتنا..
صديقاتنا أو قريباتنا..
قد يكونوا ما يكونوا من ألقاب عديدة في حياتنا
لكن ..
أين المفر منهم هؤلاء البشر؟!!

هنا نقول لهم تحذير..
تحذير لابد و أن يفهموه جيدا و يدركوه..
تحذير معه لابد أن يتغيرون و يحاولوا أن يشعرون بنا..
عليهم بالتغيير قبل فوات الأوان و قبل ان تتغير قلوبنا و أرواحنا و أنفسنا تجاههم..
عليهم أن يعرفوا جيدا من نكون لهم و ما فعلناه تجاههم و من أجلهم..
فكل شئ له رصيد مما يحتويه..
و نحن بشر و هم استهلكوا كثيرا من رصيدنا و عليهم إعطائنا ما نحتاجه ليزيد رصيدنا تجاههم مرة أخري..


هنا نقول تحذيرنا لهم
عفوا..لقـد أوشـك رصـيدكـم علـي النـفـاذ

مما راق لي
دمتم بخير