المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا نريد إنشاء جيل عدائي للمجتمع من المحتجزين داخل السجون


عبدالناصر محمود
03-04-2014, 08:09 AM
برهامي: لا نريد إنشاء جيل عدائي للمجتمع من المحتجزين داخل السجون
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

3 / 5 / 1435 هــ
4 / 3 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.fath-news.com/images/news/3420140303_153945.jpg

قال الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، أنه كان متخوفا يوم 30 يونيو من حدوث احتراب بين المواطنين، مشيراً إلى أن أعدادا كبيرة بالفعل قد نزلت للشوارع، وأن الدعوة السلفية لم تشارك في التظاهرات حرصاً على مصلحة البلاد والتيار الإسلامي.

أضاف برهامي، خلال حواره على قناة "التحرير"، أنه لا يمكن هدم الدولة للبناء على أنقاضها، فالدولة إذا هدت يموت تحت أنقاضها الملايين، وأن العمود الفقري للأمة هو القوات المسلحة.

وأشار نائب رئيس الدعوة السلفية، إلى أن بعض قيادات الإخوان المسلمين سمحت بالتوجه إلى تكفير المجتمع، وتصدير الحالة العدائية للمواطنين، موضحاً أن شبابا كثيرا يُدفع نحو الهاوية بسبب قرارات القادة، وعلى الإخوان مراجعة أفكارهم وحساباتهم.

ورداً على سؤال وجه له، قال برهامي أن عودة الرئيس المعزول محمد مرسي للحكم اعتقاد زال من قناعة الإخوان، مشيراً إلى أن محاربة الأعمال المتطرفة لابد أن تبدأ بالمواجهات الفكرية، مطالباً الإعلام بتهيئة الجو لذلك، حتى نعمل على تحجيم هذا الفكر الداعي للعنف.

وأكد نائب رئيس الدعوة السلفية، أن التكفير جريمة، موضحاً أن الدعوة السلفية لديها لجنة متكاملة لمحاربة الفكر التكفيري، وأننا نقوم بعمل دورات لأبناء الدعوة السلفية ليقوموا بدورهم في توعية المجتمع بخطورته.

وكشف برهامي، عن تصوره لحل هذه المعضلة، أن تقوم كل أجهزة الدولة، سواء الإعلام أو القوات المسلحة أو القضاء، بتهدئة الأجواء كي نخرج من هذا المنزلق الخطير الذي نحياه، ووجه نداءه: "يأيها الإعلاميون ساهموا معنا لننشر التراحم والتسامح، مشيرا إلى أن الضغوط الشديدة التي تعرض لها البعض في السجون قديماً هي التي أظهرت الفكر التكفيري على يد شكري مصطفي.

وتوجه برهامي، بدعوة شباب جماعة الإخوان والشباب عامة لقراءة كتاب "دعاة لا قضاة".

تابع: لا نريد لمظلوم أن يحبس دون ذنب ولا بد من محاكمة المجرمين، رافضاً التحريض على العنف، مشدداً على ضرورة إقناع الشباب بالبعد عن العنف، وتحجيم من يصرون على الاستمرار في هذا الطريق، كما شدد على ضرورة تخفيف عقوبة كل من استعمل العنف إذا ما عاد للفكر القويم الرشيد ولم تكن هناك حقوق متعلقة به، لأنه في الفتن يجب معالجة الفهم الخاطئ.

وقال أننا بحاجة في هذه المرحلة الحرجة لمعالجة كاملة مترابطة مع جميع مؤسسات الدولة، وليس كل من شارك في تظاهرات رابعة حملوا السلاح، محملاً مكتب الإرشاد وزرهم من المسؤولية بسبب إصرارهم على مواجهة الدولة، مؤكدا أنهم أخبروا جماعة الإخوان أن الخطابات العنيفة ستؤدي للسقوط.

وأكد أن المستفيد الأول من سقوط مصر هو الكيان الصهيوني، ولا نريد إنشاء جيل جديد عدائي للمجتمع من المحتجزين داخل السجون، ونريد السعي في تقليل أصحاب الأفكار الهدامة لإرجاع التلاحم بين المصريين.

-------------------------------------