المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تصنع "إسرائيل" لوبياتها في الخارج؟!


عبدالناصر محمود
02-06-2014, 08:39 AM
كيف تصنع "إسرائيل" لوبياتها في الخارج؟!*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

6 / 4 / 1435 هــ
6 / 2 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/Uploads/img/thumb/828012014021150.jpg




سام سكول (مترجم)
------------




كُشِفَت تفاصيل من كبار المسئولين لصحيفة "ذا جيروزاليم بوست" عن خطة الحكومة لاستثمار المليارات من الدولارات على مدى العقدين المقبلين لتعزيز الهوية اليهودية ليهود الشتات.

وقال وزير شؤون القدس والشتات "نفتالي بينيت" في العام الماضي عندما تم كشف النقاب لأول مرةٍ عن خطةٍ: "في إسرائيل، نحن عادةً ننظر إلى العالم باعتباره مصدراً للهجرة ومحفظةً كبيرةً". ويعبّر هذا الجهد عن النهج الإسرائيلي الجديد في مسألة الشتات.

أعلن "بينيت" في جمع من المسئولين الحكوميين وقادة الشتات في القدس في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عن مبادرة هي الأولى من نوعها، حيث أفاد أن "إسرائيل" تعتزم صياغة "برامج الصندوق" بالتعاون مع الجاليات اليهودية في الخارج.

وعلى الرغم من إحجام المسئولين الحكوميين عن التعليق بشكل مباشر حول حجم المال الذي تتوقع إسرائيل استثماره، أشارت وثيقة أرسلت إلى الوكالة اليهودية لإسرائيل (JAFI) والمشاركين في الشتات إلى أن "القصد من ذلك هو بناء مبادرة من 30 مليون دولار إلى300 مليون دولار في عام 2014م، وبشكلٍ سنويٍ في غضون خمس سنوات".

وفقاً لما صرح به "دفير كاهانا"، المدير العام لوزارة القدس وشؤون الشتات، فإن الحكومة تبحث موضوع الشتات في خط زمني مدته 20 عاماً. وهذا قد يعني أنَّ ثمة استثمارٌ طويل الأجل لأكثر من مليار دولار ونصف من الخزينة الإسرائيلية.

وبعد نجاح برنامج "تاغلت بيرزريت إسرائيل", حق إسرائيل الطبيعي, وغيرها من مثل هذه التجربة في البرامج المكثفة التاريخية والثقافية، يتم تحديد الدولة لاستخدام الاتصال بإسرائيل كأداة لمكافحة زيادة مستويات الاستيعاب والمصاهرة في جميع أنحاء العالم.

وأوضحت وثيقة الوكالة اليهودية في البداية، أنه "تم تصميم المبادرة ل*** يهود العالم إلى إسرائيل وتقديم إسرائيل ليهود العالم"، مشيرةً إلى أن الهدف من تحديد أفضل السبل لـ"إعادة إسرائيل كحجر الزاوية في الهوية اليهودية للجيل الصاعد ". في حين أن الخطوط العريضة للخطة معروفة منذ عدة أشهر، ولم يسبق الكشف عن تفاصيل دقيقة حول تنفيذها للجمهور. جمعت صحيفة ذا بوست من خلال مقابلات مع مسؤولين حكوميين رفيعي المستوى وقادة الطوائف اليهودية، خارطة طريقٍ تقريبيةٍ عمَّا ينتظرنا لهذه الشراكة التي تحتمل تغيير في قواعد اللعبة.

إن المحرك الأساسي وراء هذه المبادرة، التي وُضِعَت في البداية من قبل رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو"، يتمثل في ثلاثية من الشخصيات العامة: المدير العام للوكالة اليهودية لإسرائيل (JAFI) آلان هوفمان، و "مائير كاهانا" ومدير عام مكتب رئيس الوزراء، "هاريل لوكر".

ويذكر أنه على مدى الأشهر الماضية انتقد كبار المسئولون علاقة إسرائيل مع اليهود في جميع أنحاء العالم، وقيل بأنها تقوم على موقفٍ أبويٍ، حيث ترى الشتات مجرد مصدراً من المال والمهاجرين، ودعا المسئولون إلى شراكة أكثر مساواة. وقد أثلج هذا النهج الجديد صدور زعماء يهود الشتات، الذين بدءوا مشيِّدين وفاة عقيدة الصهيونية الأولى من "نفي الشتات"، والتي حرمت الحياة اليهودية خارج إسرائيل.

ستيفن كوهين، عالم اجتماع يدرس يهود أمريكا الشمالية ودعي للمشاركة في واحدة من سبع مجموعات عمل عقدتها إسرائيل لصياغة برامج المبادرة، أخبر ذا بوست أنه: "لم يتم أبداً دعوة الإسرائيلي الذي يدفع الضرائب للاستثمار في التعليم اليهودي في الشتات". وأضاف أن النهج الإسرائيلي الجديد "هو دلالة على وجود شعور حقيقي للأمن من جانب إسرائيل".

وقال الحاخام "دانيال ألين"، رئيس استئناف إسرائيل المتحدة، وهو شريك رئيس في المبادرة في أمريكا الشمالية: إنه بدلا من اعتبارهم يهود الشتات "غير شرعيين" تقول إسرائيل "نحن جميعا في هذا معا، ونحن بحاجة إلى بعضنا البعض لننجح".

وقال "كاهانا" لصحيفة "ذا بوست" إنه على عكس المبادرات السابقة، فإنَّ الحكومة الإسرائيلية ليست مهتمة في فرض جدول أعمالها على يهود العالم.

وقال مصدر في مكتب رئيس الوزراء للصحيفة إن "إسرائيل تحتاج المجتمعات اليهودية في أنحاء العالم"، وإن الحكومة تشعر "بالمسؤولية الأخلاقية لاستمرار اليهودية واستمرار المجتمعات اليهودية."

تستهدف المبادرة اليهود الأصغر سناً بين 12 إلى 35 عاماً من العمر، وتسعى لخلق برامج في سبعة مجالات: تجارب غامرة، المتابعة، إسرائيل وإعدادات التعليم في المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، خدمة "الفائدة العالمية" الحياة اليهودية وإشراك إسرائيل في الجامعات، وهجرة المهنيين الشباب. وستكون التوصيات النهائية جاهزةً بحلول نهاية فبراير من قِبَلِ اللجان، التي هي مزيج من المندوبين الإسرائيليين والشتات.

إن التصرف في الأموال المخصصة للمشاريع التي تخرج من عملية التشاور هي قيد المناقشة، وبعضها قد يشغل بوصفها مشاريع رائدة في وقت مبكر من هذا الصيف. في حين أن هناك على حد سواء مناقشة تجميع الأموال للأنشطة المختلفة في صندوق مشترك وتمويل كل برنامج على حدة، ولكن كما يبدو من المرجح -كما تقول المصادر- أن نوعاً من "نموذج هجين" دمج كل من سيفوز بها.

وفي غضون الأشهر القليلة المقبلة سيتم عرض ميزانية المبادرة على الحكومة للموافقة عليها، كما أخبر كاهانا الصحيفة. في حين أشار هوفمان انه يعتقد أن القرار يجب أن يأتي قبل "أوائل الربيع."

وأضاف "هوفمان" لـ"ذا بوست" إنه في حين تم تحديد المحتوى، يجري أيضا تجزأت مسألة كيفية تنسيق إسرائيل لجهودها. ولكي يتم التعامل الفعَّال مع مختلف المعاهد والمؤسسات والاتحادات والتيارات الدينية في الشتات؛ يجب على مختلف الأطراف الفاعلة الإسرائيلية تنظيم أنفسهم أولاً ثم التفاوض على قرار "إضفاء الطابع الرسمي على هيكل" الحكم للمبادرة.

وقال "هوفمان" إنه "في غضون شهر، سيكون لدينا بنية التنفيذ، بما يشمل أي نوع من الاتفاق أو الكيان الذي سيدير المبادرة في الواقع"، مضيفا أن مكتب رئيس الوزراء سيكون بمثابة المنسق بين الهيئات المختلفة في حين أن وزارة الشتات "سيكون لديها دورا رئيسيا في أن تكون ذراع الحكومة التنفيذي ". كما قال أن الوكالة اليهودية لإسرائيل (JAFI)، من شأنها أن تخدم على حد سواء ممثل يهود الشتات و"الغراء" الذي يربط مختلف الجهات الفاعلة معا.

وقد تم اختيار "يائيل فايس غاديش"، وهو مدير في وكالة، ليكون المهني الأعلى للمبادرة، كما ذكر هوفمان، في حين أطلق "كاهانا" وزارته الخاصة "تكامل جميع شؤون الشتات من جانب الحكومة".

بينما تحدث كبار قادة الطوائف اليهودية مع الصحيفة مشيرين إلى حد كبير أن إسرائيل تمكنت من التغلب على الشكوك الأولية، في حين تبقى بعض المخاوف بشأن جدوى مثل هذا التعهد الكبير.

على الرغم من تسمية قمة نوفمبر بأنها تجربة مدهشة، إلا أن "ألان فينكلستين" الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية مركز الجالية اليهودية، لا يزال لديه درجة من الشك, كما قال. وأضاف لـ"ذا بوست": "إن ش**** ليست رغبة الشعب في تلك الغرفة للتغيير". مشيراً إلى أن الحفاظ على زخم اجتماع نوفمبر خلال الأسابيع والأشهر المقبلة سيكون صعباً.

وأشار إلى أنه قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الاجتماعات. وأضاف أن مشاركة الكثير من الجماعات ووضع الكثير من الأهداف ربما أيضا يثبت وجود عائق. وطرح سؤالاً: كيف علينا أن نحافظ على طرق جديدة لتسيير الأمور؟ وأنا لست أدري من هو المسئول عن ذلك. ومع ذلك، إن العديد من المشاركين، مثل اتحاد اليهودية الكبرى، مترووست نيو جيرسي، عمير شاكام، تفاجئوا بسرورٍ من جهد إسرائيل في المتابعة منذ الاجتماع الكبير. وكانت قلة وجود الشباب مسألة أخرى أثارها المشاركون، حتى أولئك المتفائلين بنجاح المشروع.

وكان من بين الأفكار التي طرحت خلال الأسابيع الماضية في المناقشات من قبل المشاركين الذين كانوا يتقابلون عن بعد بشكل منتظم، كانت فيلق سلام عالمي يهودي، دفعت من قبل وزارة الخارجية الإسرائيلية، بجانب إدخال دورات في اللغة العبرية في المدارس العامة في المدن ذات الكثافة السكانية اليهودية الكبيرة. كما اقترح "الدكتور ستيفن" التوسع في البرامج على غرار برنامج الحق الطبيعي للفئات العمرية الأصغر سنا، فضلاً عن زيادة الدعم المالي للمخيمات الصيفية اليهودية.

وفقا لـ"ستيفن كوهين"، إن واحدة من الفوائد الرئيسية لهذه المبادرة قد تكون انخفاض معدل الزواج المختلط من خلال تشجيع الأنشطة التي تؤدي إلى زيادة التنشئة الاجتماعية بين الشباب اليهود. وقال: "إذا كنت تحصل على شباب يهود أكثر، وتزوجوا من بعضهم البعض واتبعوا الزواج مبكراً، سنبدأ في معالجة المشكلة". وبالإضافة إلى تعزيز العلاقات مع إسرائيل، يمكن أن يساعد في تحول طرق تفكير اليهود عن كونهم يهود، من خلال تعزيز "نهج القبلية والعرقية إلى كونهم يهود".

في حين أن معظم الممثلين في مبادرة أنحاء العالم من أمريكا الشمالية، وهي أكبر تجمع في العالم لليهود خارج دولة إسرائيل، فإن وفود شاركت في الحوار الجاري من جنوب أفريقيا وأستراليا وإنجلترا وفرنسا وروسيا وعدة بلدان وسط وجنوب أمريكا. ومع ذلك، فقد أشارت عدد من الهيئات المجتمعية اليهودية وسط وشرق أوروبا التي كانت تود أن يتم توجيه دعوة لهم، لكنه لم يتم الاتصال بهم من قبل أي من الجهات المنظمة.

قادة اتحاد الجاليات اليهودية في المجر، واتحاد الطوائف الدينية اليهودية في بولندا، والاتحاد اليهودي في أوكرانيا ولجنة تنسيق المنظمات جوفيس دو بليغكو ذكروا أنهم لا يعلمون بمبادرة الحكومة للعالم اليهودي.

عضو الكنيست يوئيل رازبوزوف، رئيس الاستيعاب في الكنيست ولجنة الشتات، أفاد أنه يعتقد أن الجاليات اليهودية الصغيرة تستحق أن تضم وإنه يخطط للنظر في غيابهم من الإجراءات.

وردا على استفسارات من الصحيفة، ذكر ممثل الوكالة اليهودية لإسرائيل (JAFI) أن "الحاجة لتمثيل مجمل يهود العالم هو صميم المبادرة والموجه للمشاركين في الدورات التحضيرية. وكان ما يقرب من ثلث المدعوين إلى قمة نوفمبر على وشك الحضور ولكن لم يتمكنوا من ذلك في اللحظة الأخيرة، ومنهم: كيرن هيسود – UIA [استئناف إسرائيل المتحدة]، بما في ذلك كندا وفرنسا وروسيا والبرازيل والأرجنتين والمملكة المتحدة وجنوب أفريقيا وأستراليا والمكسيك، وممثلين عن ألمانيا وأوكرانيا.

وأشار ممثل الوكالة أنه "وبما يخص عائدات العملية، فإنه سيتم فحص المحتوى عن طريق المناطق الجغرافية من أجل إعطاء التعبير السليم للمجتمعات اليهودية في أنحاء العالم والتمثيل المناسب للمناطق ذات الخصائص المختلفة".

وفي وقت لاحق أكد زعماء يهود في أوكرانيا أن ممثل الفرع المحلي للمنظمة "هيليل" قد دعيت، ولكن لم يتم الاتصال بمنظماتهم. وقال "اليكس سلسكاي" من المنتدى العالمي لليهود الناطقين بالروسية لـ"ذا بوست" إن مسؤولين في الحكومة استجابوا لاهتمامات المشاركين من غير الأمريكان.

وأضاف: "شددت على حقيقة أن اليهود الناطقين بالروسية يلعبون دورا حاسما في الشتات، وخاصة في الغرب، وعلى أهمية زيادة عمل "إسرائيل" معهم"، وقال مستذكرا الاستقبال الإيجابي لأفكاره من قبل وزير الشتات "نفتالي بينيت". وأكد أنه من الطبيعي أن لا يمثل كل مجتمع صغير في القمة، تحدث أحد المشاركين شريطة عدم ذكر اسمه.

وأكد أنه في حين أن "الاهتمام والرعاية للمجتمعات الصغيرة مهم دائماً. ينبغي أن تركز هذه المبادرة على رفاه أكبر للعالم اليهودي على نطاق أوسع. علينا أن نركز على تحقيق الاستراتيجيات التي يمكن أن تكون تحولية بشأن مستقبل المجتمعات اليهودية الكبرى في الخارج".

ويُعتقد أن عدداً كبيراً من المجتمعات ممكن أن تنشر فحوى المبادرة. ومصدر قلق "فنكلستين" أن وجود عددٍ كبيرٍ جداً من المشاركين في أمريكا الشمالية من شأنه أن يعيق التقدم. وقال أنه تحتاج مبالغ كبيرة للقيام بمثل هذا الجهد، و " يوجد المال في الولايات المتحدة الأمريكية".

على الرغم من شكوك بعض المشاركين، بدأت السخرية في استقبال إعلان إسرائيل نحو الشتات بالتلاشي. وإذا ما استمرت الحكومة في إظهار الالتزام لأهدافها المعلنة، توقع الرئيس التنفيذي لاستئناف إسرائيل المتحدة في كندا "ليندا كسلوكيز" أن النتيجة من المحتمل أن تكون لعبة تغيير. ولكنها تبقى "نقلة نوعية كبيرة حقاً" على حد وصفه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
* {م : البيان }
ـــــــــــــــــــــــــــــ