المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا تعود الشرطة لأسوأ مما كانت عليه؟!


عبدالناصر محمود
03-06-2014, 09:52 AM
نائب رئيس تحرير الأهرام: لماذا تعود الشرطة لأسوأ مما كانت عليه؟!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

5 / 5 / 1435 هــ
6 / 3 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.fath-news.com/images/news/11420140305_150006.jpg

قال عبد اللطيف نصار، نائب رئيس تحرير جريدة الأهرام، عبر صفحته الشخصية في "فيسبوك"؛ منذ يومين كنت أستعد للنوم فجاءتني مكالمة تليفونية من صديق يطلب مني الذهاب إليه في أحد أقسام شرطة جنوب القاهرة، "وهتعرفوا ليه ماذكرتش اسمه"، ارتديت جاكت جينز فوق ملابس البيت اعتقادا مني أني سأنقله بسيارتي إلي بيته والسلام.

وصلت ولم أجده أمام القسم؛ فدخلت بملابس البيت وفوقها الجاكيت الجينز إلي داخل القسم، استقبلني الضباط والصف بامتعاض وقال أحدهم: "نعم عاوز إيه في الليلة دي؟! أجبت بهدوء: "ولاحاجة أنا بسأل عن فلان"، قال لي: "آه اللي راسه مفتوحة"، أهو جوة الحجز، قلت: "راسه مفتوحة وجوة الحجز إزاي؟! قال: "عشان واحد جه واتهمه إنه كان بيتهجم عليه فضربه"، قلت: "والتاني فيه حاجة؟! قال:"آه، بس هما الاتنين في الحجز للعرض علي النيابة الصبح"، قلت: "وراسه اتعالجت؟! قال: "لأه"، قلت: "ليه مش المفروض يروح مستشفي يتعالج، وبعدين يجيب تقرير طبي، وبعدين يتعرض علي النيابة؟!" قال: "النيابة تبقي تعمل اللي هي عاوزاه"، قلت له: "ممكن أشوفه؟! "وبعد محايلة وافق؛ فوجدت صديقي غرقان في دمه وراسه لسة بتنزف"، قلت للضابط: "ما ينفعش كدة لازم يتعالج"، قال: "أنا عارف شغلي"، قلت: "ولو حصل له حاجة؟!" قال: "مفيش حاجة تدينني"، "وبعد مجادلات عقيمة لمدة ساعتين؛ اتلم عليا 4 ضباط، وقالوا: يا أستاذ روح أحسن لك، وبكرة قابله في النيابة"، "أصابني الذهول واخترت أحدهم متوسما فيه الخير وأمسكته من يده وسحبته علي جنب وسط اندهاش وتلمظ واستعداد الآخرين للانقضاض عليا وحبسي إن أمكن"، وقلت له: "أنا واقف من بدري وسامعكم وشايفكم وأنتم بتضربوا المقبوض عليهم وبتلفقوا للبعض تهم حشيش وبودرة وإخوان، إي والله إخوان، وأنا أقدر دلوقتي أكلم الوزير،عارف ليه؟ لأني نائب رئيس تحرير الأهرام، واستنيت إنكم تعملوا الصح وأنتم رافضين، إية رأيك؟! لم ينطق بكلمة وانسحب من أمامي ودخل غرفة الضباط وخرج مناديا علي اتنين من أمناء الشرطة قائلا: خدوا فلان من الحجز وجري علي مستشفي كذا لعلاجه وإحضار تقرير طبي؛ وفي ثواني أخذنا صديقي وجرينا به علي المشفى، ليدخل صديقي العمليات و"هات يا تنظيف جروح وإزالة دماء، وخد عندك أكتر من 20 غرزة في الرأس نتيجة ضربة ساطور من أول الرأس لآخرها، وتقرير طبي راحة أكتر من21 يوما نتيجة شروع في قتل".

وحتى الآن الشرطة تسيئ لسمعتها التي استعادتها بعد 30 يونيو! لماذا يعودون لأسوأ ما كان فيهم؟!

رغم ثقتي أن ما حدث ربما يكون استثناء من بينهم وليس كلهم.

http://www.fath-news.com/images/upload/uermqhze.jpg

--------------------------------------------