المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ايام وتتصفى قضية فلسطين ...ليث شبيلات


Eng.Jordan
01-18-2014, 11:26 AM
1/18/2014
http://www.sawaleif.com/images/newsimages/largeimages/201411884754526.jpg
سواليف - رصد

كتب المهندس ليث شبيلات على صفحته عالفيسبوك حول توقعاته للقضية الفلسطينية بناء على جولات كيري في المنطقة والتحركات الموجهة جميعها نحو تفعيل مفاوضات السلام والتي تصب في مصلحة العدو الصهيوني في ظل ظرف عربي اختلط فيه الحابل بالنابل
وتاليا نص المقال

ايام وتتصفى قضية فلسطين بالكامل ويبدأ التحضير للتوسع الصهيوني القادم وكل من لا يدرك ذلك احمق غبي. تتصفى قضية فلسطين والاقصى ينهشه المستوطنون نهشاً ولا يحرك العرب ساكنا وخصوصا من تولى رعاية المقدسات الملك عبد الله الثاني. لا شيء البتة! بل ويستقبل اليوم ناتينياهو بالترحاب. لو توقف العدوان الصهيوني عند حد لحاولنا تفهم المتمسكين بالسلام المزعوم وبالمعاهدة.
لكنه سلام عدواني متوسع من جهة وسلام استسلامي منكفئ من جهة اخرى يتنازل خطوة خطوة. شعبنا هنا ساكت اذ يعتقد بسذاجة منقطعة النظير ان شرقي النهر محمي بوريقات هي اقرب الى ورق التواليت عند قادة المشروع الصهيوني غير المكتمل بعد.
كما ان باقي شعبنا العربي ملتهي بنضال بئيس من اجل الحرية. يسعى بكل ما أوتي من عزم ان يتحرر من الدلف لا لينشف بل ليقع تحت المزراب.
قد بدأ نضالا وطنيا عظيما ومقدسا من اجل الحرية وإذا به قد ابتعد عن الوطنية وغرق في الطائفية ظانا بسذاجة آثمة ان احداً يمكنه ان يقضي على الآخر مهما كبر حجم احدهم عن الآخر الا ان يقسم المقسوم أصلاً.
اما إذا صارحت الثوار بالانحراف الشديد الذي نجس طهارة منطلقاتهم وصموك بصفاقة بخدمة مصالح الحكام الذين نتفق على تصنيفهم بالطغاة المجرمين الفاسدين.

واختلط الحابل بالنابل: حكام يدعمون النضال من اجل الحرية ولا حرية عندهم ويمولون ثورة ضد الاسد حليف الانقلابي السيسي الذي يدعمونه في مصر.
ويستقبلون علنا جهارا نهارا وفودا وزارية من دولة العدو الذي أعلن اليوم بصراحة ان العديد من الدول العربية لا تعتبره عدوا.
اما القدس فهي عروس عروبة هؤلاء الذين ادخلوا كل زناة الارض عليها. يصادقون الصهاينة فيدعمون انقلابا مجرما في مصر على الشرعية التي تخيفهم عدواها وفي نفس الوقت يفعلون العكس تماماً في سورية اذ يمولون ويدعمون الاسلامين ضد النظام وهو الذي يعتبر دعمهم للانقلاب المصري رائعا بينما يشكو من دعمهم لمحاربيه.
وفد صهيوني وزاري هبط في الإمارات التي أدارت وما زالت الانقلاب المصري وتساهم مع شقيقاتها في تمويل الحرب الأهلية في سورية.
مليارات مليارات تنفق على هذا والفلسطينيون محاصرون لا ينفق شيء لا على تسليحهم ولا على تنميتهم.


ف . ع