المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأزهر يعقد مؤتمراً عن رؤية الغرب للإسلام


عبدالناصر محمود
02-28-2014, 08:00 AM
الأزهر يعقد مؤتمراً عن رؤية الغرب للإسلام*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

28 / 4 / 1435 هــ
28 / 2 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3995.jpg


الوسطية والعالمية والتجدد، من أهم السمات المميزة للدين الإسلامي، فهو الدين الخاتم الذي ارتضاه الله عز وجل، وارتضاه رسوله صلى الله عليه وسلم؛ ليكون منهاجاً للناس في دنياهم، وسبيلاً للنجاة في أخراهم، يقول الله تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإسْلامَ دِينًا). [المائدة: 3].

بل شهد للإسلام الكثير من الخصوم، ووُجِد من المستشرقين، من تحدث عن الهضم الشديد والتشويه الكبير الذي يتعرض له الإسلام في الغرب، حيث تُرصد الأموال، وتُنفق الأوقات، وتُنشأ المراكز البحثية والإعلامية، بهدف إبعاد المجتمع الغربي عن الإسلام، من خلال تصويره في صورة منفرة.

ولتغيير هذه الصورة تسعى بعض الجامعات الإسلامية والمراكز البحثية ويسعى العلماء والدعاة والباحثين إلى عقد الندوات والمؤتمرات بهدف توضيح صورة الإسلام الحقيقية، ومدّ جسور من التفاهم بين العالم الإسلامي والعالم الغربي.

وكان من آخر هذه الفعاليات المؤتمر الذي نظمته جامعة الزهر الشريف أمس لمناقشة رؤية الغرب للإسلام، بمشاركة كبار المستشرقين الفرنسيين بمقر الجامعة في الدَّراسة، وفيه تم عرض أهم الدراسات حول الإسلام، وتأثيره في المجتمع الغربي، والحديث عن وسطية الإسلام في مواجهة التطرف والإرهاب.

وخلال نقاشات المؤتمر أكد الدكتور"شارل سان برو" مدير مرصد الدراسات الجيوسياسية بجامعة باريس ديكارت، أن الدين اﻹسلامي يشوبه خلط في مفاهيمه في الغرب على أنه دين جامد، نافيًا ذلك لأن الإسلام دين فكر، وبه مساحة من التجديد، مؤكدًا أن تطوير الإسلام ﻻ يعنى تغييره بل فتح باب الاجتهاد والحوار، لمواكبة التطور، مؤكداً أن الإسلام دين عمل، والإصلاح في الإسلام شيء متجدد، ويومي، وليس دينًا متحجرًا.

وشارك في المؤتمر عدد من المستشرقين بأوراق بحثية، فشارك الدكتور"شارل سان برو" بورقة بحثية بعنوان الإصلاح في التراث الإسلامي، بينما المستشرق الأستاذ الدكتور "تييرى رامبو"، فشارك بورقة بحثية بعنوان الدين والتيار المحافظ والتقدم، أما "جان إيف دى كار"، فناقش من خلال ورقة بحثية له أن الإسلام ضد التعصب، أما "ماهى يعقوب" فتحدثت في ورقتها عن الإصلاح في الإسلام والعالم الغربي.

بينما ناقش أساتذة الأزهر المستشرقين من خلال أوراق بحثية مختلفة تتحدث عن وسطية الإسلام والإصلاح، من بينها ورقة بحثية بعنوان الرؤية الغربية للإصلاح للأستاذ الدكتور أسامة نبيل، الأستاذ بقسم اللغة الفرنسية بجامعة الأزهر.

ولا شك أن مثل هذه النقاشات- إن تحصنت بالضوابط العلمية- سيكون لها أهمية كبيرة في مجال الحوار مع الغرب والدعوة فيه، وتصحيح صورة الإسلام لدى الغربيين، فنتاجات المستشرقين لها أهمية بالغة في توجيه العلماء والدعاة.

فالأعمال الاستشراقية- بحسب رؤية عدد من الباحثين- كلها ذات فوائد لو أحسنا استغلالها، فالصالح منها ذو فائدة، والطالح منها يطلعنا على آراء الآخرين ومواقفهم، فنسعى لتصحيحها، وتقويمها والدفاع عن ديننا وتاريخنا وحضارتنا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــ