المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متخصصون يطالبون بتعريب العلوم حفاظا على الهوية


عبدالناصر محمود
02-25-2014, 08:57 AM
متخصصون يطالبون بتعريب العلوم حفاظا على الهوية*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

25 / 4 / 1435 هــ
25 / 2 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3985.jpg



أقامت رابطة الجامعات الإسلامية احتفالا باليوم العالمي للغة القرآن لإلقاء الضوء على جهود المجامع اللغوية فى مجال تعريب العلوم وذلك بمركز صالح كامل للاقتصاد الإسلامي بمدينة نصر بالقاهرة وبهذه المناسبة عقدت الرابطة ندوة "تعريب العلوم" تحت عنوان (تعريب العلوم بين الواقع والآمال).

والتي شارك في الاحتفالية نخبة من المهتمين بقضايا اللغة العربية وتعريب العلوم ودارت فيها مناقشاتهم حول عدة قضايا من بينها: تاريخ التعريب, تجارب عربية في تعريب العلوم, آليات التعريب, الرؤية المستقبلية, دور المجامع والهيئات العلمية في حركة التعريب, تجارب عالمية في التعليم باللغات القومية, التعريب والتنمية.

وفي الكلمة الافتتاحية للمؤتمر أكد الدكتور جعفر عبد السلام أمين عام الرابطة على أهمية الحفاظ على لغة القرآن باعتبارها السبيل لحماية هويتنا العربية والثقافية فى مواجهة محاولات التغريب وعلى ضرورة اعتبار اللغة العربية لغة إجبارية بالجامعات والمعاهد والمدارس بمختلف الدول الإسلامية باعتبارها اللغة الأم، وذلك للنهوض بالثقافة والحضارة العربية والإسلامية، والمساهمة في نهضة الشعوب ورقيها.

وأضاف عبد السلام "أن مصر في أشد الحاجة في هذه الآونة للتمسك بالهوية والقومية العربية، وأن ذلك لن يتأتى إلا بالحفاظ على لغة القرآن الكريم".

وطالب المشاركون في الندوة من المتخصصين وخبراء اللغة العربية علي ضرورة تدريس والقانون والطب والهندسة والزراعة وغيرها من المجالات باللغة العربية حتى يتم فهم هذه العلوم جيدا والوصول إلي مرحلة التطوير والإبداع في العلوم، كما طالبوا بضرورة تفعيل دور الأزهر في حماية ونشر اللغة العربية كما جاء في الدستور الجديد.

فمن جانبه طالب الدكتور يوسف إبراهيم مدير مركز صالح كامل أصحاب القرار السياسي في مصر بالعمل على أن تستعيد اللغة العربية دورها في جميع المجالات من خلال تعريب العلوم وعدم الاعتماد على اللغات الأجنبية.

واستدرك الدكتور عبد الله التطاوى رئيس لجنة النهوض باللغة العربية ليلفت النظر إلى بعد مهم للمطالبة بالتعريب قائلا: "أن التعريب المطلوب لا يعنى إقصاء اللغات الأجنبية لكن أن تكون الأولوية في تدريس كل العلوم للغة القرآن الكريم".

وحذر الدكتور محمد الحملاوى أستاذ الهندسة بالأزهر ورئيس جمعية تعريب العلوم في كلمته من تراجع الاهتمام باللغة العربية، مما يؤثر سلبا فى جهود التنمية البشرية، موضحا أن مصر -على سبيل المثال- تراجعت إلى المركز 123 في دليل السبق التقني والبشرى في العالم لعدم اهتمامها بالتعريب إلى اللغة العربية والاستفادة من العلوم الاقتصادية والبشرية والبحوث العلمية لتنمية المجتمع.

وأكد الحملاوي أن "اللغة طائر يطير بجناحين، الأول: جناح التعريب والترجمة والتدريس باللغة العربية من الحضانة وحتى درجة الدكتوراه، والثاني: جناح إتقان اللغة كتابة ونطقا في الحياة العامة".

وذكر أنه على مدى عشرين عاما هي عمر جمعية تعريب العلوم "استطعنا توفير الكتب المعربة في العلوم التطبيقية المختلفة، ونشرناها على موقع الجمعية على الإنترنت، للتحميل مجانا كنقطة انطلاق في هذا المجال، وننتظر من أساتذة الطب والهندسة والعلوم استخدام واعتماد هذه المواد".

وأشار الحملاوي إلى أن الأمم المتحدة قسمت العالم إلى دول صدارة قوامها 23 دولة، كلها تدرس المعارف المختلفة بلغتها من الحضانة وحتى الدكتوراه، أما الدول التي لا أمل فيها فهي التي تدرس العلوم بغير لغتها.

وأكد الباحث والمؤرخ مجاهد توفيق الجندي أن "مكتبة الأزهر الشريف مليئة بالمتون والمخطوطات باللغة العربية، في الطب والهندسة والرياضة والفلك والكيمياء، وهو ما يُعد تراثا يمكن البناء عليه في عودة الانطلاق والتدريس بلغتنا العربية".

واقترح الخبير بالمركز القومي للبحوث التربوية علي إسماعيل محمد تعديل عنوان الندوة إلى "تعريب العقول والأذهان" مؤكدا أن "المشكلة ليست سوى في العقول والأذهان التي تقتنع وتؤمن بمسألة التعريب أو التدريس بالعربية".

وقال أستاذ الأدب العربي بجامعة القاهرة عرفة حلمي "مشكلة تعريب العلوم هي مشكلة الاستلاب الحضاري الذي يغزو الأمة، ولذا فإن جميع قرارات القمم العربية وجميع بنود الدساتير العربية لا تفعل لأن الدول الاستعمارية الكبرى تتحكم في هذه القرارات تفعيلا وتجميدا وحجبا وإلغاء".

لقد حفلت هذه الندوة بخيرة العقول التي تريد أن تنهض بالأمة من خلال الحفاظ على هويتها العلمية والثقافية, فهل يمكن أن تجد آذانا مصغية من المسئولين ليبدأ تطبيق هذه الأفكار التي تحمل الخير لأمة الإسلام؟

------------------------------------------
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ