المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تنسوا فلسطين


عبدالناصر محمود
02-27-2014, 08:37 AM
لا تنسوا فلسطين
ــــــــــــــــــــــــ

(د. محمد مورو)
ـــــــــــــــــــــــ

27 / 4 / 1435 هــ
27 / 2 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3992.jpg



إذا كانت القضية الفلسطينية هي قضية العرب والمسلمين وأحرار العالم الأولى، أو بمعنى آخر هي القضية المركزية للأمة الإسلامية، وأن الموقف من هذه القضية يصلح أن يكون معياراً حقيقياً ورائعاً للفرز بين الشعوب والأحزاب والجماعات والدول والرؤساء بل والشخصيات، بمعنى أن من عمل من أجل قضية فلسطين – تحرير كامل التراب الفلسطيني – كان مع الأمة، ومن أهملها أو تجاهلها أو اهتم بقضايا آخرى أكثر منها أو وقف مع أمريكا وإسرائيل بصورة أو آخرى هو ضد الأمة. وهكذا فنحن أمام استحقاق سياسي وشرعي وتاريخي ووطني وعروبي وإسلامي لا يمكن بحال من الأحوال تجاهله أو القفز عليه .

ولا شك أن ثورات الربيع العربي جاءت من أجل فلسطين وأن انتزاع حريات الشعوب هو طريق لتحرير فلسطين، لأنه إذا تحررت أمة أو شعب أو دولة، مع استمرار إسرائيل، فإنه تحرر مؤقت وزائف، ولذا من الخطأ القفز فوق الأولويات التاريخية وتقديم قضايا الداخل في قطر من الأقطار على قضية فلسطين، هذا نوع من الغباء الاستراتيجي رغم ما فيه من فهلوة تكتيكية يمكن أن تخدع بعض الأبصار .

إن غياب التحدي الاستعماري الصهيوني، غياب قضية النضال ضد إسرائيل، غياب النضال ضد الرأسمالية وأمريكا باعتبارهما الداعم الأكبر لإسرائيل والمبرر لوجودها، وغياب وضع التحرر الداخلي بما لا يتعارض مع هذا هو الخلل الأكبر في الوضع العربي والإسلامي والعالمي الآن، بل أنه كفيل بتدمير منجزات الربيع العربي وتحويله إلى مستنقع للاختلاف والخلاف والدخول في معارك جانبية مع بعضنا البعض، بل وتدمير مستقبلها السياسي والاجتماعي وهو خطيئة كبرى، لن تغفرها الأجيال القادمة لقادة هذه المرحلة من الثوريين والإسلاميين والحكام والأجهزة والدول والشخصيات . . . الخ .

ينبغي ألا ننسى قضية فلسطين، يجب أن نرصد الآن أن هناك غياب عربي على مستوى الحكومات والشعوب والحركات السياسية عن القضية الفلسطينية، ويجب أن نرصد أيضاً أن الانشغال بأمور الداخل هو فخ يقع فيه الأغبياء من كل الأطراف، لأن الخطر الأمريكي الصهيوني يهدد الجميع بلا استثناء حكومات وشعوب وحركات سياسية بل مسلمين ومسيحيين، بل إن الاقتتال والصراع الداخلي يصب في مصلحة الحلف الأمريكي الصهيوني .

يجب ألا ننسى أن الأمريكان بواسطة وزير خارجيتهم جون كيري يسعى الآن لتصفية القضية الفلسطينية لمدة طويلة، تحت زعم حل الدولتين وتسوية القضايا العالقة من قدس ولاجئين وغيرهما وصحيح أن الغباء الصهيوني التقليدي لن يرضى بهذا الحل ولكن ماذا يمكن أن يحدث لو نجح الضغط الأمريكي الأوروبي في إجبار إسرائيل على هذا الأمر، كنوع من محاولة هذا الغرب الأمريكي من إنقاذ إسرائيل من غبائها وإجبارها على نوع من الحل ينقذها من الانتحار رغم غبائها .

إن خطة كيري تحقق سقفاً منخفضاً جداً بالنسبة للحقوق الفلسطينية ويقوم على اختزال القضية الفلسطينية في تحسين شروط الحياة الاقتصادية بالنسبة للفلسطينيين وإعطائهم نوع من الدول الصغيرة الضعيفة في مقابل الأمان الكامل لإسرائيل والاعتراف بيهودية الدولة الإسرائيلية، أي ضياع الحلم العربي في الوحدة والاستقلال والتحرر، وهو يعتمد هنا على غياب العرب بسبب الأحوال الداخلية، وغياب القوى الإسلامية المجاهدة لانشغالها في قضايا الصراع على السلطة في بلدانها، وإمكانية الضغط على إسرائيل لإنقاذها من نفسها .

على الجانب الإسرائيلي فإن إسرائيل تفعل كل شيء لتحقيق مكاسب على الأرض استغلالاً للغياب العربي على مستوى الحكومات والحركات الإسلامية المجاهدة. فهي تسعى بلا هوادة لزيادة الاستيطان، ولمحاولة تهويد القدس بل واقتحام متكرر للمسجد الأقصى بهدف اقتسام التواجد فيه بين اليهود والمسلمين على غرار المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل، آخرها اقتحام عضو الكنيست الإسرائيلي موشى فيجلن لساحة المسجد الأقصى يوم الأربعاء 19 / 2 / 2014 وسط حراسة من أفراد الشرطة الإسرائيلية ثم قيامه بالتسلل إلى سطح قبة الصخرة، ثم إعراب السفير الأمريكي في إسرائيل عن اعتقاده بأن اتفاق الإطار سيتضمن الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية، وأن الولايات المتحدة رأت دوماً أن إسرائيل دولة يهودية ويجب أن تبقى كذلك ، كان من البديهي والطبيعي والتلقائي، أن الشعوب والحكومات والحركات السياسية خاصة الإسلامية منها تثور وتنتفض وتقاوم أي حركة أو تصريح أو اقتحام للأقصى أو غيرها بشيء يوقفها أو على الأرض يعطلها، ولكن الآن لا أحد يتحرك لأسباب معروفة خاصة بالصراع السياسي، وهكذا فإن المعنى الواضح، أنه خلا الجو لإسرائيل فباضت وصفرت ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. بالنسبة لي، لن أنسى فلسطين أبدا.

-----------------------------------------------