المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معاناة الفقراء المصريين مع الحكومة


عبدالناصر محمود
12-29-2013, 08:38 AM
معاناة الفقراء المصريين مع الحكومة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

26 / 2 / 1435 هــ
29 / 12 / 2013 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3769.jpg


تمر الحكومة المصرية بأزمة طاحنه في الموازنة العامة وصغر حجم الاستثمارات الحكومية، منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في 30/6 الماضي، وبالرغم من أن الدولة عاجزة عن الوفاء باحتياجات الفقراء والبسطاء من المصريين، قررت تجميد أرصدة 1055 جمعية خيريه،بزعم أنها تدعم جماعة الإخوان المسلمين، فوضعت نفسها في مأزق خطير بسبب القرار، لأنها لن تستطيع الوفاء بالأعمال التي كانت تقدمها هذه الجمعيات، ولن تعوض المصري البسيط الذي كان ينتفع بها بدفع مقابل مادي بسيط.

فظهر في مقطع فيديو نشرته شبكة رصد المواطن"ماهر رفيق" – نصراني- فقير يعالج ابنته في إحدى المستشفيات التابعة للجمعية الشرعية، وشكا من غلو الأسعار في المستشفيات الخاصة والحكومية مقارنة بالمستشفيات التابعة للجمعيات الخيرية.

وفور صدور القرار اتصلت به هيئة المستشفى، لتطلب منه أن يأتي ليتسلم ابنته، لأن الجمعية أفلست ولم يعد لديها المال الكافي لمواصلة العلاج.

ويسأل الأب "ماهر" ما علاقة السياسة بالأطفال، وأن عدد كبير من النصارى يتم علاجهم في هذه المستشفى، فكيف لجماعة الإخوان التدخل في شئون المستشفى.

وأعرب الأب أن المسئولين لا يدركون حجم المعاناة التي يعيشها الفقراء في مصر، وعدم شعورهم بالدخل المادي للمواطن المصري، مما قد يدفع الناس للسرقة من أجل أن يجد شئ يقيم به حياته.

وكان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء قد أعلن عن بلوغ نسبة الفقر في مصر 26.3 % ، أي أن هناك 22.5 مليون فقير في مصر، ومن هنا كان الاحتياج إلى دور الجمعيات الأهلية ملحا لمواجهة المشكلات الاجتماعية، في ضوء عجز الحكومية وضعف الدور الاجتماعي للقطاع الخاص.

ومن الواضح أن متخذ قرار تجميد أموال الجمعيات ليس له دراية لا من قريب ولا من بعيد بالعمل الإداري في مصر، لأن أي تعامل مادي للجمعيات يتم عن طريق البنوك، فكل إيصال أو شيك يمثل تعامل مع البنك سواء بالإيداع أو السحب يختص بالتقيد المباشر في سجلات الجمعية، مما يسهل معرفة التفاصيل الدقيقة اليومية لنشاطها.

إن عدد المستفيدين من أنشطة تلك الجمعيات عام 2011 قد بلغ 2 مليون و671 ألف شخص، موزعة على جميع الجمعيات مما يوضح حجم الإنفاق المادي للجمعيات الذي يقدر بالمليارات كل عام، فعلى سبيل المثال: يعد بنك الطعام المصري من أكبر الجمعيات الخيرية في مصر، فقائمة الدخل المنشورة ضمن القوائم المالية للبنك لعام 2012 أشار إلى بلوغ إجمالي النشاط خلال العام 3 مليار و697 مليون جنيه.

إن عشرات الآلاف من الأسر الفقيرة والأيتام والمرضى وحدهم سيدفعون ثمن قرار تجميد أرصدة الجمعيات الخيرية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــ