المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جدل في تونس حول فقرة في الدستور "تجرم التكفير"


عبدالناصر محمود
01-24-2014, 08:06 AM
جدل في تونس حول فقرة في الدستور "تجرم التكفير"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

23 / 3 / 1435 هــ
24 / 1 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2009813.jpg


***: تراجعت حركة النهضة التونسية عن موقفها المبدئي من فقرة في الدستور الجديد تنص على "تجريم التكفير"، و قال قيادي في الحركة الأربعاء، إن الفصل المتعلق بـ"تجريم التكفير" في الدستور الجديد "لن يمر" ، فيما دعا نائب علماني كان له دور في إدراج هذا الفصل ضمن الدستور، إلى "تصنيف" الحركة تنظيما "ارهابيا" إن تم "التخلي" عن هذا الفصل.

وقال صحبي عتيق رئيس الكتلة البرلمانية لحركة النهضة في المجلس الوطني التأسيسي في تصريح لإذاعة "موزاييك إف إم" الخاصة، إن الفصل السادس من الدستور الذي يجرم التكفير "لن يمر".

وأضاف عتيق "هناك أطراف عديدة داخل مجلس الشعب (البرلمان) رافضة لهذا الفصل (...) هذا الفصل لن يمر" لافتا إلى أن رؤساء الكتل البرلمانية في المجلس بصدد البحث عن "توافق" بخصوص هذه المسألة.

وفي الخامس من الشهر الحالي صادق المجلس التأسيسي على إضافة فقرة إلى الفصل السادس من الدستور جرم بموجبها "التكفير والتحريض على العنف".

وأضيفت الفقرة إثر إعلان النائب منجي الرحوي القيادي في الجبهة الشعبية (ائتلاف لاكثر من 10 احزاب علمانية) أن "تكفيريين أفتوا بقتله" على خلفية تصريح إذاعي للنائب ****** اللوز المحسوب على حركة النهضة، اتهم فيه الرحوي بمعاداة الاسلام.

وبحسب ما نقلته صحيفة "رأي اليوم"، قال صحبي عتيق إن "إضافة الفقرة المتعلقة بالتكفير (إلى الفصل السادس من الدستور) كانت تحت ضغوطات كبيرة وبابتزاز (من المعارضة) لخطأ قام به أحد نواب حركة النهضة وهو ****** اللوز".

من ناحيته قال منجي الرحوي في تصريح للإذاعة نفسها "اليوم اتضح أن هناك تيارا تكفيريا في المجلس التأسيسي يقوده (النائبان) حبيب اللوز وصادق شورو" المحسوبان على حركة النهضة.

ويقول الفصل السادس من الدستور إن "الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، حامية للمقدسات، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبي. يُحجَّرُ التكفير والتحريض على العنف".

وصوت على الفصل بعد إضافة الجملة الأخيرة إليه، 131 نائبا من أصل 182 شاركوا في عملية الاقتراع فيما صوت ضده 23 وتحفظ 28.


---------------------------------------