المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الغرب..ضد الشيعة قولا ومعهم حقيقة


عبدالناصر محمود
01-23-2014, 09:31 AM
الغرب..ضد الشيعة قولا ومعهم حقيقة*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

22 / 3 / 1435 هــ
23 / 1 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3860.jpg


في الوقت الذي تحركت فيه جحافل جيوش الغرب وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية لاحتلال العراق بدعوى أكذوبة وجود أسلحة الدمار الشامل, كانت إيران تقيم مفاعلا نوويا على ضفاف الخليج العربي المسمى (مفاعل بوشهر النووي) بمساعدة روسية وتغطية أمريكية وغربية وإسرائيلية واضحة.

وحين عزمت أمريكا على دخول العراق واحتلالها كانت إيران الدولة الأبرز في تسهيل عملية الاحتلال وتكريسه, كما أنها كانت اليد الآثمة التي تم من خلالها تصفية أكثر من ألف عالم عراقي بعد سقوط نظام صدام, من خلال تعاون استخباراتي أمريكي وإسرائيلي عالي المستوى.

فإذا ما أضفنا لهذا وذاك كيفية قيام ما يسمى "بالثورة الإيرانية", والدور الغربي الأمريكي الكبير والخطير في دعم وتقوية الكيان الصفوي الشيعي على تخوم دول الخليج السني, سواء من حيث استضافة الخميني في فرنسا قبل الثورة, أو من خلال عودته إلى طهران على متن طائرة فرنسية, فإن كل ذلك يؤكد وجود تحالف وتعاون غربي صفوي ضد أهل السنة في المنطقة.

وكان لا بد لاستكمال مخطط خديعة الغرب والشيعة للعرب والمسلمين, أن يكون هناك عداء ظاهري إعلامي بين إيران والغرب من جهة, من خلال تصريحات وشعارات نارية من كلا الطرفين ضد الآخر, وكذلك عداء مماثل أو ربما أشد بين إيران واليهود, لتبرير تمرير تكوين وتأسيس مليشيات شيعية في الدول العربية السنية باسم المقاومة والممانعة للكيان الصهيوني, وهو ما تم بالفعل وللأسف الشديد.

ورغم انكشاف هذا الخداع وسقوط ذلك القناع بين الغرب والشيعة في إيران منذ مساعدة إيران لأمريكا باحتلال أفغانستان ومن ثم العراق, وتقليد المالكي الصفوي مقاليد الحكم في العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية منه, إلا أن الغرب والشيعة ما زالوا يمارسون نفس أكذوبة الاتهامات المصطنعة, عبر تصريحات في ظاهرها الحق, وفي باطنها الباطل والكذب والخداع.

فقد اتهم نائب بارز في البرلمان الأوروبي مساء أمس الاثنين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشن "حملة إبادة" على السنة في بلاده، في الوقت الذي يحاول فيه الجيش العراقي اجتياح مدن في محافظة الأنبار غرب العراق.

وقال النائب ستروان ستيفنسون الذي يرأس وفد البرلمان الأوروبي للعلاقات مع العراق في بيان: إن المالكي يشن "حملة إرهابية شرسة" في كافة المحافظات السنية.

وأضاف: إن الحملات الأخيرة التي يشنها الجيش في الفلوجة والرمادي بمحافظة الأنبار تشكل "آخر مرحلة من حملة نوري المالكي للقضاء على أي معارضة لنظامه قبل انتخابات الثلاثين من أبريل/نيسان المقبل.

وكان ستيفنسون - وهو نائب إسكتلندي محافظ في البرلمان الأوروبي- يشير إلى الحملة التي بدأتها القوات العراقية نهاية الشهر الماضي بمحافظة الأنبار، بحجة مكافحة ما يوصف بالإرهاب.

وتأتي اتهامات النائب الأوروبي المكلف بالعلاقات مع العراق بعد أيام من اتهام وزير الدفاع الأميركي السابق روبرت غيتس رئيس الوزراء العراقي بالتعامل بطريقة عدائية مع العراقيين السنة.

كما اتهم غيتس المالكي في مقابلة تلفزيونية بتمكين الشيعة من الهيمنة المطلقة على السلطة، وإبعاد السنة عنها.

إنها كلمة حق أريد بها باطل, يحاول الغرب من خلالها التظاهر بالوقوف إلى جانب أهل السنة بالكلام والتصريحات فحسب, بينما أفعاله وتحركاته وتحالفاته كلها مع الشيعة الصفوية ضد أهل السنة والجماعة.

فهل سيعيد العرب حساباتهم في تحالفاتهم مع هذا الغرب الكاذب المخادع؟؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ