المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإلكترونيات .. سبيلك إلى قلب المرأة


Eng.Jordan
02-08-2012, 11:25 PM
وكالات
لتاريخ: 08 فبراير 2012 http://cdn1.albayan.ae/polopoly_fs/1.1588633.1328704246%21/image/3766847377.jpg


قد يكون على الرجال التخلي عن هدايا الورود والشكولاتة واستبدالها بالإلكترونيات للفوز بقلوب النساء في عيد الحب، بعد أن وجدت دراسة أميركية زيادة اهتمام الإناث بالتكنولوجيا خلال السنوات الخمس الأخيرة.
وذكر موقع "لايف ساينس" الأميركي أن دراسة أعدتها رابطة مستهلكي الإلكترونيات وجدت أن اهتمام النساء بالتكنولوجيا زاد خلال السنوات الخمس الأخيرة، إذ إن 8 بين كل 10 نساء بتن حالياً مهتمات باستهلاك المنتجات الإلكترونية.
وقالت 41% من النساء اللواتي شملتهن الدراسة إنهن يهتممن جداً بالمنتجات الإلكترونية، بزيادة نسبتها 10% عن الدراسة السابقة التي أجريت في العام 2007.
وتبيّن أن الهوة بين الجنسين باتت تضيق، فالرجال ينفقون ما معدله 728 دولاراً على المشتريات الإلكترونية خلال السنوات الـ 12 الأخيرة، فيما النساء أنفقن 667 دولاراً في الفترة المذكورة، أي بفارق 61 دولاراً مقابل 200 دولار في العام 2007.
وبات للنساء تأثير ملحوظ على مبيعات الإلكترونيات، إذ إن 6 بين كل 10 نساء بتن منخرطات في القرارات المتعلقة بشراء هذه المنتجات.
وقالت مديرة الأبحاث في رابطة مستهلكي الإلكترونيات الأميركية، جيسيكا بوث، "في عيد الحب المقبل قد يكون الطريق للدخول إلى قلب المرأة هو الإلكترونيات.. النساء بتن يردن التكنولوجيا أكثر من أي وقت مضى ويرون الإلكترونيات كأجهزة شخصية يمكن حملها وتزويدها بمعلومات خاصة".

جاسم داود
02-09-2012, 02:05 AM
جزيل الشكر اخيتي القديرة على نقل هذه الدراسة الى منتدانا الكريم
و من معدة الرجل الى الالكترونيات الى قلب المرأة
و القادم كثير

عبق الزهر
02-11-2012, 02:26 AM
أختي نور الاسلام

مع احترامي لهذا النقل

ولكن لا أتفق مع هؤلاء النساء ولا مع مقولة الالكترونيات سبيلك إلى قلب المرأة
ولا حتى شوكولا ولا وردة .. مع أنني من عشاق الورد ويعني لي الكثير
ولكن هناك طريق آخر إلى قلب المرأة ..
ولن أبوح به .. سري للغاية
عذرا أيها النوارس ..
يجب أن تفكروا لتكسبوا ود من تحبون

:32757795_thumb:

مطر وقمح
02-12-2012, 12:28 AM
المشكلة ان المرأة تكره ماتحب وتحب ما تكره
ونحن الأن في زمن الحرية والربعان العربية
ضاعت الطاسة ياولدي
عذراً فراشتي
فقد اضعت الطريق
...
الشكر اختنا الكبرى لهذا الخبر
كل التقدير لزهرة شذرات عبق
مودتي للجميع