المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأزهر يطالب الفاتيكان بإدانة جرائم النصارى


عبدالناصر محمود
02-28-2014, 07:57 AM
الأزهر يطالب الفاتيكان بإدانة جرائم النصارى*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

28 / 4 / 1435 هــ
28 / 2 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3996.jpg


تعددت الانتهاكات التي يتعرض لهما المسلمون في كل مكان، حتى إن المتابع للشأن الإسلامي لا يكاد يجد بقعة من بقاع الأرض إلا وفيها انتهاك لأقلية مسلمة، أو لفصيل ديني، أو تجنٍ على شعيرة من شعائر الإسلام، وفرض من فروضه، والأمر عام في الداخل والخارج، وهو أشد في غير بلاد المسلمين، حيث يتكالب الجميع من أجل تغييب الإسلام، وتحويل أهله عنه، أو إنهاء وجودهم إن تطلب الأمر ذلك.

ففي إفريقيا الوسطى يتعرض المسلمون لواحدة من أشرس محاولات الإبادة الجماعية، والأمر ذاته نراه في أكثر من دولة ومنها نيجيريا وإثيوبيا والصومال وتركستان الشرقية وكشمير، ونرى الأمر يحدث بمساعدات غربية وإقرار فاتيكاني في بلدان أخرى ومنها يحدث في سوريا ولبنان والعراق وإيران..

وردّاً علي هذه الانتهاكات التي يتعرض لها المسلمون على أيدي النصارى في شتى بقاع الأرض سيما الدول التي تحظى بأغلبية نصرانية، كما هو الحال في إفريقيا الوسطى، طالب **** الأزهر عباس شومان، الفاتيكان، "بالإدانة الواضحة والصريحة لأعمال العنف التي ترتكبها جماعات مسيحية في أفريقيا الوسطى، وعدد من دول آسيا وغيرها".

مشدداً على ضرورة أن تتوقف الدول الكبرى عن "سياسة الكيل بمكيالين في تعاملها مع القضايا الدولية، والامتناع عن التحيز ضد المسلمين، وهو الأمر الذي من شأنه دعم العنف والإرهاب".

كما أكد **** الأزهر إدانة الأزهر لـ"اضطهاد الأقليات السُّنية في عدد من الدول الإسلامية، واتخاذ التدابير الفورية لوقف هذه العمليات الإجرامية".

معربا عن "رفضه اضطهاد الدول الأوروبية للمسلمين، ومنعهم من تأدية الشعائر الدينية، ومنع المسلمات من ارتداء الحجاب باعــــتباره أبســــط حقــــوق الإنسان".

وأضاف شومان إن "التعايش السلمي هو الأساس الذي يحكم العلاقات بين المجتمعات، بعيدا عن الحرب والعداء تطبيقاً لضوابط خطاب التكليف الإلهي للرسول صلى الله عليه وسلم الذي عقد العديد من معاهدات السلام مع اليهود في المدينة المنورة والتزم بنودها".

وأشار **** الأزهر إلى أن الإسلام دعا للتعايش السلمي مع كل البشر، واعتبر ترويع الآمنين من أعظم الجرائم على الإطلاق، وأوجب في هذه الجريمة أشد العقوبات لتكون رادعة عن الإقدام على الفعل.

فالناظر للمشهد السياسي العالمي يجد سطوة نصرانية لا مثيل لها، فغالب الحروب الداخلية والخارجية يقف ورائها نصارى، ثم إن غالب ما ينتج عنها من انتهاكات هي انتهاكات موجهة في الأساس للمسلمين، ولا نكون مبالغين إن قلنا إن ما يحدث، يحدث تحت إشراف كنسي، وبمساعدة مباشرة من قبل منظمات التنصير المنتشرة في كافة أنحاء العالم.

جدير بالذكر أن المسلمين في إفريقيا الوسطى يتعرضون منذ أشهر إلى حملة إبادة على يد الميليشيات النصرانية، وسط صمت دولي ومحلي، ومؤخرا قامت ميليشيات مسلحة من "المسيحيين" تعرف باسم مناهضى بلاكا بعمليات انتقامية وحشية ضد المسلمين، كما حاصرت أكثر من 15 ألف شخص في جمهورية أفريقيا الوسطى، غالبيتهم مدنيون مسلمون في مخيم للاجئين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ