المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انتشار شيعي كبير بوهران الجزائر


عبدالناصر محمود
02-24-2014, 09:03 AM
انتشار شيعي كبير بوهران الجزائر*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

24 / 4 / 1435 هــ
24 / 2 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3984.jpg


أصبح من الواضح أن منطقة شمال أفريقيا مقبلة على مرحلة من الاضطراب الطائفي بأيادي شيعية إيرانية، تحاول التغلغل في المجتمعات الأمية، مستغلة وجود أنظمة تقمع الإسلاميين السنة، في اعتقاد منهم بأن هذا يوطد حكمهم، لذلك وجد الشيعة مجالاً خصباً لنشر مذهبهم المنحرف في هذه الأوساط.

فحاول الشيعة اللعب على مشاعر أهل الجزائر المهمشين من جانب الحكومة، ودغدغة عواطفهم وتبني قضيتهم، بدعم واضح من السفارة الإيرانية.

ومع ذلك لم تتحرك الحكومة الجزائرية لوضع حد للمد الشيعي، مع العلم أن النهج الذي تبنته إيران لنشر التشيع؛ قد تبنته من قبل جماعات التنصير، فواجهتهم السلطات بحزم، من خلال إصدار قانون يحرم التنصير والدعوة إليه، وقامت بمحاصرة المنصرين وتحديد تحركاتهم، ولكن هذا الأمر لم يحدث للحد من المد الشيعي.

يقول "نور الدين المالكي" -الباحث الشرعي الجزائري-: "أن السفارة الإيرانية في الجزائر، تضخ أموالاً ضخمةً لنشر التشيع وتدعم المتشيعين بشتى الطرق، مضيفاًفي السياق ذاته أن هناك علاقة بين رجال الأعمال الإيرانيين والأموال التي يتلقاها الذين يقومون بنشر هذا المذهب، وأضاف المتحدث أن هناك قسم خاص في السفارة الإيرانية يسهر على دعم هؤلاء الأشخاص ويتابع ملف الشيعة والمتشيعين في الجزائر".

كذلك اعترفت مصادر مسؤولة لدى نقابة الأئمة بوهران"[1]"، أن خبر تواجد الشيعة بالولاية يقيني وأعوادهم أخذت تشتد يوماً بعد يوم نظراً لاستهدافهم الإطارات المتعلمة قبل الأميين، إذ تعمد عناصر من الشيعة على نشر هذا المذهب في المساجد والمؤسسات التعليمية بصفة كبيرة، لذا كثرت الكتابات عنهم وانتشرت الفيديوهات عن طقوسهم، وهو دليل على تعمقهم في المجتمع كأقلية.

وبدرجة أكثر فإن القطاع الذي يستهدفه المد الشيعي هو قطاع التعليم، إذ تم التأكيد أن مقاعد الدراسة هي المسرح الأكثر نشاطاَ وذلك بهدف خلق إطارات، حيث أن هناك مقرات للحضانة تنشر المذهب الشيعي للأطفال، ونفس الفعل يطال باقي المستويات التعليمية، فحتى الجامعة لم تسلم من المد الشيعي وتعتبر الفضاء الأكثر تعرضاَ بتسجيل حالة تشيّع لأساتذة جامعيين. وعليه، يستهدف المتشيعون إنشاء إطارات في كل المجالات بما يسمى "زبدة القوم". من خلال الولوج إلى كل القطاعات وإرسال بعثات إلى الخارج والاستفادة من العلوم.

ولم يتوقف الأمر على نشر مذهبهم في الأوساط التعليمية والمجتمعية، فلقد أعرب مسؤول جبهة الصحوة الحرة الإسلامية السلفية "عبد الفتاح زيراوي حمداش": "أن العديد من المتشيعين تمكنوا مؤخراَ من اختراق العديد من المجالس المنتخبة، وبعض المدارس الخاصة، الجامعات والمساجد وحتى مديريات الضرائب وذلك في غفلة من الجميع، وهو ما اعتبروه أمراَ خطيراَ يمس بأمن واستقرار الدولة الجزائرية".

وأكدت مصادر نقابة الأئمة بوهران أن هناك ما بين 5 آلاف إلى 6 آلاف شخص متشيع بوهران فقط، وهو رقم معتبر، بصدد الاندماج مع المواطنين على أنهم سنّيون بصفة عادية، لأنهم يعتمدون مبدأ "التقية" التي تعتبر كفتوى شرعية لدى الشيعة تبيح في حالات الضعف التلون بأي دين، والانضواء تحت راية إلى حين امتلاك القوة للمواجهة فعندها يجهرون بالتشيع.

ويستهدف هؤلاء المسجد لنشر مذهبهم، حيث أرجعت مصادر نقابة الأئمة، أن السبب وراء هذا الانفلات راجع إلى التراخيص التي تقدمها مديرية الشؤون الدينية، للمتطوعين كالقيم على المسجد، ومعلم القرآن، والمؤذن، ومساعد الإمام، على أساس أن هناك فرقاً بينهم وبين الموظفين المرسمين لأن الفئة الأخيرة قبل أن توظف تخضع إلى تحقيق إداري وآخر أمني، مفاده الوقوف على فكر وعقيدة الموظف قبل ترسيمه، وهي العملية التي لا يخضع لها المتطوعون الممنوحة لهم الرخص. يذكر أنه يتواجد قرابة 758 موظف رسمي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] ثاني أكبر مدن الجزائر بعد العاصمة وأحد أهم مدن المغرب العربي، تقع في شمال غرب الجزائر

-----------------------------------------
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ