المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صحيفة عراقية نشرت كاريكاتير لخامنئي.. فتلقت ثلاث عبوات ناسفة


Eng.Jordan
02-11-2014, 10:05 AM
http://alwatan.info/Images/WatnLogo.gif



وطــن نــيــوز

اعتبرت جمعية محلية معنية بالحريات الصحفية العراق، الحملة التي تتعرض لها صحيفة الصباح الجديد وكادرها من قبل ميليشيات وجماعات متطرفة محاولة لإرهاب الصحفيين وتخويفهم وفرض أجندة "ولاية الفقيه" عليهم.
http://alwatan.info/Upload/Images/400x400/News-1-98429.jpg
وتعرض مقر الصحيفة بالعاصمة بغداد إلى الاستهداف بثلاث عبوات ناسفة، انفجرت احداها صباح الاثنين متسببة بإضرار مادية تمثلت بتدمير المدخل الرئيسي للصحيفة، فيما فككت القوات الأمنية العبوتين الاخيرتين.

وكانت الصحيفة قد نشرت "بورتريه" يمثل المرشد الايراني علي خامنئي، كجزء من متطلبات عمل صحفي يتناول ذكرى الثورة الاسلامية في ايران.

واعربت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق عن استغرابها الشديد، لتغاضي الحكومة عن مظاهرات للجماعات المتطرفة والميليشيات تردد عبارات تهديد ووعيد وتطالب بـ"القصاص" من كادر صحيفة "الصباح الجديد" وعموم الصحفيين الذين وصفتهم هذه الجماعات بـ"المرتدين والمارقين"، لاسيما وان الخروج في مظاهرة معينة يحتاج إلى تراخيص وموافقات مسبقة قبل أسابيع.

رئيس تحرير صحيفة "الصباح الجديد" اسماعيل زاير، أكد للجمعية تعرض رسام الكاريكاتير أحمد الربيعي الذي رسم البرورتريه لتهديدات من قبل جماعات مسلحة، مشيراً إلى أن جميع كادر الصحيفة يشعر حاليا بالرعب والخوف لان الجميع بات مهدداً من قبل المسلحين، ما يعني صعوبة اصدار الصحيفة خلال هذا الأسبوع.

وأضاف أن الصحيفة لم تقصد الاساءة لاي جهة، ولا يتعدى الموضوع كون الصباح الجديد اعتادت على نشر مثل هذه البورتريهات الفنية في المناسبات السياسية، لا سيما وان الموضوع كان يتحدث عن الثورة الإسلامية في ايران.

وعبر زاير عن استغرابه لما حدث، موضحا "كنا نعتقد أننا في بلد حر ويمكن ان يُحرم هذا العمل في ايران وليس في العراق".

بدوره حملَ رئيس جمعية الدفاع عن حرية الصحافة عدي حاتم، السلطة التنفيذية وقواتها الامنية المسؤولية الكاملة لما تعرضت له صحيفة الصباح الجديد وكادرها وطالبهم باتخاذ اجراءات حقيقية لردع الميليشيات من خلال ملاحقتها ومحاكمتها وفق قانون مكافحة الإرهاب.

وعبر رئيس الجمعية عن غضبه الشديد لمثل هذه الممارسات "التي لا تعكس الاستخفاف بالوسط الصحفي فقط، وأنما بالعراق وشعبه ونظامه الديمقراطي"، مؤكدا على "أننا نحتاج إلى وقفة حقيقية ترتقي إلى مستوى الحدث وتوفر تضامن ومساندة حقيقية وحماية معنوية للزملاء في صحيفة الصباح الجديد، وتجبر السلطة التنفيذية على التحرك الجدي لمنع تكرار مثل هذه المهازل".