المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأزهر وجبهة علمائه تتبرأ من تشبيه الهلالي


عبدالناصر محمود
02-11-2014, 08:33 AM
الأزهر وجبهة علمائه تتبرأ من تشبيه الهلالي*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

11 / 4 / 1435 هــ
11 / 2 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3924.jpg



نزلت الكلمات التي نطق بها الدكتور سعد الدين الهلالي وهو يصف بها وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الداخلية محمد إبراهيم بأنهما "رسولان من عند الله مثلهما مثل موسى وهارون عليهما السلام" كالصاعقة على كل الغيورين على دين الله عز وجل.

فربما للمرة الأولى التي يتحدث بها أحد المنتسبين إلى العلم الشرعي بمثل هذه الكلمات, فالرجل يعتلي منصب رئيس قسم الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر والكلمات كانت واضحة وقوية ولا تحتمل اللبس أو الغموض, والمناسبة كانت معلنة أمام جمع غفير خلال تكريم أسر قتلى الشرطة.

وكانت أشد كلمته صدمة حين قال "كما ابتعث من قبل رسولين هما موسى وهارون"، وأضاف الهلالي "خرج السيسي ومحمد إبراهيم، وما كان لأحد من المصريين يتخيل أن هؤلاء رسل من عند الله عز وجل، وما يعلم جنود ربك إلا هو", كما شبه الأستاذ الأزهري، نجاة وزير الداخلية من محاولة اغتياله بنجاة النبي إبراهيم عليه السلام من النار.

ومن هنا جاءت ردات الفعل المتتالية على هذه الجمل التي يخشى على العقيدة الإسلامية في مصر إذا تبارى علماؤها في هذا المضمار وخاصة أنها خرجت من الرجل الذي مثل الأزهر بلجنة الخمسين لكتابة الدستور الجديد.

فجاء رد الفعل الأهم من الأزهر الشريف المؤسسة الدينية التي تعتبر المرجع الأول للعلم الشرعي في مصر والتي ينتسب إليها الهلالي بل يحظى بمكانة عالية فيها.

فأصدر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب بيانا رسميا حول هذه الكلمات لرفض هذه الكلمات وخطأ قولها والتفوه بها لإدخال الرسل في إرضاء طرف سياسي على حساب آخر, وجاء في البيان: "تردَّد في وسائل الإعلام أحاديث لأحد أساتذة الشريعة فيها تشبيه للقادة السياسيين بالأنبياء والرُّسل. الأزهر الشريف يهيب بالمنتسبين إلى العلم والفقه عدم الاسترسال في هذا المجال الذي يمس نَزاهةَ العلم والعلَماء ويُدخل الأنبياء والرسل في مقارنة لا تصح ولا تجوز؛ فمقتضى العلم بمقام النبوَّة والرسالة أنْ ننأى بأنبياء الله ورسله عن أي جدل سياسي هم منزهون عنه باعتبارهم قادة الإنسانيَّة ورسُل الله".

وأهاب الأزهر الشريف بالمنتسِبين إلى العِلم والفقه عدم الاسترسال في هذا المجال الذي يمس نَزاهةَ العلم والعلَماء ويدخِل الأنبياء والرسل في مقارنة لا تصح ولا تجوز.

وعلى مستوى العلماء من خارج الأزهر الشريف أعربت جبهة علماء الأزهر عن "استقباحها" و"استنكارها" لما قيل واعتبرته استطالة على مقام الرسالة وشرف البعثة النبوية

وأصدرت الجبهة بيانًا طالبت فيه الهلالي بالمسارعة إلى التوبة من هذا الكلام، كما دعته إلى تقديم اعتذار إلى الأمة واهابت بجامعة الأزهر الشريف ومشيخته أن ينهضا بحق الله تعالى عليهما تجاه ما وصوفه بـ "الجريمة"، وقالت أنها تعلن "تبرأها من هذا الأستاذ وكل من على شاكلته ممن عرفوا بالتماس رضا الناس بسخط الله".

وهذا هو نص البيان المنشور على موقع الجبهة:
----------------------------

"بيان من جبهة علماء الأزهر بشأن ما صدر عن الدكتور سعد الدين الهلالي في الاستطالة على البعثة والرسالة

بسم الله الرحمن الرحيم (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) (41) سورة المائدة.

- إن جبهة علماء الأزهر و هي تستقبح و تستنكر ما صدر عن الدكتور سعد الدين الهلالى من استطالة على مقام الرسالة و شرف البعثة، حيث وصف بهما بعض المسئولين من ذوى السلطة و السلطان – و قد أضر بهما يقيناً بهذا السقوط الزرى، و الإسفاف الدني- فإنها تتمنى علي الدكتور المذكور أن يسارع باعلان توبته عن ما صدر منه بحق دينه حتى يسلم له بقاء شرف الانتساب إليه، ثم يتبع ذلك باعتذار رسمى للأمة التي لم يقم لها اعتبار و لم يراع لها حرمة بعد أن أهدر حرمة دينه الذى استؤمن عليه فغدر برسالته و استخف بحق أمته و حرمة شريعته.

- ثم اننا نهيب بجامعة الأزهر الشريف و مشيخته أن تنهض بحق الله تعالى عليها تجاه تلك الجريمة، و هذه الغدرة الشنيعة، و ذلك بالأخذ على يد هذا الأستاذ و إلزامه الجادة نحو شرع الله الذى لا يقبل من مثله و هو الأستاذ الجامعي التجوز فضلاً عن التطاول على معالم الدين الذى استأمن الله تلك الجامعة و هذا الجامع عليه ، فكان منهما ما كان مع هذا الأستاذ حتى غره من الله عفوه، ومن الأزهر الشريف غفلته.

- فإن ما صدر عن هذا الاستاذ في ميزان الحق إن لم يكن كفراً فإنه مسارعة في الكفر، و إلى أن يتم هذا من الجامعة و المشيخة تجاه الاستاذ و هو فيما نحسب أضعف الايمان في هذا المقام، فإننا نعلن الى الله تعالى تبرأنا من هذا الأستاذ و كل من على شاكلته ممن عرفوا بإلتماس رضا الناس بسخط الله.

يقول جل جلاله (إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ) (116) سورة النحل

- ومن البديهيات عند الجميع ان الله لم يرسل بعد محمد صلى الله عليه و سلم رسولا ينقذ به الدين بعد ان أتمه و أكمله له و يغلب على الظن أن الوزيرين الذين التمس بهما الدكتور سخط الله عليه لا يرضيان بهذا السقوط ، و نتمنى ان لو صدر عنهما ما يؤكد هذا الظن منا فيهما

(فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (63) سورة النور

صدر عن جبهة علماء الأزهر فى 7 ربيع ثانى 1435 هـ الموافق 7 فبراير 2014 م.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــ