المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كشف تعاون يهودي رافضي


عبدالناصر محمود
02-19-2014, 08:59 AM
من جديد..كشف تعاون يهودي رافضي*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

19 / 4 / 1435 هــ
19 / 2 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3954.jpg


رغم العلاقة الوطيدة والحميمة التي تجمع اليهود والرافضة منذ انتصار الثورة الخمينية عام 1979م وإلى الآن, إلا أن مصلحة كل من إيران و"إسرائيل" كانت تقتضي إخفاء تلك العلاقة, وإظهار العداوة والكراهية وحالة الحرب الكلامية الإعلامية بينهما طوال العقود السابقة.

ولعل الهدف الأهم والأكبر لإخفاء تلك العلاقة يكمن في خداع المسلمين من أهل السنة, وإيهامهم بأن هناك جامعا مشتركا بينهم وبين الرافضة يكمن بإنهاء الاحتلال "الإسرائيلي" لفلسطين, بينما الحقيقة أن الهدف المشترك الأعظم بين اليهود والرافضة يكمن في القضاء على أهل السنة, والذي ظهر جليا في أكثر من واقعة وحادثة تاريخية.

ففي الحرب الإيرانية العراقية ظهرت تلك العلاقة بوضوح, حيث تم شحن كثير من الأسلحة الأمريكية إلى إيران عبر "إسرائيل" مما بات يعرف بفضيحة "إيران جيت" أو "إيران كونترا", كما أن كثيرا من المصادر أكدت نقل معدات استخباراتية "إسرائيلية" متطورة لإيران, وذلك لاستخدامها في قمع التحركات المناوئة لها في الداخل وخاصة في "عربستان" غرب إيران.

وقد أكدت صحيفة يديعوت احرونوت تورط شركة (ألوت) "الإسرائيلية"، المعنية بإنتاج التقنيات التكنولوجية في تزويد إيران بمعدات استخباراتية لتعقب شبكات الانترنت في إيران وخارجها, وذلك خلال تظاهرات الأحوازيين المطالبة برحيل الاحتلال الفارسي عن أراضيه العام الماضي والمستمرة حتى الآن.

ويشير إلى هذه العلاقة أيضا الكاتب الأمريكي "تريتا باريسي" أستاذ العلاقات الدولية في جامعة "جون هوبكينز" في مقدمة كتابه "التحالف الغادر: التعاملات السريّة بين إسرائيل و إيران والولايات المتّحدة الأمريكية"، حيث يقول: إن إيران و"إسرائيل" ليستا في صراع أيديولوجي كما يتخيل الكثيرون بقدر ما هو نزاع استراتيجي قابل للحل، مدلالا على ذلك بعدم لجوء الطرفين إلى استخدام أو تطبيق ما يعلنه خلال تصريحاته النارية، فالخطابات في واد والتصرفات في واد آخر معاكس.

ولعل خطابات الود والحميمية الأخيرة التي أطلقها كل من الرئيس الإيراني حسن روحاني و وزير خارجيته جواد ظريف ليهود "إسرائيل", من خلال تهنئتهم بأعيادهم وتصريحاتهم التقاربية معهم خير دليل على وجود هذه العلاقة.

ومؤخرا كشفت وسائل إعلام عالمية عن تعاون شركات أسلحة "إسرائيلية" وإيرانيين في بيع قطع غيار لطائرات، في وقت رفض الكيان الصهيوني، رسميا، الرد على الموضوع، سواء بنفيه أو تأكيده.

وبحسب ما أوردته تلك المصادر؛ فإن تجار أسلحة من "إسرائيل" حاولوا البيع لإيران قطع غيار لطائرات فانتوم إف 4، خلافًا للحظر الدولي المفروض على إيران.

وذكرت المعلومات أن الأمر اكتشف خلال فحص أجرته الوكالة الأميركية للتحقيق في جرائم الأمن القومي "إتش إس آي"، ووحدة التحقيق في الجرائم المالية والاقتصادية في اليونان "إ سدي أو إي".

وأفاد التقرير بأنه في العامين 2012 و2013، عُثر على حاويات في اليونان، محملة بقطع غيار للطائرات، جرى تصديرها من جبعات عادة – بنيامينا إلى إيران، بواسطة شركة يونانية، بحسب صحيفة "الحياة".

ويعتقد المحققون في اليونان أن هذه الشركة وهمية وجرى تفعيلها من جانب تجار أسلحة في "إسرائيل".

إنها الحقيقة التي غفل عنها المسلمون من أهل السنة ردحا من الزمان, ليستيقظوا على اجتماع الأمم وتحالفهم عليهم من كل حدب وصوب, ومع ذلك فلا يزال المسلمون في شتات وتمزق وتفرق, لا يحثهم على التوحد الدين والعقيدة التي تجمعهم, ولا حتى المصلحة الواحدة في مواجهة الخطر اليهودي الرافضي!!

----------------------------------------------
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ