المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فرنسا في موقف حرج بعد اتهام مسلمي جمهورية إفريقيا الوسطى لها بدعم الميليشيات المسيحية ضدهم


Eng.Jordan
12-24-2013, 03:30 PM
فرنسا في موقف حرج بعد اتهام مسلمي جمهورية إفريقيا الوسطى لها بدعم الميليشيات المسيحية ضدهم وتهديدهم بالانفصال

حسين مجدوبي
December 23, 2013
http://www.alquds.co.uk/wp-content/uploads/picdata/2013/12/12-23/23qpt952.jpg (http://www.alquds.co.uk/wp-content/uploads/picdata/2013/12/12-23/23qpt952.jpg)

مدريد ـ ‘القدس (http://www.alquds.co.uk/?tag=ouuoo) العربي’ : بدأ التدخل الفرنسي في جمهورية إفريقيا الوسطى يخلف مشاكل بسبب ما يفترض أنه انحياز فرنسي لصالح المسيحيين على حساب المسلمين، وقد خرج هؤلاء في تظاهرة للتنديد بدور باريس.
ومن شأن هذه الصورة التي أصبحت جزءا من الرأي العام في هذا البلد الإفريقي أن تمتد الى قوات أخرى ومنها المغربية.
وتعيش جمهورية إفريقيا الوسطى مواجهة سياسية تحولت الى مواجهة دينية بعدما انفرد مسلمون بالسلطة في بانغي في أعقاب فرار الرئيس السابق فرانسوا بوزيزي رغم أنهم يشكلون أقلية في البلاد. وقررت الأمم المتحدة التدخل نتيجة المواجهات التي خلفت آلاف القتلى، وتزعمت فرنسا (http://www.alquds.co.uk/?tag=uouoo) القوات الأممية يوم 5 ديسمبر لتعزيز قوات إفريقية موجودة سابقا ومنها تشاد. وانضم المغرب (http://www.alquds.co.uk/?tag=ouuooo) الى هذه القوات.
وتفيد وسائل الاعلام الفرنسية وكذلك وسائل الاعلام الصادرة في جمهورية إفريقيا الوسطى مثل ‘لوجورنال دي بانغي’ بخروج آلاف المسلمين أول أمس الأحد في تظاهرة في العاصمة بانغي ضد الوجود الفرنسي واتهام الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند بأنه ‘مجرم’ بعدما قتلت القوات الفرنسية ثلاثة من مقاتلي حركة سيليكا التي تمثل المسلمين.
وجرت التظاهرة بشكل سلمي في أكبر شوارع بانغي ولم تسجل مواجهات، ورفع المتظاهرون شعارات ضد التدخل الأجنبي وركزوا على فرنسا أساسا، كما رددوا
شعارات يصفون فيها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند ‘بالمجرم’.
ويتهم مسلمو إفريقيا الوسطى وخاصة في بانغي الجنود الأجانب وخاصة الفرنسيينبتجريد مقاتلي سليكا من الأسلحة وتركهم المسلمين بدون حماية وفريسة سهلةللميليشيات المسيحية التي تعرف بـ ‘أنتي بلاكا’ والتي تشكل الأغلبية في العاصمةوالتي كانت وراء مجازر 5 ديسمبر الجاري.
وتنقل جريدة ‘لوموند’ في عددها الصادر اليوم الثلاثاء أن رئيس جمهورية إفريقياالوسطى ميشيل دجوتيا صرخ مؤخرا في وجه السفير الفرنسي قائلا ان ‘السلم في هذهالجمهورية يتطلب حماية المسلمين، وإذا كنتم غير قادرين، فسنذهب الى شمالالبلاد’. ويهدد الرئيس الحالي الذي يشغل المنصب مؤقتا بانفصال الشمال والجنوبحيث الأغلبية المسلمة عن باقي البلاد.
وتؤكد جريدة لوموند في عدد اليوم أن الميليشيات المسيحية تقتل المسلمين وتنهبممتلكاتهم وتزرع الرعب في الأحياء التي يقطنها المسلمون في وقت سلم أغلب مقاتلي حركة سليكا أسلحتهم ويلتزمون الثكنات. كما تكتب أن المسلمين يردون علىهذه الهجمات بين الحين والآخر.
وتختلف عملية فرنسا التي تؤيدها بعض الدول مثل المغرب عن التدخل العسكري فيمالي. فإذا كان التدخل في مالي قد رحب به السكان لأنه طرد مقاتلي تنظيم القاعدة (http://www.alquds.co.uk/?tag=ouuoooo)، ففي حالة جمهورية إفريقيا الوسطى مختلف لأن مسلمي هذا البلد ليسوا متطرفين بل هم ضحايا المواجهة الدينية والصراع على السلطة.