المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أردوغان يتوعد بمحاسبة اللصوص بعد استقالة وزيرين من حكومته


عبدالناصر محمود
12-26-2013, 12:20 PM
أردوغان يتوعد بمحاسبة اللصوص بعد استقالة وزيرين من حكومته
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

23 / 2 / 1435 هــ
26 / 12 / 2013 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2008620.jpg


البيان/وكالات: قال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" إن حكومته لن تتهاون في محاسبة كل من تثبت إدانته في قضية الفساد والرشوة المتهم بها عدد من الأسماء البارزة من رجال أعمال وأبناء وزراء حاليين.

وأكد أردوغان، في خطاب ألقاه أمام مستقبليه في مطار "أسنبوغا" في أنقرة عقب عودته من زيارة باكستان مساء ، الثلاثاء 24 / 12 / 2013 م ، أنهم لن يتورعوا عن محاسبة كل من يثبت ضلوعه في التجرؤ على مد يده وسرقة مال الشعب.

و قدم وزير الاقتصاد التركي "ظفر تشاغلايان" استقالته على غرار فضيحة الفساد التي هزت المجتمع التركي و أعقبه في ذلك وزير الداخلية معمر جولار.

وفي نفس السياق، و بحسب موقع "تركيا اليوم" بدأت الخطوط الجوية التركية بتطبيق حظر على جريدة "زمان" واسعة الانتشار وصحيفة "تودايز زمان" الصادرة باللغة الإنجليزية، وإيقاف توزيعهما في صالات المطارات وعلى متن الطائرات التابعة لها.

وأشارت صحيفة زمان في خبر متعلق بهذا الصدد إلى أن الخطوط الجوية التركية قررت في الأيام الماضية تقليص كمية التوزيع المخصصة لجريدة تودايز زمان على متن الطائرات التابعة لها وفي الصالات المخصصة لانتظار الركاب في المطار، وذلك بسبب توجيهها بعض الانتقادات لتصرفات الحكومة.

وأوضحت الصحيفة أن شركة الخطوط الجوية التركية قررت في اليومين الماضيين إلغاء توزيع جريدة تودايز زمان بالكامل، وأتبعتها بتخفيض الكمية الموزعة من جريدة زمان بنسبة 66%، وذلك بسبب نشرهما الأخبار المتعلقة بقضية الفساد والرشوة التي هزت الرأي العام في تركيا في الأيام القليلة الماضية، بالإضافة إلى نشرهما أخبار اعتقال أبناء الوزراء على خلفية ضلوعهم بالقضية المذكورة نفسها.

ولفتت صحيفة زمان إلى أن شركة الخطوط الجوية التركية لم تتخذ قرارًا بتطبيق حصار على جريدة زمان وأختها تودايز زمان فقط، إنما وصل بها الأمر أيضًا إلى تضييق الخناق على بعض الصحف التركية الأخرى مثل جريدتي "بوجون" و"الشرق الأوسط" التركيتين.

وحول التبعات الإقتصادية المترتبة عن هذه الأزمة، قال نائب رئيس الوزراء التركي للشؤون الاقتصادية "علي باباجان" إن الاقتصاد الوطني تكبّد خسائر بقيمة 20 مليار دولار أمريكي حتى الآن منذ بدء التحقيقات في قضية الفساد والرشوة المتهم بها عدد من رجال الأعمال المشهورين والمسؤولين وأبناء الوزراء.

ودعا باباجان، في تصريحات أدلى بها حول قضية الفساد التي تعصف بتركيا منذ الأسبوع المنصرم، الجميع إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وعدم إطلاق الأحكام بالإدانة على من يُحَقق معهم في إطار القضية، مؤكداً "أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته".

وأوضح باباجان أن حكومة حزب العدالة والتنمية استطاعت توفير 625 مليار دولار من أموال الفوائد على مدار 11 عاماً منذ وصولها إلى السلطة عام 2002، مؤكداً أنهم لا يتهاونون مع المفسدين أو الذين سوّلت لهم أنفسهم التعدّي على حق الشعب ونهب أمواله.


------------------------------------------