المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صيادو غزة المحاصرون يتحولون لمكتشفي حقول 'الغاز الطبيعي'


عبدالناصر محمود
02-26-2014, 08:10 AM
الحقل يبعد عشرات الأمتار عن شاطئ وسط القطاع وحماس أكدت صدق العيّنات
صيادو غزة المحاصرون يتحولون لمكتشفي حقول 'الغاز الطبيعي'
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

26 / 4 / 1435 هــ
26 / 2 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.alquds.co.uk/wp-content/uploads/picdata/2014/02/02-25/25z497.jpg


***: لم يكن عدد من الصيادين يحملون أي معدات للتنقيب عن النفط، ولم يكن أي منهم قد عمل سابقا أو تعلم كيفية اكتشاف النفط والغاز في البحار، لكنهم كانوا يمتلكون عيونا ثاقبة النظر، وحدسا عاليا حين اكتشفوا حقلا للغاز لا يبعد سوى عشرات الأمتار عن سواحل مدينة غزة، محققين بذلك تحولا قد يفيد الوضع الاقتصادي المتردي في قطاع غزة المحاصر.
فبمحض الصدفة اعتبر عدد من صيادي غزة أن انتشار فقاعات هوائية على سطح منطقة لا تبعد سوى 200 متر من سواحل المنطقة الوسطى بقطاع غزة لا يمكن أن يكون شيئا عاديا، وأن الأمر ربما يكون وراءه سبب، فالفقاعات لا تخرج للسطح إلا من هواء أو غاز في الأعماق.
وبدون سابق معرفة تحولت مجموعة الصيادين هذه إلى مكتشفي بترول، في ظل عمل يكابدون فيه خطر الموت كل يوم، بسبب الإعتداءات الصهيونية المتكررة عليهم.
فصيادو غزة محرومون بموجب حصار صهيوني للقطاع من الإبحار لمسافات كبيرة في البحر، ومطلوب منهم الصيد في مسافة صيد بحري لا تتعدى الستة أميال، ويتم محاربتهم من قبل البحرية الإسرائيلية حتى داخل هذه البقعة الضيقة بإطلاق نار وتخريب مراكب، وعمليات اعتقال.
على الفور أبلغ هؤلاء الصيادون الأجهزة الأمنية بغزة التابعة لحكومة حماس، بأمر تلك الفقاعات، فسارعت الشرطة البحرية إلى أخذ عينة على الفور لفحصها.
العينة نقلت إلى مختبرات الجامعة الإسلامية، التي أثبتت بعد تحليلها أنها تحتوي على ‘غاز طبيعي’، وبات هناك حقل غاز ثانٍ لغزة موجود أمام سواحل المدينة المحاصرة.
لكن الكمية المتوفرة في هذا الحقل غير معروفة بعد، وهو أمر يحتاج إلى شركة نفط عالمية متخصصة، لكن ربما يكون المخزون كبيرا، على غرار حقل الغاز الأول الذي اكتشف في نهاية التسعينيات من القرن الماضي، ولم تبدأ بعد عملية استخراجه.
الدكتور سالم سلامة، النائب عن حركة حماس في البرلمان وعضو اللجنة الإقتصادية، أكد في وقت سابق أيضا خبر اكتشاف الغاز، وذكر أن الحقل قريب جداً من الشاطئ، ولا يبعد سوى 200 إلى300 متر عن شاطئ المنطقة الوسطى، وأنه يمكن استخراجه بسهولة.
ويشير إلى أن اقتراب الحقل من الشاطئ سيسهل عمل أي شركة ستستثمر في هذا المجال، وقال إن عائده سيكون كبيراً على قطاع غزة من الناحية الإقتصادية.
النائب عن حماس قال إن المجلس التشريعي في غزة طلب حضور وزير الداخلية ووزير الاقتصاد لمعرفة المزيد من التفاصيل حول الموضوع ولمناقشة نظرة الحكومة في غزة للاستفادة من هذا الحقل.
وسيكون هذا الحقل الثاني، في حال احتوى على كميات كبيرة، إضافة نوعية للحقل الأول الذي قدرت كمية الغاز فيه بأكثر من 33 مليار متر مكعب، حيث سبق وأن أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله أن فلسطين ستكون جهة منتجة ومصدرة للغاز بحلول عام 2017، من خلال الحقل الأول.
ويعتمد سكان المناطق الفلسطينية على الغاز المورد من إسرائيل، ويتطلع السكان المحاصرون في غزة لأن يكون هناك تغيير من الناحية الاقتصادية للأفضل، حال تم استخراج وبيع الغاز الطبيعي، مع اقتراب عملية استخراج الغاز من الحقل الأول الذي يبعد عشرات الأميال البحرية عن الشواطئ، خاصة وأن الوضع الاقتصادي للسكان هنا سيىء جدا، منذ سبع سنوات، وهو عمر الحصار الذي تفرضه إسرائيل ويشل معظم مناحي الحياة.
وفاقم هذا الحصار الذي تمنع بموجبه إسرائيل دخول العديد من الأصناف والسلع، خاصة المواد الخام ومواد البناء من الأزمات التي يعيشها سكان غزة، ورفع من نسب البطالة والفقر.

-----------------------------------------