المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أزمة حقيقية داخل النظام الحاكم في الجزائر


عبدالناصر محمود
02-20-2014, 07:29 AM
أزمة حقيقية داخل النظام الحاكم في الجزائر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

20 / 4 / 1435 هــ
20 / 2 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2010244.jpg





***: شهد هرم الحكم في الجزائر هزة غير مسبوقة بحسب وصف وكالة أنباء الاناضول للمشهد هناك، وقالت إن الأزمة التي كانت بين النظام و معارضيه كانت متزامنة مع "هزة" غير مسبوقة في شكل صراع بين أجنحته قرب انتخابات الرئاسة المقررة في 17 أبريل القادم.

وخلّفت تصريحات غير مسبوقة لعمار سعداني، أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني، الحاكم، ضد مدير جهاز المخابرات الجزائري الفريق، محمد مدين، يطالبه فيها بالاستقالة جدلاً واسعًا في البلاد خلال الأيام الأخيرة.

وقال سعداني، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إن مدير المخابرات عجز عن حماية شخصيات قتلت خلال عقد التسعينيات وكذا اعتداءات "إرهابية" تعرّضت لها البلاد وعليه أن يرحل، وتعد هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول قريب من النظام الحاكم ويوجّه تهمًا لمدير المخابرات في الجزائر.

من جهته، هاجم الجنرال المتقاعد، حسين بن حديد، الفريق أحمد قايد صالح، قائد أركان الجيش الجزائري، واتهمه بـعديم المصداقية ولا وزن له في الجيش، وقال بن حديد، في تصريحات لصحف محلية، إن الرئيس وأمام عجزه وظّف حاشيته من بينها عمار سعداني (الأمين العام للحزب الحاكم) للتلاعب بمصير الجزائر والعمل على إضعاف جهاز المخابرات.

وأثارت هذه الاتهامات المتبادلة جدلاً كبيرًا في الجزائر حيث توالت تصريحات للأحزاب والشخصيات السياسية تدعو فيها إلى وقف هذه الحملات، محذرة من استهداف مؤسسة الجيش ووحدتها.

وأخرجت تلك التصريحات الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، عن صمته حيث جاء في رسالة التعزية التي بعث بها لعائلات ضحايا حادث تحطم الطائرة العسكرية الثلاثاء الماضي، شرقي البلاد، والذي خلف 77 قتيلا: "لا يحق لأحد مهما تعالت المسؤوليات أن يعرّض الجيش الوطني الشعبي والمؤسسات الدستورية الأخرى إلى البلبلة".

وفي حديث للأناضول عن خلفيات هذا الصراع، يقول توفيق بوقاعدة، أستاد العلوم السياسية بجامعة الجزائر:"أعتقد أن الخلاف بين قيادة الأركان والرئاسة من جهة والمخابرات من جهة أخرى ليس مرتبطًا بترشيح الرئيس بوتفليقة من عدمه بقدر ما هو خلاف في المصالح والصلاحيات".

وتابع بوقاعدة: "جوهر الصراع في تقديري بدأ منذ تولي عبد العزيز بوتفليقة الرئاسة في سنة 1999، وسعيه الدائم للإشراف على المؤسسة العسكرية بمختلف مديرياتها، وإجرائه سلسلة من التغييرات على هرم هذه المؤسسة بطريقة حيّد فيها كل خصومه في قيادة الأركان، والآن جاء الدور على مديرية الاستعلامات والأمن (المخابرات) وعلى رأسها الجنرال توفيق، حيث قام بتعديلات هيكلية عميقة همّشت بطريقة أو بأخرى دور هذه المؤسسة في تسيير شؤون البلاد بعد أن كانت تقاريرها تؤخذ بالدرجة الأولى من الأهمية".

وأوضح: "ما أريد قوله هو أن الرئيس بوتفليقة وخلال سنوات حكمه أنهى جميع خصومه السياسيين والعسكريين، ولم تبق المؤسسة العسكرية لها الصلاحيات الواسعة التي كانت لها سابقًا، وانحصرت صلاحيات رجال المؤسسة الأقوياء لدرجة عدم الأخذ برأيها في المسائل المتعلقة بمؤسستهم".

-------------------------------------------------