المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأقصى ينزف من جديد ولا أحد يتحرك


عبدالناصر محمود
03-01-2014, 07:46 AM
الأقصى ينزف من جديد ولا أحد يتحرك*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

29 / 4 / 1435 هـــ
1 / 3 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_4000.jpg



استيقظ أهالي مسجد الأقصى اليوم [ الجمعة 28 / 2 / 2014 م ]على أصوات انهيار ضخم، ولدى تفقدهم المنطقة فوجئوا بانهيار جدار استناد يعرضه 15 مترًا، وارتفاعه 3 أمتار بمنطقة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وقد تبين أن انهياره كان بسبب الحفريات الصهيونية المتواصلة أسفل المنازل.

فذكر أحد الشهود أنه سمع صوتًا يشبه "الزلزال"، ليكتشف انهيار الجدار الذي يفصل منزله عن المنازل المجاورة، وأشار إلى أن أربع عائلات تضررت بفعل هذا الانهيار، وأوضح أنهم يسمعون أصوات حفر أسفل منازلهم، خاصة في ساعات الليل حتى الفجر، وتستخدم فيه الآلات الثقيلة.

فبات من الواضح الآن أن هناك مخططاً لأجل إقامة ساحة صلاة ثانية لليهود جنوب الأقصى، وهذا هو الأمر الذي لوح به وزير الإسكان الإسرائيلي "أوري ارئيل" من قبل في رسالة قال فيها "أنه يتم بحث إمكانية بناء ساحة أخرى للصلاة تمتد على طول الجزء الجنوبي للحائط بحيث تكون مفتوحة للجمهور بحرية".

ويأتي ذلك تزامنا مع ما أوصت به لجنة في الكنيست الصهيوني، شرطة الاحتلال ووزير الأمن الداخلي بـ"تمكين اليهود من دخول المسجد الأقصى يوميًا لمدة 3 ساعات ونصف الساعة" و*** المزيد من قوات الاحتلال لـ"ضمان حقوق المصلين اليهود".

وفي المقابل، حذرت مؤسسة "الأقصى للوقف والتراث" من تبعات هذا القرار في بيان لها اليوم، ودعت إلى ضرورة وجود تحرك إسلامي عربي فلسطيني عاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من المخاطر المحيطة به، والتي تتصاعد يوما بعد يوم، كما دعت إلى "تشكيل درع بشري يحمي المسجد الأقصى"

ويأتي قرار الكنيست هذا فيما يبدوا تمهيدا لاقتحام اليهود للمسجد خلال عيد الفصح العبري الذي يصادف شهر أبريل /نيسان المقبل من أجل شرعنة زيادة أعداد شرطة الاحتلال لحماية الصهاينة في اقتحام المسجد.

الأمر الذي أدانه الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي "إياد مدني" بقيام الكنيست "الإسرائيلي" ببحث سن قوانين لفرض السيادة "الإسرائيلية" على الحرم القدسي الشريف واعتبر أن هذا التصعيد الخطير يشكل استفزازاً لمشاعر الأمة الإسلامية وتحدياً لإرادة المجتمع الدولي وانتهاكاً صارخاً لقرارات الأمم المتحدة والمواثيق الدولية ذات الصلة.

وقال إن "هذه الخطوة الخطيرة وغير المسبوقة تأتي في إطار سياسة عنصرية تنتهجها "إسرائيل"، قوة الاحتلال، لخلق وقائع تهدف إلى إتمام مخطط تهويد مدينة القدس والمضي في محاولة تقسيم المسجد الأقصى المبارك".

وعلى صعيد دولي آخر اتهمت منظمة العفو الدولية في بيانلها الكيان الصهيوني بارتكاب جرائم حرب، واستخدام القوة المفرطة ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية، مشيرة إلى أن 22 مدنيا فلسطينيا قتلوا العام الماضي في الضفة الغربية بنيران الاحتلال معظمهم في سياق تظاهر.

وأضافت منظمة "أمنستي" أن المعطيات تشير إلى مقتل 45 فلسطينيا وجرح أكثر من 8500 آخرين بنيران "إسرائيلية" في الضفة الغربية منذ مطلع عام 2011.

ففي ظل الأزمات المتلاحقة على مستوى دول الشرق الأوسط يتناسى البعض القضية الفلسطينية، وهو الأمر الذي يحسن الكيان الصهيوني استغلاله لصالحه، فلا يمر أسبوع إلا وتسمع عن اقتحام للمسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال ناهيك عن تمادى وفحش الحفريات أسفل القدس الشريف ومع ذلك لا نجد سوى صراخ من الشعوب الإسلامية في ظل تعاون واضح من الحكومات الإسلامية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــ