المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تطورات أحداث تقسيم اليمن


عبدالناصر محمود
02-23-2014, 08:09 AM
تطورات أحداث تقسيم اليمن*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

23 / 4 / 1435 هــ
23 / 2 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3976.jpg


بعد حوار دام أكثر من 300 يوم، أعلنت مؤخرا لجنة تقسيم الأقاليم برئاسة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وعضوية ممثلي المكونات الرئيسية المشاركة في الحوار الوطني، عن انتقال اليمن إلى دولة اتحادية مكونة من ستة أقاليم أربعة منها في الشمال واثنين في الجنوب.

وحددت الأقاليم الأربعة في الشمال على النحو التالي، إقليم "آزال" يضم محافظات صنعاء وعمران وصعدة وذمار، وإقليم "سبأ" يشمل محافظات البيضاء ومأرب والجوف، وإقليم "الجند" يضم محافظتي تعز وإب، وإقليم "تهامة" يضم محافظات الحديدة وريمة والمحويت وحجة.

بينما قسم الجنوب إلى إقليمين، هما "إقليم عدن" ويضم محافظات عدن ولحج وأبين والضالع، و"إقليم حضرموت" ويضم محافظات حضرموت وشبوة والمهرة وجزيرة سقطرى.

فيما رحبت مجموعة من القوى السياسية (حزب الإصلاح وحزب المؤتمر وبقية المشاركين في الحوار الوطني) بقرار التقسيم، واعترض كلا من (الحزب الاشتراكي اليمني والحوثيون وفصائل الحراك الجنوبي) فرفضوا النظام الفيدرالي واعتبروه تقويضا لمصالح الجنوبيين.

الأمر الذي جعل اليمن مابين حجري رحى، احتجاجات ومظاهرات في شمال اليمن وجنوبه، فتظاهر الحوثيون في شمال البلاد احتجاجا على مشروع تقسيم شمال اليمن إلى أربعة أقاليم، ولكن هذه التظاهرات لم تكن من أجل وحدة اليمن، بل يعتبر المشروع الفدرالي خسارة للحوثين بعد سيطرتهم على جانب كبير من المناطق الشمالية، وفرض سيطرتهم عليها بقوة السلاح، فجاء المشروع ليهدم طموحهم بضم محافظتي حجة والجوف إلى إقليم آزال، والسيطرة على شمال اليمن بالكامل، فتقسيم الشمال إلى أربعة أقاليم سيؤدي إلى استيعابهم في منطقة إدارية واحدة تهيمن عليها محافظة صنعاء.

والعجيب في الأمر، أن الحوثيين استغلوا الفوضى الناتجة عن الربيع العربي في عامي 2011 و 2012، لإقامة دولة فيدرالية خاصة بهم، في لحظة حاسمة، عندما فر عدوهم التقليدي الجنرال علي محسن من الجيش اليمني مع مجموعة من قواته الخاصة، وسلم صعدة للحوثيين كمكافأة لهم على دعمهم للاحتجاجات الشعبية للإطاحة بنظام على عبد الله صالح.

أما في الجنوب فتظاهر الآلاف بمدينة عدن اليمنية يوم أمس الجمعة، تعبيرا عن رفضهم للفيدرالية التي أقرها مؤتمر الحوار الوطني، والتي سينتج عنها تقسيم الجنوب إلى إقليمين، وجاءت التظاهرات من قِبَل "الحراك الجنوبي" وطالبوا بالانفصال عن جمهورية اليمن كما كان في ثمانينيات القرن الماضي، حيث أدت هذه التظاهرات إلى مقتل اثنين من المتظاهرين في عدن الجنوبية.

فيما انطلقت حشود ثالثة للمطالبة ببقاء حكومة "محمد سالم باسندوة" ممثلة بأحزاب "اللقاء المشترك" تحت عنوان "ثورتنا مستمرة ولا عودة للماضي" من ساحتي 11 فبراير بصنعاء، وطالبوا بانتهاء سيطرة القوى التابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح وحركة أنصار الله "الحوثيين والرئيس السابق علي سالم البيض رئيس جنوب اليمن سابقاً".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ