المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيان اتحاد علماء المسلمين بشأن قضية كشمير


عبدالناصر محمود
02-12-2014, 09:05 AM
بيان اتحاد علماء المسلمين بشأن قضية كشمير*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

12 / 4 / 1435 هــ
12 / 2 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3929.jpg




رغم الزمن الطويل الذي مر على قضية مسلمي كشمير والتي تعود جذورها إلى عام 1947م, حيث أصدر البرلمان البريطاني في 17 يوليه 1947 قانون استقلال الهند عن الحكم البريطاني, إلا أن هذه القضية ما زالت حية في ضمير الأمة الإسلامية, شأنها في ذلك شأن كثير من القضايا الإسلامية الشائكة التي تتطلب حلا جذريا مستعجلا وعلى رأسها قضية فلسطين والقدس المحتلة.

ومن المعلوم تاريخيا أن نيل شبه القارة الهندية استقلالها عن بريطانيا أنتج دولة حديثة هي باكستان, وبدأت الأقاليم والإمارات هناك تنضم إلى الهند أو باكستان حسب طبيعة المنطقة وعدد المسلمين أو الهندوس فيها, ورغم أن كشمير يقطنها أكثر من 80% مسلمين إلا حاكمها الهندوسي (المهراجا هري سيند) رفض انضمامها لباكستان خوفا من زوال عرشه واستبدال حكمه الاستبدادي.

وحين وقعت بعض المواجهات العسكرية بين رجال القبائل المسلحة القادمين من شمال غرب باكستان وبين قوات الحاكم الهندوسي في كشمير, استنجد الأخير بالقوات الهندية التي أعلن حاكمها أنه لا يمكن ذلك إلا بانضمام كشمير للهند, فوقع مهراجا كشمير وثيقة الانضمام.

لقد عانى المسلمون مرارة الظلم والاضطهاد وهم محرومون من إدارة شؤون بلاد يشكلون فيها الغالبية المطلقة, كما واجهوا حملات إبادة ومذابح قامت بها جماعات إرهابية من الهندوس والسيخ منذ عام 1947م, والتي اشترك فيها مهراجا كشمير وأعوانه, ومع ذلك لم يستسلم المسلمون أو ييأسوا, بل قاموا بثورات لنيل حقوقهم واستقلالهم عن الهند ولكن دون أن يتحقق لهم ذلك إلى الآن.

ورغم قرارات مجلس الأمن الواضحة في معالجة هذه القضية, والتي صدرت منذ عام 1948م وعام 1957م, والتي تضمنت وقف إطلاق النار في كشمير, وإجراء مشاورات مع اللجنة المشكلة من مجلس الأمن لتحديد الشروط العادلة والمنصفة التي تكفل التعبير الحر عن إرادة سكان كشمير وفق حق تقرير المصير, إلا أن الهند مدعومة من بريطانيا ما زالت تعاند هذه القرارات وترفض تنفيذها أو الأخذ بها.

وكتعبير عن مساندة المسلمين في العالم لقضية إخوانهم العادلة في كشمير وعدم نسيانها أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانا يدعو فيه المجتمع العالمي لحل قضية كشمير في ضوء قرارات الأمم المتحدة، ووفق رأي الشعب الكشميري المسلم.

كما دعا الاتحاد في بيانه في ذكرى يوم التضامن السنوي مع الشعب الكشميري المسلم حكومة الهند لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة , كما دعا حكومات الدول العربيثة ومنظمة التعاون الإسلامي لإنهاء الاحتلال الهندي الظالم لكشمير, مهيبا بوسائل الإعلام والمنظمات الداعمة لحق الشعوب في استقلالها بإظهار حقيقة معاناة شعب كشمير المسلم.

وفيما يلي نص البيان كاملا:
--------------

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد :

فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ليؤيد بكل قوة، حق الشعب الكشميري في تقرير مصيره، إلى جانب كافة القوى المحبة للسلام، والداعمة لحق الشعوب في تقرير مصيرها، والانعتاق من براثن الاستعمار- في يوم التضامن السنوي مع الشعب الكشميري المسلم الذي يصادف يوم 5 فبراير من كل عام.

ويحلّ هذا اليوم، كما حل سابقاه، تحت وطأة استمرار تصاعد نير الاحتلال الهندي الظالم، في ستة عقود، لولاية جامبو وكشمير وتنامي الانتهاكات الممنهجة ضد الشعب الكشميري، ممّا أوقع العباد والبلاد في مآسىٍ ودمار يهدد مستقبلها ويمهّد لتفتيتها.

وأمام استمرار معاناة الشعب الكشميري، واستمرار احتلال أراضيه، فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يرى ويؤكد ما يلي:

1- يجدّد الاتحاد دعمه لقضية كشمير المسلمة ويشيد بالنضال الكشميري العادل من أجل الحرية والكرامة والحق في تقرير المصير .

2- يدعو الاتحاد حكومة الهند بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة بإعطاء شعب كشمير حق تقرير مصيره وإنهاء إحتلال بلاده.

3- يدعو الاتحاد المجتمع الدولي بحلّ قضية كشمير في ضوء قرارات الأمم المتحدة، ووفق رأي وإرادة الشعب الكشميري المسلم.

4- يدعو الاتحاد حكومات الدول العربية والإسلامية ومنظمة التعاون الإسلامي للسعي لإنهاء الاحتلال الظالم لكشمير المسلمة، والسماح لمنظمات حقوق الانسان الدولية والمنظمات الخيرية والإنسانية في العالم بالوصول إلى الولاية المحتلة والمنكوبة.

5- يهيب الاتحاد بالشعوب الإسلامية وجميع وسائل الإعلام والقوى والمنظمات المؤيدة لحق الشعوب في نيل الاستقلال، بإظهار حقيقة معاناة شعب كشمير المضطهد، وبإظهار تأييدها ودعمها ومناصرتها في حصوله على حريته، وحقه في تقرير مصيره ونيل كرامته.

6- يدعو الاتحاد العلماء والدعاة وخطباء المساجد لتخصيص الخطب، وإصدار الفتاوى، وتعبئة وحشد الشعوب، لإظهار التضامن مع الشعب الكشميري وإدانة الاحتلال الهندي.

{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} يوسف/21

أ.د علي القره داغي أ.د يوسف القرضاوي

الأمين العام رئيس الاتحاد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ