المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هذه القصيدة مهداة الى دولة الرئيس..بمناسبة قرب تعديله الثاني


Eng.Jordan
01-18-2014, 11:27 AM
https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRpK8zNz1w5pBbUaMNjvdd1V4A0VDzuP aPOBX3WxlaxJQJULPzn

نشر في المقر نشر يوم الاثنين 13-1-2014

هذه القصيدة مهداة الى دولة الرئيس..بمناسبة قرب تعديله الثاني:

يزمّ ..أسألك الرحيل

أسالك الرحيلَ

لخير هذا الوطن يا سيدي وخيرنا

أسالك الرحيلَ

بحق ما لدينا من ذكرى قاسية كانت على كلينا

بحق شعب ضائع ما زال معصوراً ذُلاً وديناً

ما زال مسكوناً بما حولينا

بحق ما كذبته علينا من وسائلٍ

وسوطك الباقي على ظهري على أناملي

بحق حراكاتنا وصبرنا الطويل وانقسامنا

بحق أقسى غصة للشعب في زماننا

أسألك الرحيل

لنفترق أصحابا فالثقة كل جلسة تفارق النوابَ

صدقني يا رئيسي تكون أحلى عندما تقرر الغيابَ

كن في حياتي الشوك والعذابَ

كن مرة عيناً كن مرة بواباً

كن كولسترولاً في دمي لا يعرف الطبابا

من اجل شعب جائع يأكل التوالي ويشرب الضبابا

وكي أكون دائما هبيلةَ

وكي تكون أبلغ خطابا

أسألك الذهابا

انزع سيدي معطف الكِبَر

وابق مع "أم زهير" حتى نهايات العمر

فما أنت مجنون كي توقف القضاء والقدر

وما أنا مجنون كي أرضى بالطفر

ماذا انا لو انت بقيت تحكمني

ما الدّين ما الفساد ما الهموم ما الدولار

ستصبح الأقلام لا خط لها

وتصبح العقول لا وزن لها

وتصبح الرجال لا هيبة لها

ويصبح العيش مستحيلا

والوطن مرتديـــــــــــلا

"احلق" يا سيدي كي يحيا البشر

"إحلق" يا سيدي كي يهطل المطر

أحلق يا سيدي قبل ان نحزم حقائب السفر

اكترث بكل ما أقول يا سيدي

في زمن الغضب أو لحظة الضجر

وحل عنيّ "يزمّ"..إذا أنا سألت الرحيلَ

أحمد حسن الزعبي

ahmedalzoubi@hotmail.com




http://www.youtube.com/watch?v=_qHyX4NOu-8




مع الاعتذار للعملاقين الشاعر نزار قباني والفنانة نجاة الصغيرة